الأخبارتحقيقات وتقارير

بعد استبعاد بطل الرمح من الأوليمبياد.. اتحاد القوى يتهم “لجنة المنشطات” بتدمير اللعبة

يستعد إيهاب عبد الرحمن، بطل الرمح الممنوع من المشاركة في أولمبياد البرازيل 2016، للسفر إلى برشلونة يوم 30 أغسطس لفحص العينة الثانية بعد ثبوت إيجابية العينة الأولى من جانب اللجنة المعنية لمكافحة المنشطات.

وقال إيهاب إنه يثق في براءته من التهمة الموجهة إليه بتعاطي منشطات، خاصة وأنه تم إجراء العديد من الاختبارات السابقة وكلها جاءت بنتائج سلبية.

وأضاف عبد الرحمن أنه لن يشارك في أولمبياد البرازيل التي تنطلق خلال الفترة من 5 إلى 21 أغسطس المقبل، نظرا لعدم إجراء تحاليل العينة الثانية له بسبب إغلاق المعمل الخاص بتحليل المنشطات في برشلونة.

وقال لاعب الرمح إنه لن يترك حقه على الإطلاق لأنه لم يتعاط أي منشطات أو مكملات غذائية أو غيرها من هذه المواد التي تؤدي للاستبعاد من البطولات.

وأشار إلى أنه يخضع دائما لسحب عينات وتحليلها، ولم يثبت على الإطلاق إيجابية أي عينة من هذه العينات، مشيرا إلى أن العينة التي اتهمت بإيجابيتها تم تحليل أكثر من عينة بعدها، فكيف تكون عينة إيجابية ثم تكون باقي العينات سلبية؟ مؤكدا أنه يعي جيدا مخاطر تعاطي مثل هذه المواد.

كارثة رياضية

وبعد إعلان المنظمة المصرية لمكافحة المنشطات “نادو” عن سقوط إيهاب عبد الرحمن لاعب المنتخب الوطني لألعاب القوى في فخ المنشطات بعد سحب عينه من دمه وثبوت إيجابيتها، شهد الوسط الرياضي غضب عارم تجاه استبعاد اللاعب من المنافسة، خاصة وأنه كان الأقرب إلى تحقيق ميدالية أوليمبية لمصر.

وأوضحت المنظمة المصرية أن تحليل العينة الأولى للاعب بمعمل برشلونة الدولي للمنشطات أثبت تناوله منشطات محظورة من الهرمون الذكري، طبقا للتحليل الذي أجري لكل اللاعبين المشاركين في الأوليمبياد.

وذكرت المنظمة أنه تم إجراء تحليل للاعب إيهاب عبد الرحمن بمنزله بالشرقية يوم 17 أبريل 2016 وأرسلت العينة لمعمل برشلونة الدولي للتحليل وطلب المعمل موافقة المنظمة المصرية لإجراء تحليل مهم للتفرقة بين الهرمون الذكري الذي تم اكتشافه بعينة اللاعب وهل هذا الهرمون داخلي المنشأ أم تم تناوله من الخارج وتم إجراء التحليل وثبت أن هناك نوعين من الهرمون الذكري خارجية المنشأ تم تناولها بمعرفة اللاعب.

اتهامات باطلة

من جانبه، رفض الدكتور وليد عطا، رئيس اتحاد ألعاب القوى، الاتهامات التي تعرض لها البطل العالمي إيهاب عبد الرحمن، حول وجود شبهة بتعاطيه المنشطات قبل المشاركة في الأوليمبياد وثبوت إيجابية العينة المأخوذة من اللاعب، مشددا على أن إيهاب عبد الرحمن فوق الشبهات.

وأضاف أن إيهاب تم إجراء تحاليل له أكثر من 60 مرة خلال المنافسات السابقة، وكان لا يمر شهر واحد إلا ويتم التحليل له.

واتهم وليد عطا عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اللجنة الطبية التي أخذت العينة لإيهاب عبد الرحمن في أبريل الماضي بـ “الفاشلين” مؤكدا أنها حرب على البطل العالمي من أجل منعه من الفوز بميدالية أوليمبية.

تدمير ألعاب القوى

و عبر أحمد الورداني، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري لألعاب القوى، المشرف العام على المنتخبات القومية، عن استياءه الشديد من اتهام إيهاب عبدالرحمن، بطل المنتخب الوطني لألعاب القوى، بتعاطي المنشطات وإبعاده عن المشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو.

ووجه الورداني تساؤلًا لكل مسئول قائلًا لصالح من إثارة تلك الأزمة قبل ساعات قليلة من انطلاق الأولمبياد، وتدمير لاعب في حجم إيهاب عبدالرحمن، الذي كان أحد المرشحين بقوة لحصد ميدالية أولمبية؟ مؤكدًا أن هناك أيادي خفية تحاول تدمير ألعاب القوى في شخص إيهاب عبدالرحمن، وأن هناك تصفية حسابات شخصية لإيقاف مسيرة ألعاب القوى المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى