اخر الأخبارتقارير

استياء أهالي مشطا بسبب نقل الموقف.. ومسؤول: لتحقيق السيولة المرورية

تسود حالة من الاستياء بين أهالي قري مجلس قروي مشطا بمركز طما فى سوهاج، على خلفية قرار رئيس الوحدة المحلية بطما بنقل موقف السيارات إلى مكان بعيد خارج حدود المدينة، وهو ما يمثل تكلفة مادية إضافية على المواطنين الذين يضطرون إلى استخدام مركبات التوكتوك، بما يزيد عن ثلاث جنيهات، ويشكو المواطنون من عدم انتظام خدمة سيارات السرفيس التى وعدت الوحدة المحلية بتشغيلها لنقل الركاب إلى داخل المدينة بل واختفائها تماما بعد الساعة الرابعة عصرا.

يقول مخيمر عبد الرحيم، من أبناء قرية مشطا إن المواطن البسيط يكلفه المشوار إلى مدينة طما ما يقرب من عشر جنيهات على الأقل ذهاب وعودة وهو ما لا نطيقه، وتفاقمت الأزمة بعد حل مشكلة موقف قرى المدمر الذى كان يشغل نفس مكان الموقف القديم مع سيارات مشطا، ولكن تم توفير مكان بديل لسيارات المدمر بمنطقة الساحل، ونقل سيارات مشطا بعيدًا عن العمران.

ويصف الدكتور أحمد طلعت أبودومة، من أبناء مركز طما، القرار بالمجحف، لأنه لا يمثل نوعًا من العدالة بين أبناء المركز الواحد، داعيا محافظ سوهاج بالتدخل لتصحيح خطا الوحدة المحلية ومساواتهم بباقى القرى.

ويرى صلاح زين العابدين، من أبناء قرية كوم العرب أن الأمر سيزداد سوءً مع بدايات الدراسة وانتقال الطلاب والمدرسين من وإلى مدينة طما، مما يمثل عبءً على كاهل الأسرة.

ويقول وليد صدقة، من أبناء قرية مشطا، إن الوحدة المحلية بطما، عليها أن تجد مكانا ملائما داخل المدينة لوضع الموقف به، ليريح أبناء مشطا من معاناتهم.

ويوضح صلاح عبدالباسط، نائب رئيس مركز ومدينة طما، أن قرار نقل موقف مشطا، إلى جوار مساكن القبلية، إنما جاء لمصلحة المواطن الطماوى، لتحقيق السيولة المرورية اللازمة، وأن الوحدة المحلية وفرت سيارات سيرفيس لنقل المواطنين من وإلى الموقف، بينما تم نقل موقف المدمر إلى الساحل لأنه النقطة الأقرب للطريق الرئيسي المؤدى لهذه القرية، ومن المنتظر نقل موقف أسيوط إلى ترعة سلامون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى