اخر الأخبارتقارير

الفيوم تحتفل باليوم العالمي للبيئة في وادي الريان

 

شهد المستشار وائل مكرم، محافظ الفيوم، والدكتور أحمد أبو السعود الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة اليوم السبت، احتفالية اليوم العالمي للبيئة تحت شعار “الحفاظ على الحياة البرية من أجل الحياة” والتي نظمتها المحافظة بالتعاون مع وزارة البيئة، بجبل المدورة بمنطقة وادي الريان والذي يُعد أعلى نقطة ارتفاع بالمحافظة.

وشارك أيضًا في الحفل مديريات التربية والتعليم والشباب والرياضة والثقافة، والذي يُقام هذا العام، بحضور اللواء خالد جبرتي سكرتير عام المحافظة، والدكتور جمال مدني رئيس قطاع حماية الطبيعة، وعددًا من المهتمين بشؤون البيئة، بهدف لفت الأنظار نحو قضايا البيئة المختلفة ووضعها على قائمة الأولويات لدى المسؤولين والمواطنين على حد سواء.

بدأت فعاليات الحفل بقيام محافظ الفيوم ومرافقوه برفع راية يوم البيئة العالمي فوق جبل المدورة إيذانًا ببدء الاحتفالات، وشارك في الفعاليات عدد كبير من الشباب والفتيات، ومسؤولى المحميات وقطاع البيئة، إضافة إلى فوج سياحي أفريقي كان متواجدًا بمنطقة وادي الريان.

وقال محافظ الفيوم إن الحفاظ على البيئة وحمايتها تأتي على قائمة اهتمامات الدولة كونها سبب رئيسي في الحفاظ على الحياة بصفة عامة، موضحًا أن أنظار العالم أجمع تتجه الآن نحو تبني وتنفيذ مبادرات وأنشطة جديدة ومتنوعة تهدف بشكل أساسي إلى حماية البيئة والطبيعة.

وأضاف أن الفيوم تزخر بالعديد من المحميات الطبيعية والمناطق السياحية الواعدة، وتُساهم بشكل فعال في كافة الأنشطة والفعاليات التى من شأنها الارتقاء بالبيئة والمساهمة في حمايتها من خلال التكاتف والتكامل بين مجهودات المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدنى والمواطنين أنفسهم، لافتًا إلى أهمية دور الشباب كونهم محور رئيسي في الحفاظ على البيئة، حيث تقوم المحافظة بفتح مراكز الشباب وقصور الثقافة والتي يتم من خلالها إقامة الندوات والأنشطة المختلفة في هذا المجال.

وأوضح الرئيس التنفيذي لجهاز شؤون البيئة، أن وزارة البيئة تتبنى خطة شاملة للحفاظ على البيئة والطبيعة بشكل عام، وتقوم بوضع التصورات والمقترحات التي ترتقي بالبيئة وتحافظ عليها، مشيرًا إلى أن الاحتفال بيوم البيئة العالمي يتضمن عدة فعاليات منها ماراثون للجري وسباق دراجات، بجانب إقامة عدة أنشطة ثقافية وترفيهية وحملات توعية وتشجير، وندوات حول الحفاظ على الطبيعة والحياة البرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى