عالمي

أساطير الأندية.. توتي قيصر روما الذي ضحّى بالذهب من أجل الذئاب

لكل نادٍ أسطورة تتعلق به قلوب الجماهير وتهيم به عشقًا لما يقدمه ويبذله من أجل الفريق ومجده وإعلاء رايته، كما أن لكل لاعب فريق هو الأقرب إلى قلبه والذي يرغب في فناء عمره الكروي بين جنبات ملعبه وبرفقة زئير جماهيره الذي يدوّي في كل مكان حوله في كافة الأوقات ينادي بإسمه ويتغنّى به.

نسلط الضوء على أحد أبرز الأساطير التي شهدتها ملاعب الكرة وأحد اللاعبين القلائل الذين قرروا الانتماء لنادٍ واحد و إنهاء مسيرتهم به، متنازلين عن عروض خيالية وأموال وامتيازات أخرى وكل ذلك فقط لأنه ينتمي لتلك الألوان داخل المسطيل الأخضر.. إنه قيصر روما “فرانشيسكو توتي”.

نشأته

ولد فرانشيسكو توتي في 27 سبتمبر 1976 ببلدة “بورتا ميترونيا” والتي تقع في العاصمة روما للأبوين فيوريلا واينزو وله أخ يدعى ريكاردو، وبدأ تعلقه وشغفه بكرة القدم مبكرًا حتى أن توتي الصغير كان يتابع المباريات بدلًا من متابعة أفلام الكارتون كباقيس أقرانه وهي محور اهتمامه ليل ونهار مما جعل والده ينتبه لتطوير تلك الموهبة التي يمتلكها طفله ويتخذ قرار برعايتها وتطويرها.

وبعد أن بلغ الخمس سنوات وأثناء العطلة السنوية اصطحبه والده لإحدى بطولات كرة القدم الصيفية وطلب من احدى الفرق السماح لفرانشيسكو بالاشتراك ولو لدقائق قليلة للترويج عن نفسه ولكن قوبِل بالرفض التام، نظرًا لصغر حجم ونحافة توتي، وبسبب المحاولات المستميتة لوالده وافقوا على قبول وجود توتي في الملعب لتكون بدايته مع كرة القدم الفعلية، المثير للدهشة أنه في ذاك اليوم تألق بشكل ملفت بل وأحرز هدفين فرفض اللاعبين خروجه ودعوه ليكمل معهم البطولة وبالفعل لعب معهم مباراتين فيما.

مسيرته مع روما

وبدأت حكاية توتي مع ذئاب روما وهو في عمر 13 عامًا فقط، حيث تم ضمه لناشئي النادي وتدرج في المراحل السنية المختلفة متدربا تحت قيادة العديد من المدربين الذين أشادوا بقدراته ومهارته الفذة وكان هو عاشقًا لنجم المنتخب الألماني “رودي فولر” وقائد الفريق الأول لروما “جيانيني” حتى أنه علق له صور كبيرة في غرفته.

وحظي “توتي” وباقي زملائه في فرق الناشئين على فرصة مقابلة رئيس النادي “دينو فيولا” لتكريمهم نظرا لتحقيقهم نتائج طيبة في مسابقات الناشئين في إيطاليا وهنا تكلم الرئيس والذي قال له: “توتي سمعت أنك لاعب رائع، وأنا في انتظارك مستقبلًا”، فكان لتلك الكلمات وقع السحر عليه وزاده حماسة وإصرار على التطور وسرعة التألق لينضم إلى الفريق الأول، وبالفعل تم اختياره في نهاية ذات العام كأفضل لاعب في دوري الناشئين الإيطالي.

ويعد موسم 1992-93 هو الانطلاقة الحقيقية لـ ملك روما، حيث شهد المشاركة الأولى له مع الفريق الاول وكانت أمام نادي بريشيا في 28 مارس 1993، ومن حسن الحظ أنها انتهت بفوز روما بهدفين دون مقابل وكان اختياره لتمثيل الفريق الأول بعد أن قاد الناشئين للفوز ببطولة الدوري والكأس وتم منحه فرصة وتم إشراكه في مباراة أخرى.

وبعدما مرت ثلاثة سنوات على انضمامه لشباب الذئاب ظهر فرانشيسكو لأول مرة في تاريخه مع الفريق الأول لكرة القدم في عمر بلغ 16 عامًا تحت قيادة المدرب “بوسكوفيتش” الذي دفع به في مبارة بريشيا 28 مارس 1993.

في المواسم التالية بدأ باللعب بشكل أكبر وأكثر، كما نجح في إحراز هدفه الأول أمام فوجيا كالشيو في 24 سبتمبر 1994، وفي عام 1995 أصبح يلعب بشكل أساسي مع روما فأحرز في الثلاثة المواسم التالية 16هدفًا.

وحمل قيصر روما شارة قيادة الفريق بدأ من موسم 1997 وحل القيصر هو أيقونة جماهير الرومانيستا، وتحت قيادة التشيكي “زيدنيك زيمان” لعب كجناح أيسر فأحرز 30 هدف مع الفريق خلال موسمين. ورغم حصوله على جائزة أفضل لاعب شاب في الدوري الإيطالي لكن لم يتم استدعائه للمشاركة مع منتخب بلاده في كأس العالم 1998.

ومع بداية الألفية الجديدة استغله الإيطالي “فابيو كابيللو” كوسط مهاجم وصانع ألعاب للفريق وتألق فيه بشدة فأحرز 13 هدف و ساهم في تحقيق بطولة الدوري مع الذئاب لأول مرة في حياته و للمرة الثالثة بالنسبة للنادي موسم 2000-2001، وفي نفس الموسم حصل على كأس السوبر الإيطالي وحققه لاحقًا في عام 2007 في ثنائية مع الكأس، فيما كانت آخر بطولاته مع روما حتى الآن كأس إيطاليا لعام 2008.

وفيما يلي نعرض الجوائز التي حصل عليها توتي خلال مسيرته في الملاعب وحتى كتابة هذا الموضوع:

جوائزه الدولية:

كأس الأمم الاوربية تحت 18 سنة.

كأس الأمم الاوربية تحت 21 سنة وذلك في عام 1996.

كأس العالم 2006.

ألقاب وجوائز شخصية:

أفضل لاعب شاب في الدوري الإيطالي 1999.

اختيار ضمن فريق كأس الأمم الاوربية 2000.

أفضل لاعب في الدوري الإيطالي عامي 2002، 2003.

اختير ضمن تشكيلة أفضل لاعبين علي قيد الحياة في مئوية الفيفا.

اختير ضمن تشكيلة أفضل لاعبي كأس العالم 2006.

أفضل لاعب إيطالي أعوام:2000، 2001، 2003، 2004، 2007.

هداف الدوري الإيطالي موسم 2006-07.

حصل على الحذاء الذهبي عن موسم 2006-07.

جائزة القدم الذهبية 2010 طبقًا لتصويت المشجعين.

اختير في قائمة أفضل 10 هدافين في تاريخ الكالتشيو.

حتى الآن هو أكثر لاعب تسجيلًا للأهداف في تاريخ روما وأكثر لاعب خوضًا للمباريات الرسمي.

دخل قائمة الهدافين الـ10 الأوائل للدوري الأيطالي وهو الآن يحتل المرتبة الثانية بـ 250 هدف -هناك من يقول 247 – والاختلاف لا يضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى