استاد اليوروالأخبارعالمي

فرنسا تهزم رومانيا في الوقت القاتل بافتتاح يورو 2016

استهل المنتخب الفرنسي لكرة القدم مشواره في بطولة كأس أوروبا لكرة القدم التي تستضيفها حتى 10 يوليو المقبل بالفوز على رومانيا بهدفين مقابل هدف في الوقت القاتل، في المباراة التي أقيمت على استاد دو فرانس وسط إجراءات أمنية مشددة وحضرها الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند في حفل افتتاح قصير ومبهج يعبر عن الهوية الفرنسية.

وأحرز ديميتري باييه لاعب وسط فرنسا هدفًا قبل انتهاء الوقت الأصلي للمباراة بدقيقة واحدة بتسديدة من 20 مترا ليقود أصحاب الأرض للفوز بنتيجة 2-1.

ووضع اوليفييه جيرو المنتخب الفرنسي في المقدمة بضربة رأس في الدقيقة 57 لكن رومانيا أدركت التعادل من ركلة جزاء نفذها بوجدان ستانكو بعد ثماني دقائق وبدت في طريقها للخروج بهذه النتيجة.

ورفع انطوني مارسيال إيقاع اللعب لفرنسا حين شارك بدلا من بول بوجبا قبل 13 دقيقة على النهاية لكن باييه كان أبرز لاعب في المباراة وأطلق تسديدة جميلة بقدمه اليسرى سكنت الزاوية العليا للمرمى في الدقيقة 89.

وأصبح جيرو ثاني لاعب فرنسي يفتتح أهداف بطولات اليورو، بعد مواطنه ميشيل بلاتيني الذي افتتح أهداف بطولة 1984 التي توجت بها فرنسا وسجل فيها بلاتيني 9 أهداف في المسابقة.

وبهذا الانتصار تصدرت فرنسا المجموعة الأولى بثلاث نقاط قبل لقاء البانيا مع سويسرا في لانس السبت.

وتعتبر بطولة أمم أوروبا أكبر بطولة قارية حتى الآن، مع زيادة عدد المنتخبات لأربعة وعشرين منتخبا بعد إضافة ثمانية منتخبات ليخوضوا 51 مباراة في 10 ملاعب في فرنسا سيكون أبرزها المباراة النهائية التي ستقام يوم 10 يوليو بملعب ستاد دو فرانس.

حفل الافتتاح

اشتمل حفل الاحتفال الذي استمر لعشر دقائق على راقصي الكان كان، بالإضافة إلى ديفيد جيتا نجم الدي جيه الذي قدم الأغنية الرسمية للبطولة مع المغنية السويدية زارا لارسون.

كما تضمن الحفل أيضًا قيام القوات الجوية الفرنسية “بارتوال دي فرانس” بطيران منخفض، مع نشر دخان بألوان العلم الفرنسي، ثم انتهى الحفل بنزول الفريقين لأرض الملعب.

وتم حث المشجعين على الحضور مبكرا بسبب إضراب السكك الحديدية والإجراءات الأمنية المشددة في اعقاب أحداث الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها باريس يوم 13 نوفمبر الماضي حيث كان الملعب، الذي كانت تخوض فيه فرنسا مباراة ودية مع المنتخب الألماني يومها، ضمن الأهداف الإرهابية.

واحتشد الآلاف من مشجعي فرنسا بمحيط استاد فرنسا وسط أجواء احتفالية الجمعة متجاهلين المخاوف الأمنية وذلك لدعم المنتخب الفرنسي لكرة القدم.

وكان الاستاد أحد المواقع المستهدفة في هجمات إرهابية وقعت في نوفمبر الماضي وأسفرت عن مقتل 130 شخصا في باريس.

وانتشر أفراد الشرطة لتأمين الجمهور الذي طلب منه الحضور مبكرا إلى الاستاد.

وينتشر أكثر من 90 ألف من أفراد الشرطة والجنود وفرق التأمين الخاصة لضمان أمن البطولة التي من المتوقع أن تجتذب 2.5 مليون مشجع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى