بيئةتقاريرفيديو

فيديو| طالبة ببني سويف تطرح بحثًا لإعادة تدوير البلاستيك وتحويله إلى بترول

بني سويف- عبير العدوي:

تصويرومونتاج- هادي سيد:

تحول المؤتمر العلمي الخامس لكلية العلوم إلى محفل للأبحاث العلمية ذات المردود الاقتصادي العالي والقيمة الإنسانية والحفاظ على حق الإنسان في بيئة أمنة وصحية، وكان بحث الطالبة إسراء أحمد، الطالبة بقسم كيمياء حيوان، حول التخلص من المخلفات البلاستيكية وتحويلها إلى مواد بترولية صالحة للاستخدام واحدًا من أبرز هذه الأبحاث، حيث أوضحت الطالبة أن فكرة بحثها كانت نابعة من احتياجات المجتمعات إلى وسائل أمنة للتخلص من النفايات البلاستيكية المسببة للسرطانات وكيفية إعادة تدويرها لتكون منتجات أخرى صالحة للاستخدام.

وأشارت إسراء في بحثها إلى أن استهلاك الوطن العربي وحدة من زجاجات المياه البلاستيكية يصل إلى ثلاثة مليار زجاجة سنويًا، إضافة إلى 22 مليار شاليمو، ما يؤدي إلى تراكم كميات هائلة منه دون تحلل، لافتة إلى أن هذه الكميات الهائلة تتحول مع الوقت إلى مواد ضارة بالبيئة ومسببة للسرطان، علاوة على صعوبة إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية التي يهرب منها المستثمرين لارتفاع تكلفتها، وأوضحت أن البلاستيك كمادة صعبة التحلل ويتكسر إلى مواد صغيرة تنزل إلى المياة الجوفية وتؤثر على سلامتها، والناس تتخلص منها بالحرق أحيانًا وهو ما ينتج غازات سامة مضرة بالبيئة، علاوة على أن إنتاج البلاستك نفسه تؤدي إلى انبعاثات وغازات تؤدي إلى تغير المناخ، حيث يتم إنتاجه من مواد بترولية والنيترون.

وأضافت أن إعادة التدوير ستعتمد على مادة “البيوديترجن” بدلاً من الماء، والتي سيتم استخدامها في عملية غسيل المخلفات البلاستيكية قبل إعادة تدويرها بدلاً من استهلاك الماء، حيث يتم هنا إنتاج جزيئات صغيرة من البلاستيك “بيلتس” ذات جودة عالية يمكن استخدامها في حفظ المأكولات كطريقة صحية وآمنة، لافتة إلى أنها استوحت فكرتها من عالم مكسيكي استخدام هذه التكنولوجيا لإعادة تدوير المخلفات في بلدهم، إلا أن كل مصنع يحتفظ بالطريقة لنفسه، وهو ما حاولت تطويره في بحثها والوصول إلى طريقة لإعادة التدوير.

وأكدت إسراء أن ابتعاد المستثمرين عن إعادة تدوير المخلفات البلاستيكية يأتي بسبب ارتفاع تكلفتها، حيث يتم استخدام كميات هائلة من المياه في عملية الغسيل، والتي تكون سببًا لنمو مواد بكتيرية مضرة، لافتة إلى أن التكنولوجيا التي تقدها ستوفر المزيد من الطاقة، فإعادة تدوير  طن من زجاجات البلاستيك توفر  3.8 برميل بترول، وإعادة تدوير زجاجة بلاستيك واحدة تنتج طاقة لتشغيل كمبيوتر لمدة 25 دقيقة.

واختتمت طالبة العلوم أن استخدام التكنولوجيا البديلة باستخدام “الديتوترجين” بديلاً عن الماء ستوفر المزيد من المياه المهدرة، وستنتج طاقة جديدة من البلاستيكات، علاوة على الحفاظ على المياه الجوفية من تحلل هذه البلاستيكات الضارة فيها والحفاظ على البيئة من التغير المناخي.

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى