وجوه

صور| يوسف.. تلميذ ابتدائي يعمل صبي “نجار مسلح” ويتمنى وظيفة مرموقة

ينتظر أيام إجازاته المدرسية لكي يستيقظ مبكرًا لتجهيز أدواته التي اعتاد علي استخدامها في العمل مع والده كصبي نجار مسلح، فمنذ نعومة أظافره، ابتعد عن اللهو واللعب مثل باقي زملائه في مرحلته العمرية، واتخذ من الكفاح هدفًا لتحقيق أحلامه.

يوسف سدين لويس، تلميذ بالصف السادس الابتدائي من قرية المشايعة التابعة لمركز الغنايم بأسيوط، يختلف كثيرًا عن أطفال القرية، عندما تقابله في الشارع فتجده حامل جاكوشه علي كتفه، وبجانبه حقيبة أدواته التي يستخدمه في عمله الشاق كصبي نجار.

تلميذ وصبي نجار

يقول يوسف إنه يعمل في مهنة النجارة منذ 3 سنوات حين كان تلميذًا بالصف الثالث الابتدائي، وفضل العمل بتلك المهنة الشاقة لأن والده يعمل فيها من سنوات طويلة حتي أصبح مقاول أخشاب، ويريد أن يستكمل مسيرة والده التي بدئها أيضُا منذ أن كان طفلًا صغيرًا.

ويضيف سدين أن العمل في تلك المهنة لن يؤثر علي دراسته ومستواه التعليمي، حيث في أيام الدراسة يهتم بدروسه وينتظر أجازات نصف العام وأخر العام والعطلات الرسمية للعمل والابتعاد عن اللعب والأطفال الذي يقومون به زملائه في تلك المرحلة العمرية، لأن مساعدة والده أفضل من أي لعب.

مخاطر وحلم

وعن مخاطر العمل بتلك المهنة يقول التلميذ إنه تعرض لعدة مرات للإصابة حيث أصيب من قبل بدخول المسامير التي تستخدم في تثبيت الأخشاب في قدميه وتعالج منه وبعدها أصبح يحترس جيدًا أثناء العمل لعدم تكرار ذلك، متمنيًا أن يكمل دراسته حتي يلتحق بوظيفة مرموقة وفي نفس الوقت يصبح مقاول أخشاب مثل والده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى