اخر الأخباربيانات و تصريحات

داعية سلفي بنجع حمادي: الخطبة المكتوبة أدت إلى غياب 50% من المصلين

قال الشيخ أسامة مغربي، داعية سلفي بمركز نجع حمادي شمال محافظة قنا، إن قرار الخطبة المكتوبة أثر في تطبيقه للأسبوع الثاني على مواطني مركز نجع حمادي، معتبرًا أن الخطبة تسببت في غياب قرابة 50% من المصلين عن الصلاة مسجد اللواء بنجع حمادي وبعض المساجد الأخرى.

وفي تصريح لـ”ولاد البلد” أوضح مغربي أن هناك اعتراض على الخطبة المكتوبة، ما أدى لإلى استياء المواطنين منها وتفاجأ الجميع اليوم الجمعة، داخل مسجد اللواء أن الإمام يقرأ بسرعة شديد مثل مواضيع الإنشاء وكانت الخطبة تتحدث على النظافة ولم تطل أكثر من 10 دقائق رغم كونها تطول إلى قرابة نصف ساعة، مما أدى إلى حدوث العديد من البلبلة ولم يحضر قرابة 50% من المصلين لصلاة الجمعة أسبوعيًا.

واشار مغربي إلى أن الخطبة المكتوبة لا تجعل هناك أي إبداع لإمام المسجد، مما يجعله يقرأ مواضيع إنشائية مكتوبة له، ويؤدي إلى البعد عن التركيز في العبادات للمصلين وقلة الخشوع.

كما طالب الداعية السلفي إلى عدم احتدام الخلاف بين الأزهر والأوقاف في الخطبة المكتوبة، مشددًا على ضرورة إلغائها وعودتها كما كانت، موضحًا أن ذلك مطلب من كل المصليين الذين يرون أن الخطبة لابد أن تكون من إبداعات الإمام.

وكان الشيخ محمد الطراوي، وكيل وزارة الأوقاف بقنا ذكر في تصريحات صحفية له اليوم الجمعة، أن 90% من مساجد قنا التزمت بالخطبة المكتوبة، التي أقرتها وزارة الأوقاف، مبينًا أن نسبة بسيطة لم تلتزم بها، لكنها في طريقها لتقبل الأمر والالتزام بالخطبة، لافتًا إلى أن الخطبة المكتوبة تمنع التطرف في الأفكار والكلمات من قبل بعض المتشددين.

يذكر أن مسجد اللواء في مركز نجع حمادي، يعتبر من ضمن المساجد الكبري في المدينة، وتتعدي مساحته قرابة 300 مترًا، ويستقبل العديد من المصلين من كافة أنحاء المدينة بمختلف قراها ونجوعها.

ونشبت أزمة في الآونة الأخيرة بين هيئة كبار العلماء بالأزهر من جهة، ووزارة الأوقاف من جهة أخرى، بسبب قرار “الأوقاف” بتوحيد خطبة الجمعة مكتوبة.

وكانت وزارة الأوقاف، اتخذت قرارًا منذ أكثر من أسبوع، بتوحيد الخطبة، حيث أعلنت الوزارة أنَّ أئمة المساجد سيلقون خطبة موحدة مكتوبة في صلاة الجمعة، وذلك عقب اجتماع عقده الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف مع وكلائه، قرر فيه أن يكون هو أول من يطبق هذا القرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى