اخر الأخبار

“النور” يوضح حقيقة لقاء قيادي بالحزب في الفيوم بحاخام يهودي

أثار لقاء الدكتور وجية الشيمي، القيادي بحزب النور  بالفيوم، والبرلماني السابق عن الحزب، بحاخام يهودي، ضمن وفد سياحي جاء لزيارة الفيوم، حالة من الغضب والانتقادات في الشارع الفيومي وعبر صفحات التواصل الاجتماعي .

وبناءًا عليه أصدر حزب النوراليوم الأربعاء، بيانًا أعلن خلاله على أن موقفه ثابت تجاه الكيان الصهيوني المغتصب للأراضي الفلسطينية والعربية والمعتدي على المقدسات الإسلامية، متابعًا: أن الحزب يرفض كل أشكال التطبيع مع هذا الكيان، وكذلك الالتقاء مع أي شخص يمثله أو ينتمى إليه، مشيرًا إلى أن ما حدث من لقاء بين الدكتور وجيه الشيمي، رئيس قسم الشريعة بكلية دار العلوم بجامعة الفيوم، مع حاخام يهودي هو بصفته الأكاديمية وليس الحزبية، والحزب لم يعلم شيئًا عن هذا اللقاء، فعندما وصل إلينا الخبر تم التواصل مع “الشيمي” ، وأخبرنا أنه لم يكن يعلم حقيقة هذا الحاخام إلا بعد اللقاء، وعند معرفته بالأمر قام بإبلاغ الجهات الأمنية والمعنية على الفور”.

وأضاف البيان: أن الحزب يجري تحقيقًا في الموضوع حتى يتعرف على كل ملابساته ويتخذ الإجراء اللازم تجاهه.

ومن جانبه أصدر الدكتور وجيه الشيمي، بيانًا أوضح فيه أن لقاءه بالحاخام الإسرائيلي جاء ضمن وفد لزيارة الفيوم وأن الزيارة، باعتباره أزهريًا ويعمل في حقل الدراسات الإسلامية بجامعة الفيوم وليس لأنه قيادي بحزب النور، مشيرًا إلى أن وفد الحاخامات اليهودي كان معه تصريح بالزيارة، وبجولاته في مصر، وأنه تفاجأ بهم في مكتبه، وكانوا يريدون معرفة التسامح في الدين الإسلامي، والاطلاع على معلومات تخص الدين والشريعة الإسلامية، ولم يكن الحوار عن السياسة.

وأضاف الشيمي أن من بين الوفد شخص يدعى عمر أحمد سالم، يحمل الجنسية الأمريكية، ويجري دراسة مقارنة في الأديان، واتصل به للقائه في جامعة الفيوم، وجاء معه الوفد اليهودي، مضيفًا: كنت مستاء في بداية الأمر، ولكن أحرجت من طردهم من مكتبي، فتحدثت معهم عن التسامح في الدين الإسلامي، وأن الإسلام لا يكره ولا يدعو للتطرف، موضحًا  أن الوفد التقى بعدد من أساتذة كثيرين بالجامعة في الأزهر، ولم يكن لقائي الوحيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى