بين الناستحقيقات

عمال الزراعة الآلية بالأقصر بدون راتب منذ 3 أشهر.. والمديرية: الوزارة هي المسؤولة

منذ 3 شهور عمال الزراعة الآلية أو الميكنة الزراعية والتابعين لمركز البحوث بوزارة الزراعة، لم يتقاضوا رواتبهم، والذين يبلغ عددهم على بالاقصر 65 عامل، وأيضا يوجد عدد 35 عامل غابات والذين يعملون بالغابة الشجرية بالحبيل، دون تثبيت رغم عملهم منذ سنوات طويلة، وأيضا هناك عمال تابعين للإدارة المركزية للتشجير لم يتقاضوا راتب منذ شهر يوليو الماضى.

عمال الزراعة الآلية

يقول محمد عبد الراضي، أحد عمال الزراعة الآلية، إن جميع عمال الزراعة الآلية أو الميكنة الزراعية بمناطق الأقصر وقوص وقنا وأسوان بإجمالي 4 آلاف عامل، منهم 65 بالأقصر، لم يتقاضوا رواتبهم منذ 3 أشهر.

ويوضح عبدالراضي أنه تم تعيينهم على الصناديق الخاصة، مشيرًا إلى أنه رغم عملهم منذ 17 عامًا، إلا أنه لم يتم تثبيتهم حتى الآن، لافتًا إلى أن وضعهم سيئ للغاية، حيث أنهم تابعين للوزارة مباشرة، لكن لا يجدون من يسمع لهم.

ويضيف العامل أنهم لم يتحدثوا في البدل النقدي أو الحوافز بل يطالبون بالراتب الأساسي فقط، مشيرًا إلى أن جميع العمال لا يملكون أي مصدر رزق آخر، ومع عدم صرف الراتب منذ 3 أشهر، أصبحت الحالة ضنك، ولا سيما مع ارتفاع الأسعار والغلاء.

ويذكر عبدالراضي أنهم خاطبوا مخاطبة الوزارة مرات عديدة، وتم عمل اعتصامات لكن دون فائدة، حتى عندما تقدموا بشكوى بالنيابة الإدارية، تم أخذ أقوال مدير الإدارة، لكن في النهاية تم حفظ المحضر.

ومن جهة أخرى يشير عبد الراضي، إلى أنه يوجد إهمال جسيم داخل الميكنة الزراعية، حيث أن جميع المعدات تعرضت للتلف وعندما يطالبون بقطع غيار لا يستجيب أحد، ولا يتم إصلاحها لتتراكم داخل المقر، بدلًا من الاستفادة منها بتصليحيها أو بيعها، رغم أنه إذ تم بيعها ستوفر مبالغ كبيرة، مطالبًا بضمهم للدولة بدلًا من الصناديق ليحصلوا على حقوقهم كاملة.

عمال التشجير

يقول محمود مساعد مصطفى، عامل تشجير، إنه يوجد بمحافظة ما يقرب من 50 عامل تشجير تابعين للإدارة المركزية، لم يتقاضوا حتى الآن راتب شهر يوليو، مضيفًا “هي عادة الإدارة لم تصرف لنا الرواتب بانتظام، قد تصل كل ثلاثة أشهر، إضافة إلى تدني الرواتب حيث لم تزيد عن 500 جنيه، وهي لا تكفي لسد احتياجات الأسرة”.

واستطرد مصطفى قائلًا إنه من المفترض عندما يكمل العامل ثلاث سنوات يتم تثبيته، لكن حتى الآن ورغم مرور 17 عامًا لم يتم التثبيت، إضافة إلى أن العمال لا يوجد لهم تأمين صحي، يتم استخدامه في حالة العلاج، وأيضًا لا توجد أي حوافز أو زيادات أو بدل نقدي، لذا يطالبون بالتثبيت ليحصلون على جميع حقوقهم، حيث أنهم طالبوا كثيرًا بذلك دون إجابة، لافتًا إلى أنه تم تقديم شكوى إلى نواب البرلمان بالمحافظة، ويجري حاليًا بحثها مع الوزارة.

عمال الغابات الشجرية

يوضح خالد محمد أحمد، من عمال الغابات الشجرية بالأقصر، أن عدد الذين يعملون بالغابة الشجرية بمنطقة الحبيل شرقي المحافظة، 35 عاملًا، مشيرًا إلى أنه رغم حصولهم على مؤهلات متوسطة ومعاهد زراعية إلا أنهم يعلمون عمالًا بدلًا من مشرفين، ومع ذلك لم يتقاضوا رواتبهم المتدنية وهي 500 جنيه باستمرار، حيث يتم إرسالها لهم كل ثلاثة أشهر.

ويتابع “عمال الغابات لا يوجد لهم تأمين صحي، رغم أنهم يتعرضون للمخاطر في عملهم، حيث أن الغابات تروى بمياه الصرف الصحي وكثيرًا ما يتعرض العمال لأمراض وتوفي عدد كبير منهم دون صرف أي معاش لأسرته، إضافة إلى أن الغابات مليئة بالحشرات والحيوانات المفترسة وغير ذلك، لكن لا توجد أي حماية لهم حراسة أو أمصال مضادة، وبرغم ذلك لا يتم تعويضهم ماديًا، بأي حوافز أو بدل نقدى، إضافة إلى أنه لم يتم تثبيتهم حتى الآن، وبعضهم يعمل بالغابات منذ 17 عامًا”.

الفريد ثابت، مدير الغابة الشجرية بالحبيل، يؤكد ما يقوله خالد، قائلًا “العمال يتعرضون للخطر أثناء عملهم بالغابة، حيث أنهم عرضة لإصابة بالأمراض نتيجة أن الغابة يتم ريها بمياه الصرف الصحي، إضافة إلى أنه لا يتوفر حراسة كافية، رغم احتمالية تعرضهم لهجوم من الحيوانات المفترسة، مع عدم توفر أمصال أيضًا”.

ويذكر أنهم طالبوا بذلك لكن دون جدوى، إضافة إلى أن العمال غير مثبتين بل جميعهم عمالة مؤقتة، مع عدم توفر تأمين صحس لهم.

ويوضح ربيع النجار، وكيل وزارة الزراعة بالأقصر، أن عمال الميكنة الزراعية والتشجير، تابعين مباشرة لوزارة الزراعة، وهي المسؤولة عن صرف رواتبهم، ولا دخل للمديرية بها، لكن من جهتها خاطبت المديرية الوزارة لإرسال رواتب العمال وأيضًا قرار التثبيت، وكان الرد أنه سيتم ذلك حين توفر الموازنة المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى