بين الناسوجوه

يونس شلبي.. “الضاحك الباكي”

احتل الفنان الراحل يونس شلبي، قلوب جماهيره بسرعة بابتسامته الطفولية التي لم تكن تفارق وجهه حتى في أشد لحظات مرضه، راسم البسمة على وجوه الجماهير، وزارع السعادة في قلوب عشاقه، أنه “عاطف السكري” صاحب الموال الأشهر في مسرحية “العيال كبرت”، و”بوجي” صديق الأطفال.

يونس شلبي، ممثل مصري شهير، ولد في 31 مايو عام 1949م بميدان الطمهي بالمنصورة، درس بالمعهد العالي للفنون المسرحية بالقاهرة، وتخرج فيه عام 1969م، وبدأ العمل في السينما منذ عام 1975م، جذب انتباه جمهوره بدوره في المسرحية الشهيرة مدرسة المشاغبين مع سعيد صالح وعادل إمام في عام 1969م، وبدأ العمل في السينما منذ عام 1975م.

شارك يونس بأدوار صغيرة في نحو 77 فيلما سينمائيا وقام ببطولة عدد قليل من الأفلام التي يعتبرها سينمائيون ذات طابع تجاري قليل القيمة فنيا ومنها: العسكري شبراوي، وريا وسكينة ومغاوري في الكلية وسفاح كرموز، والشاويش حسن، وعليش دخل الجيش، ورجل في سجن النساء، لكن أدواره الأكثر أهمية في رأي النقاد كانت في أفلام قام ببطولتها آخرون ومنها: الكرنك، وشفيقة ومتولي للمخرج علي بدرخان، وإحنا بتوع الأتوبيس للمخرج الراحل حسين كمال، وكان آخر أدواره في فيلم أمير الظلام عام 2002.

كما شارك في أكثر من 20 مسلسلا تلفزيونيا منها: عيون، والستات ما يعملوش كده، وأنا اللي استاهل، و 7صنايع، إضافة إلى مسلسله الشهير بوجي وطمطم وهو للأطفال، الذي قدمه على مدى سنوات في شهر رمضان، ولكن قل نشاطه الفني بسبب المرض حتى وفاته في12  نوفمبر 2007 عن 58 عاما.

 ومن مسرحياته كانت المسرحية الشهيرة الأكثر سببا في شهرته وهي العيال كبرت، ومدرسة المشاغبين، وعيال بوعبود (مسرحية كويتية)، والدبابير، ومسرحية آخر كلام.

بداية من عام 1993  بدأ شلبي رحلته مع المرض وفي عام 2001 تعرض لـ “جلطة دماغية”  ثم تماثل للشفاء، وأجرى جراحة في القلب في مستشفى خاص بالسعودية، وما لبث أن تماثل للشفاء إلا إنه خضع لجراحة القلب مرة أخرى في مصر، بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم بالإضافة إلى عملية زراعة شرايين في ساقه.

وأثناء مرضه كانت زوجة الفنان المصري الكوميدي اشتكت من تجاهل نقابة الممثلين لأزمة زوجها الذي واجه حالة حرجة، وطالبت آنذاك بعلاجه على نفقة الدولة أو الرعاية الملزمة من النقابة، إلى أن وصلت أسرته لمرحلة حرجه بسبب التكاليف الباهظة للعلاج، ما اضطرها لبيع ما كانت تملكه في المنصورة لتوفير نفقات العلاج، وذلك قبل أن توليه وزارة الصحة اهتمامها.

اشتد المرض على يونس شلبي، وتم نقله إلى مستشفى المقاولون العرب بالقاهرة يوم 26  أكتوبر2007  وظل بها حتى وافته المنية في صباح يوم الاثنين 12 نوفمبر من نفس العام بأزمة تنفسية حادة، ودفن في مقابر العيسوي بالمنصورة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى