اخر الأخبار

مركز شباب الصفا .. بلطجة وإهمال وروتين غير مبرر

تصوير ومونتاج: مي الملاح

 

تعتبر الرياضة من أهم مناحي الحياة التي يجب الاهتمام بها وليس التعامل معها على أنها رفاهية يمكن الاستغناء عنها ولكن يبدو أن المسؤولين لا يهتمون إلا بالأندية الكبرى وأندية الدوري الممتاز حتى يسطع بريقها عندما يُسلط عليها الضوء الإعلامي.

 

ويقل اهتمام من بيده الأمر والمنوط بالتطوير كلما قلت درجة التغطية الإعلامية، ليبدء في عده التنازلي من أندية القسم الثاني والذي نلقبه بدوري المظاليم، مروراً بالقسم الثالث والرابع وهم الأكثر ظلماً، ووصولاً لمراكز الشباب بالرغم من احتواء تلك الأماكن على لاعبين لا تقل موهبتهم عن نظرائهم في أندية الضوء، تلك المراكز التي توجد في مختلف محافظات الجمهورية ويقترب عددها من 4355 مركزاً.

 

وقد توجه محرر “استاد ولاد البلد” لأحد أهم مراكز الشباب في الجيزة بشكل عام وفي الهرم خاصة، وذلك ضمن مبادرته لفتح هذا الملف .. “مركز شباب الصفا الرياضي” الذي كان يحتل المركز الأول على مستوى الجمهورية في يوم ما، وساهم في إعداد  الأبطال في مختلف اللعبات.

 

في البداية لم نجد من يسأل المتجهين إلى داخل المركز على وجهتهم لنبيح تسميته بــ “وكالة من غير بواب”، ثم وجدنا “ملعب كرة السلة” وهو الملعب الخالى من أي تجهيزات في الأرضية مما يؤدي إلى حتمية إصابة اللاعبين عليه حال ارتطامهم بالأرض.

 

وفي طريقنا للإدارة، وجدنا كل شئ عدا اللاعبين، فوجدنا مياه المجاري وبقايا مواد البناء والقمامة، ثم تفاجئنا بمسؤول الإدارة داخل مكتب متهالك، ليبلغنا بعدم وجود فريق كرة يمثل المركز، ولا يوجد سوى فريق البراعم 12 عام، كما رفض عند مطالبته بتصوير أبرز المواهب، مشيراً إلى ضرورة تتبع الروتين غير المبرر بأخذ الموافقة من قِبل الجهات العليا!.

 

والأقبح من ذلك أنه بسؤال أحد الأعضاء أو الشخص الوحيد الموجود داخل المركز أعرب عن استيائه من الحال الذي تدهور إليه، مؤكداً أنه لا يأمن أن يتواجد أبنائه بمفردهم داخل المركز وخاصة في المساء، خوفاً من الأبواب المفتوحة على مصراعيها والمخابئ العديدة التي تمثل عامل جذب لـ “البلطجية”.

1 2 3 4 6 7 8 9 10 11 13 14

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى