اخر الأخبارتقارير

تجار قنا يشكون ارتفاع الأسعار بالأسواق تزامنا مع زيادة قيمة الدولار

قنا- أسماء حجاجي، محمد عبدالله

تصويرـ حسن الحامدي

ارتفعت أسعار العديد من المنتجات بالسوق المصري، تزامنا مع تراجع قيمة الجنيه أمام الدولار، ومن بين هذه السلع الملابس، والأدوات المنزلية، والأجهزة الكهربية، حيث يشكو التجار من حالة الركود التي أصابت بضاعتهم، وقلة الإقبال من المواطنين على الشراء .

تقول تاجرة أدوات منزلية، فضلت عدم ذكر اسمها، إن الأسعار بدأت ترتفع منذ شهرين تقريبًا، لارتفاع قيمة الدولار أمام الجنيه، فهو عامل أساسي لرفع الأسعار، حيث وصلت نسبة الزيادة إلى 40%، في جميع المنتجات بلا استثناء، فبمجرد إعلان الإعلام ارتفاع سعر الدولار ارتفعت الأسعار فورًا .

وتتابع: كمثال طاقم الصيني “المصري” 95 قطعة وصل سعره إلى 450 جنيه بدلا من 280 جنيه، وطاقم الصواني من 55 جنيه إلى 70 جنيه، بالإضافة لرفع شركات الشحن الأسعار حيث وصل سعر كرتونة الشحن الواحدة إلى 12 جنيه بدلا من 5 جنيهات .

ارتفاع غير مبرر

وتشير تاجرة الأدوات المنزلية إلى أن سبب رفع أسعار المنتجات المصرية غير معروف حتى الآن، موضحة أن الارتفاع من جميع تجار الجملة الأساسيين، لافتة إلى انعدام البيع والشراء، وإلى خسارة التاجر الكثير وعلى رأسها الزبون.

ويضيف محمد عبدالله، تاجر أدوات منزلية، أن الزيادة في الأسعار ارتفعت في بعض المنتجات للنصف، لارتفاع الدولار ولاستيراد أكثر من 90% من المنتجات من الخارج، وأيضا الأمر يعود إلى احتكار التجار للعديد من المنتجات، مما يجعلهم يرفعون الأسعار كما يشاؤون لعدم وجود رقابة عليهم .

ويشير “عبدالله” إلى أن الزبائن غير متقبلين للأسعار الجديدة، فالإقبال 60% الآن ومرشح للنقصان، لافتًا إلى أنه كتاجر غير متقبل للزيادة الهائلة في الأسعار فكل ساعة تمر تزداد بعدها السعر، فهناك بعض المنتجات زاد سعرها إلى 70 جنيها، وأطقم الألومنيوم المصري من 15 إلى 20% .

الأجهزة الكهربائية

ويقول طلال نصاري، تاجر أجهزة كهربية، إن الشركات رفعت أسعار جميع السلع المعمرة، من ثلاجات وغسالات وبوتوجازات وخلافه، أكثر من 15%، بحجة ارتفاع الدولار، رغم أن غالبية هذه الشركات مصرية وإنتاجها محلي، كما أن هناك بعض الأجهزة غير موجودة بالسوق هذا العام مثل التكيفات، حيث وصل السعر إلى 4000 جنيه بدلا من 2800 جنيه العام الماضي، كما ارتفعت أسعار الثلاجات 1200 جنيه .

ويرى “نصاري” أن الشركات والتجار هم المستفيدون من ارتفاع الأسعار، وأن المواطن مضطر للشراء في حالات كثيرة، منها تجهيزات الزواج، متوقعا عدم انخفاض الأسعار في حال ما قل سعر الدولار بالسوق، مرجعًا ذلك إلى طمع التجار وعدم وجود رقابة حقيقية على السوق المصري .

الملابس الجاهزة

“الواحد بيجيب مصاريف بيته بالعافيه” بهذه الكلمات؛ بدأ عماد نظير، تاجر ملابس جاهزة بمنطقة السهريج بقنا، حديثه قائلًا إن الأسعار ارتفعت بنسبة 20%، نتيجة لارتفاع سعر الدولار، مشيرا إلى أن البضاعة لا يُباع منها سوى الربع فقط، ولم أستطع إيفاء التزاماتي للتجار، لافتا إلى أن هذه المشكلة يعاني منها السوق، ما أدى لركود حركة البيع والشراء، لعدم رضى الزبائن عن الأسعار الجديدة .

ويرى بهاء الدين عارف، تاجر ملابس جاهزة، أن السبب الرئيسي في ارتفاع الأسعار هو طمع التجار الأساسيين، وركوبهم حجة ارتفاع سعر الدولار، ليرفعوا الأسعار أكثر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى