تحقيقات وتقاريرمحلي

صور| “ميت رومي”.. عروس الدورات الرمضانية بدكرنس منذ 39 عامًا

الدقهلية – حماده عبدالجليل:

39 عامًا سطرت قصة نجاح أقدم دورة رمضانية بمحافظة الدقهلية وهي “ميت رومي” عروس الدورات الرمضانية بمدينة دكرنس، مر عليها عقود طويلة وظهرت العديد من الدورات الأخرى بمراكز الشباب بالمركز لسحب البساط من تحت قدميها، إلا أنها ما تزال محتفظة بشهرتها وبريقها.

1977 كان أول عام سطر فيه تاريخ دكرنس، بداية أول دورة لنادي ميت رومي الرمضانية، والتي أقيمت وقتها بأرض دوار العمدة، المجاورة لمدرسة مصطفى كامل بميت رومي، بين فريقي ميت رومي وفرق أخرى، ليحصل الفائز على كأس من الفخار.

بداية الدورة

محمد أحمد حسين، رئيس مركز شباب ميت رومي، يقول إن لاعبي الجيل القديم بمركز شباب ميت رومي، هم السبب في إنشاء الدورة، وكان أبر اللاعبين الذي سطروا تاريخ هذه الدورة في أواخر السبعينيات وبداية الثمانيات وهم محمود راغب، ومحمود الصياد، وأحمد عبد العزيز، والسيد بدوي، وثروت رمضان، وعبد العظيم المرشدي، ومحمد ناصف.

استمرت “ولاد البلد” في البحث لمدة أيام للوصول إلى أحد اللاعبين القدامى بالدورة، حيث وصلت إلى السيد البدوي، صاحب محل قطع لغيار الغسالات بشارع السوق بدكرنس حاليًا.

استقبل البدوي مراسل “ولاد البلد” بابتسامة كبيرة على وجهه عندما سأله عن ذكرياته مع دورة ميت رومي، ليرد البدوي قائلًا “دورة ميت رومي الرمضانية يعني الأهل والأحباب والأصحاب، يعني اللمة الحلوة وتجمعتنا مع بعض عشان نلعب كورة وبعد ما نخلص لعب الكورة نتجمع كلنا في بيت أي واحد من اللاعبية ونفطر مع بعض”.

البدوي، كما يتذكره بعض اللاعبين الحاليين كان يتمركز في قلب الدفاع، يقول “أنا كنت بلعب في مركز الدفاع وافتكر مرة في إحدى السنوات خرجنا من نهائي الدورة بسبب حارس المرمى لمرور كرة من بين يديه في آخر دقيقه في المبارة، لحظات عمري ما أنساها”.

ويحكي البدوي عن ذكرياته مع دورة رومي الرمضانية “زمان كان فيه لعب كورة وكان في جمهور وكان في ناس تستنانا عشان تتفرج علينا وتحيينا بأدب، كان في أخلاق بين اللاعبين، ورغم ما يحدث الآن في بعض الدورات الرمضانية من مشكلات، إلا أن ميت رومى ملتزمة بعض الشيء وما زالت هي عروس الدورات الرمضانية كما يقولها الجميع من أهالي دكرنس”.

سبب شهرتها

محمد حسين، رئيس مركز شباب ميت رومي حاليا، يقول “الدورة واخدة الشهرة دي من تنظيمها والائتمان بها، وحسن اختيار اللجنة المنظمة للحكام والإشراف والإذاعة، ومشاركة أقوى الفرق بها”.

ويضيف حسين “حكام دورة ميت رومي هم حكام الدوري الممتاز، ومنهم أشرف مسعد، ومحمود رضا عبد العزيز، والسيد رجب، ومحمد السعداوي، ومحمد الشرقاوي”.

العربي الأشموني، رئيس اللجنة المنظمة لدورة ميت رومي على مدار 20 عامًا، منذ أواخر التسعينيات، عاصر العديد من نجوم الكورة المشهورين الذين شاركوا في الدورة على مدار فترات طويلة.

أشهر اللاعبين المشاركين بالدورة

يقول الأشموني إن أشهر اللاعبين في جيل الثمانينيات الذين شاركوا بالدورة هم شريف الخشاب، لاعب المحلة، وعاصم زغلول، نجم الأوليمبي السكندري ومنتخب مصر السابق، وياسر ريان لاعب الأهلي، ووائل السيسي، لاعب المنصورة، ونادر السيد، حارس مرمى الزمالك في التسعينيات.

ويتابع الأشموني، أما عن اللاعبين المشهورين في الجيل الجديد، فهم محمد السادات، لاعب المنصورة، وإبراهيم صلاح لاعب الزمالك، ومحمد رزق لاعب الأهلي، والمقاولون سابقًا، ومحمود أجوجو لاعب اتحاد الشرطة، ومحمود وجيد، لاعب مصر المقاصة، ومحمد وحيد، لاعب اتحاد الشرطة، ومحمد شاهين، لاعب سموحة، وإسلام فهمي، لاعب الأهلي، ومحمد المتولي، لاعب المصرية للاتصالات والأهلي السابق، وإبراهيم العدل لاعب النادي المصري السابق.

ويختتم الأشموني حديثه عن سر نجاح الدورة لمدة 39 عامًا قائلًا “الدورة كل سنة بترتقي عن اللي قبلها وذلك لتنفيذ قراراتها الصارمة وعدم الرجوع فيها وتوقيع عقوبات على اللاعبين وعدم التراجع فيها، والتزام اللجنة المنظة بالإشراف والتعليق المتميز على المباريات، الجمهور الكبير الذي ينتظر الدورة كل عام”.

فريق شباب 2000

فريق شباب 2000، من الفرق الهامة التي حفرت اسمها في عروس الدورات الرمضانية “ميت رومي”، وذلك لحصولها على لقب الدورة ثماني مرات متتالية، وفقدت اللقب لأول مرة العام السابق بعد خروجها في النهائي من فرقة البهلول كار، ومن المتوقع الفوز بها هذا العام بعد تأهلها للمبارة النهائية أمام فريق مستر إكس.

أحمد مسعد، أحد اللاعبين بفريق شباب 2000، يقول “أنا بشارك في دورة ميت رومي بقالي 20 سنة حتى الآن، وكانت أول مبارة ليا ألعبها في الدورة في عام 1998، ومن حينها لم أتخلف عن الدورة طوال هذه الأعوام”.

ويقدم مسعد الشكر لكل القائمين على نجاح الدورة وخروجها بالمظهر المشرف كل عام، وهذا هو سر سبب مشاركة فريق شباب 2000 في الدورة منذ بداية أواخر التسعينات وحتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى