اخر الأخباررأي

إبراهيم مسيحة يكتب: الفيومي والأب يوسف على منابر المساجد في ثورة 1919

دائمًا تصادفني شخصيات كان لها إسهامات وطنية في مرحلة ما؛ خاصة تلك المراحل التي تواكب الثورات التي شهدتها مصر على مدار تاريخها الحديث.

وأجد في هذه الشخصيات ملامح معينة أبرزتها الظروف التي تمر بها، فلولا ثورة 1919 مثلًا ما تأكدنا أن المصريين نسيجًا واحدًا شديد الصلابة رغم بساطة مكوناته وخيوطه المتداخلة في لحمة واحدة يصعب معها تمزيق وحدتها الوطنية.

وليس غريبًا أن تجد المسيحي يخطب في الناس عند باب مسجد أو على منبره في مواجهة الاحتلال، مطالبًا بالجلاء، وكذلك المسلم في صورة رائعة.. كل بلاد مصر شهدت هذا الأمر ليس فقط في ثورة 1919، ولكن أيضًا فيما تلاها من ثورات ومواقف وطنية.

والفيوم إحدى بلاد مصر التي عرفت مثل هذا التصرف في مواجهة أعداء الأمة.. ولا تحتاج عزيزى القارئ إلى جهد كبير في البحث عن مثل هذه الشخصيات.. ابدأ بشخصيتين أولهما يوسف أفندي ميخائيل ابن سنورس المولود في 20 مايو 1905، والذي أصبح فيما بعد القس يوسف حال تخرجه في الكلية الإكليركية.

يروي لي ابنه القس ديفيد أن والده كان شاعرًا وخطيبًا مفوهًا، فظهرت موهبته الخطابية بصورة جلية منذ كان صغيرًا ففي خلال ثورة 1919 كان لا يتجاوز الخامسة عشر، ورغم ذلك خطب أمام باب مسجد الراضي بسنورس لبث الروح الوطنية في الجماهير.

أما ثاني هذه الشخصيات فهو زكي الفيومي، الشاب المسيحي الذي قرأ القرآن الكريم وكان يستشهد دائمًا بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، فانعكس ذلك على أسلوبه المتفرد سواء في تحرير”جريدة قارون” – التي أسسها عام 1924- أو في الكتب التي ألفها، ودواوين شعره التي أبدعها، وخطبه التي أثرى بها كل المحافل التي حضرها.

ويتحدث في ذلك معاصرو شبابه خلال ثورة 1919، حيث عرفته منابر المساجد والكنائس يلهب الجماهير بخطبه الحماسية في إطار تفويت الفرصة على الاستعمار لتمزيق وحدة الأمة.

ولزكي الفيومي عدة كتب أبرزها “رسائل الفيومي” الذي صدر عام 1931، كذلك أصدر عدة دواوين شعرية منها “الحكمة في الشعر” عام 1968، و”دستور الأخلاق” سنة 1969.. ويحتفظ كاتب هذه السطور بنسخة من كلا الديوانين، أهداهما لي ابنه فؤاد الذي واصل مع شقيقيه يوسف وإبراهيم إصدار قارون بعد وفاة والدهم عام 1971.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى