اخر الأخبارتقارير

بالمراجيح والأغاني الشعبية.. “فيومية” يحتفلون بمولد الشيخ صايم

منذ بداية شهر أبريل كل عام تعيش قرى ومدن الفيوم أجواء احتفالية بالموالد الشعبية، ومنها مولد الشيخ صايم بمركز أبشواي التابع لمحافظة الفيوم، ويرجع تسمية المولد بهذا الاسم لوجود ضريح منذ عشرات السنين للشيخ صايم، الذي اعتقد فيه أهل أبشواي أنه كان يشفي المرضى.

ويتوافد المواطنون على المولد من كل مكان داخل المركز وخارجه، لزيارة ضريح الشيخ صايم، ويرددون كلمات الذكر حول المقام، ومن مظاهر الاحتفال بهذا المولد الدعاء للمرضى ببركة الشيخ الصايم كي يشفوا.

وبدأ الاحتفال، اليوم السبت، وشهد حضور العشرات من مدينة أبشواي التابعة لمحافظة الفيوم والقرى التابعة لها، لإحياء ذكرى مولد الشيخ صايم، بترديد كلمات من الذكر حول المقام، مثل “مدد يا أبوصايم، مدد يا أبومدين مدد”، كما احتفل الأهالي بالأغاني الشعبية وركوب المراجيح.

أجواء المولد

تقول أمل أيمن، إحدى الأهالي، إن الاحتفال بدأأ صباح اليوم السبت بدخول بعض الذاكرين إلى الضريح ليلتفوا حول المقام بالشموع ويرددون كلمات الذكر المعتادة للشيخ صايم.

وتابع: بعدها احتفل أهالي المدينة بركوب المراجيح المختلفة لأنها تعطي نوعًا من السعادة خاصة للأطفال، وشراء بعض الألعاب التي تتنوع مابين عرائس المولد والألعاب الأسفنجية والغوائش والخواتم والحلقان المطلية بمياه الذهب.

المولد قديمًا وحديثًا

ويضيف محمد صلاح، موظف بالزراعة، أن شكل المولد قديمًا كان يستمر لأربع أيام متواصلة بالمزمار والخيول والرقص، وكان أفضل من هذه الأيام، مشيرًا إلى أن المولد حديثًا يبدأ الاستعداد بالاحتفال به مساء ليلة الجمعة، وينتهي الأحد عصرًا من كل عام، منوهًا أن الليلة الكبيرة من الاحتفال تبدأ صباح السبت، ويتم الذكر حول المقام الذي يسمى بسبت النور، ويرجع السبب في التسمية أنه بعد السبت مباشرة يأتي عيد الربيع فيقصد به سبت النور “الربيع “.

ويوضح صلاح أنه من العادات الثابتة حتى الآن في الاحتفال بالمولد أن يقوم أهالي ومنطقة الصايم بالذبح وتوزيع اللحوم على الأهل والأقارب، ويفترش البائعون فرشهم المكون من تربيزات من الخشب توضع عليها الخواتم والحلقان والإكسسوارات وبجانبها المراجيح .

وتابع صلاح أن الزائرين يتوافدون إلى مركز أبشواي من البلدان المجاورة للمركز، لمشاهدة الاحتفال بمولد الشيخ صايم لأنه من أكبر الموالد الشعبية بالمحافظة، مضيفًا أنه توجد رائحة تسمى بـ”رائحة الياسمين” تنتشر دومًا خلال أيام الاحتفال الثلاثة بالمولد، ويعتقد أنها مثل الرائحة التي كان يعطر بها الشيخ صايم رحمة الله.

مناسبة من العام للعام

ويقول علي عباس، صاحب عربة مراجيح، إنه ينتظر يوم مولد الصايم من كل عام، لأنه يجني دخلا من خلاله، حيث أن الحضور فيه يكون كثيف للغاية، وهي مناسبة ينتظرها من العام للعام، مشيرًا إلى أن الهدف من الاحتفال هو لقاء العائلات ببعضها وأولياء الله الصالحين في هذا اليوم، وكثيرًا ما يحدث في هذا اليوم لقاء صلح بين عدد من الناس والعائلات.

فرحة وسعادة

وتستكمل الحاجة علية مخلوف، صاحبة عربة الغوائش والخواتم بالمولد، أنها تشعر بالفرحة والسعادة خلال الاحتفال بمولدالصايم، وتأتي إلى مركز أبشواي أيام المولد لبيع الغوائش والخواتم للأطفال حتى تشعرهم بفرحة الاحتفال التي ينتظرونها كل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى