اخر الأخبارتقارير

شقيق أحد مختطفي نجع حمادي بليبيا: “قالولنا بعد العيد هيرجعوا والانتظار هيموتنا”

“قالولنا بعد العيد هيرجعوا والانتظار هيموتنا “، بهذه الكلمات عبر حسن جهلان، شقيق أحد المختطفين من أبناء قرية البطحة بنجع حمادي، في ليبيا، عن حزنه الشديد من تأخر وصول ذويهم الستة، المختطفين في ليبيا منذ مارس الماضي، مناشدًا المسؤولين بالتحرك في أسرع وقت لإعادتهم، كما فعلوا مع أبناء محافظات الوجه البحري المختطفين.

وأضاف جهلان أنهم تلقوا اتصالًا من أحد المختطفين هناك، قبيل عيد الفطر، لم يستغرق إلا دقيقة واحدة، أخبرهم فيه، أنهم سيعودون عقب عيد الفطر، ولكن مرّ 15 يومًا حتى الآن، ولم يعلموا عنهم شيئًا، موضحًا أن الجميع في أشد الحيرة والقلق خوفًا على حياة ذويهم.

وأشار إلى أن الجميع ينتظر عودة المختطفين بفارغ الصبر، ولن يشعروا بالطمأنينة إلا بعد أن يروهم أمامهم سالمين، مطالبًا المسؤولين بالتدخل الفوري لحل الأزمة، وإعادة السعادة لقلوب جميع أبناء القرية.

وكان أهالي المختطفين الستة من أبناء قرية البطحة، وآخر من دشنا، ناشدوا وزير الخارجية بالتدخل الفوري لحل أزمتهم بعد اختطافهم في ليبيا منذ مارس الماضي، وأوضح الأهالي أن المختطفين هم 6 من أبناء قرية البطحة؛ رمضان محمد إسماعيل، وأشرف محمد إسماعيل، وسعدي جهلان أحمد، وأحمد محمد عبده عسران، ونبيل قناوي قليعي، ومحمد عبدالفتاح بكري، وآخر من مركز دشنا يدعى دكتور حمدي آدم الراوي.

اقرأ أيضًا :

 أسر 7 مختطفين من نجع حمادي في ليبيا يناشدون الخارجية بالتدخل لتحريرهم

صور وفيديو | أهالي أبناء نجع حمادي المختطفين بليبيا يطالبون الخارجية بإنقاذهم

بعد مرور 4 أشهر.. “دقيقة واحدة” تسعد أهالي المختطفين من أبناء نجع حمادي في ليبيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى