بين الناستحقيقات

نار الأسعار تصيب “خروف العيد”.. ومواطنون: “كسروا فرحتنا”

كعادتهم كل عام عند اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، يتأهب عدد من المسلمين لشراء “خروف العيد” وسط فرحة الأهل والأقارب، إلا أن هذا العام تبدلت الفرحة إلى حزن، بسبب نار الأسعار التي طالت خروف العيد وبعض الماشية التي تستخدم في الأضحية.

إنفوجراف أسعار الأضاحي
إنفوجراف أسعار الأضاحي

ركود الأسواق

حمادة السيد، تاجر ماشية بسوق الخميس بقرية بهجورة، التابعة لنجع حمادي، يقول إن أسعار الخراف زادت هذا العام في ظل ارتفاع الأسعار التي لحقت بكل شيء، وسط ركود في عملية البيع والشراء، أو العزوف عن شراء الخروف، ويشترك عدد من الأهالي الراغبين في التضحية لشراء بقر أو جاموس وتقسم بالاتفاق بينهم.

ويضيف السيد، أن سعر الخروف يتحدد على حسب حجمه، وأسعاره في هذا الموسم تتراوح ما بين 1800 وحتى 4 آلاف و500 جنيه، وسعر الماعز من 700 إلى 1200 جنيه، بينما يتراوح سعر البقر ما بين 7 آلاف وحتى 20 ألف جنيه، والجاموس من 6 آلاف وحتى 15 ألف جنيه.

ويشير إلى أن السبب في غلاء أسعار الماشية هذا الموسم، يرجع إلى الزيادة في سعر العلف والبرسيم، فضلًا عن عزوف المواطنين عن تربية الماشية والاعتماد على أشياء أخرى لكسب لقمة العيش كالتجارة الحرة و غيرها من الأعمال.

عزوف المواطنين

ويوضح حسام عبد الله، مزارع، أن هناك عزوف من المواطنين عن شراء الأضحيات بسبب ارتفاع أسعارها التي عصفت بـ”المواطن الغلبان”، وذلك بسبب عدم قدرته على الشراء للتضحية، قائلا :”كل حاجة غليت في البلد يعني هي جات عليه”.

ويلفت صلاح محمد، موظف، إلى أن الارتفاع في أسعار الخراف كسر فرحة قدوم العيد لدى العديد من المواطنين بسبب عدم تمكنهم من الشراء، موضحًا أن هناك تغيرات اجتماعية حدثت عقب الثورة بسبب عدم استقرار الحالة الاقتصادية للبلاد.

ويقول مصدر بالتموين، في تصريحات لـ”ولاد البلد”، إن أسعار الخراف والماشية لا تخضع للتسعيرة الجبرية، وإنما تتم من خلال العرض والطلب والاتفاق بين البائع والمشتري، موضحًا أن التموين يشن حملات متكررة للتأكد من سلامة اللحوم ومدى صلاحية استخدامها.

وكانت مديرية أوقاف قنا أعلنت عن اختيار مساجد لاستقبال الراغبين في “صك الأضحية” منها مسجد اللواء بمدينة نجع حمادي، والمسجد العتيق بمدينة فرشوط.

صك الأضحية 

من جانبه قال أبوالفضل عبدالسميع، مدير عام إدارة أوقاف نجع حمادي، إن وزارة الأوقاف تقدم خدمة “صكوك الأضحية” تيسيرًا على المواطنين هذا العام، مؤكدا أن سعر الصك 1200 جنيه.

ويوضح الشيخ بركات عثمان البحيري، إمام المسجد العتيق بفرشوط ، أن الهدف من صك الأضحية هو إعلاء القيم المؤسسية، وإبراز الدور الذي تقوم به وزارة الأوقاف في رفع العناء عن كاهل الضعفاء والفقراء.

وأشار إلى أن الوزارة تنوب في شراء الأضحية وذبحها، وتوزيعها وفقًا للضوابط الشرعية، مع مراعاة المناطق الأكثر فقرًا، وذلك من باب تعظيم النفع وثواب الصدقة.

ويشير البحيري إلى أن فوائد الصك هي أن ثمنه بسيط، وذلك من باب التيسير، ويشجع المواطنين على إقامة سنة المصطفى، صلى الله عليه وسلم، والمواطن الذي يشتري الصك فهو أمام الله قائم السنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى