الأخبار

المدير الفني.. علامة استفهام داخل مجلس الألومنيوم

مع اقتراب بدء الموسم الكروي الجديد، تطفو مشكلة تأخر مجلس إدارة الألومنيوم في التعاقد مع مدير فني جديد، على الساحة من جديد، لاسيما وأنها المشكلة الوحيدة التي تواجه المجلس المواسم السابقة، ومن أهم الأسباب في فشل الفريق في التأهل.

يقول محمود إبراهيم، المدرب العام لنادي الجونة وابن مدينة نجع حمادي، إن تعاقد مجلس إدارة الألومنيوم مع مدير فني أصبح من العوامل الأساسية في فشل الفريق في التأهل كونها أصبحت علامة استفهام داخل مجلس الإدارة الذي ﻻ يتعامل بشفافية مع جماهير النادي، ما يتسبب في إخفاقهم في الاختيار، ويترتب عليه تغيير أكثر من مدرب خلال الموسم.

ويضيف صلاح صالح، مدير قطاع الناشئين بنادي الألومنيوم، أن مسألة التأني في اختيار مدير فني هي سياسة يتبعها مجلس الإدارة، من أجل الوصول الى أفضل اختيار، بصرف النظر عن فشل أو نجاح المدرب الذي تم اختيار، مشيرًا إلى أنها مسالة توفيق.

ويقول صبري فراج، مدير عام النادي، إن المجلس يتبع سياسة الترشيحات، والعمل في سرية دون ضغوط خارجية، أو داخلية، ﻻسيما وأن هناك ميزانية تحكمه، موضحًا أن الاختيارات تحكمها ميزانية وﻻ يمكن تخطيها.

فيما أبدى مصطفى سليم، رئيس رابطة مشجعي الألومنيوم، تحفظه لمبدأ السرية في عملية اختيار المدير الفني التي يتبعها مجلس إدارة النادي، مشيرًا إلى أنها مصلحة عامة وليس خاصة، وﻻبد من مشاركة الجميع في اختيار الجهاز الفني وأخذ جميع الأراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى