اخر الأخبارتقارير

حبس 10 بينهم أطفال بتهمة التظاهر في 25 أبريل بالفيوم

قررت نيابة الفيوم، اليوم الثلاثاء، حبس 10 أشخاص بينهم أطفال، وعرضهم على النيابة “باكر” لحين ورود تحريات الأمن الوطني، لاتهامهم بالانتماء لجماعة الإخوان، والتظاهر دون تصريح، وقطع الطريق، وإطلاق أعيرة نارية في الهواء لإرهاب المواطنين، وتعطيل العمل بأحكام الدستور والقانون، على خلفية تظاهرات أمس الإثنين 21 أبريل.

وقال محمود سعداوي، المحامي الحقوقي، في تصريح خاص لـ “ولاد البلد”، إن المتهمين قبض عليهم عشوائيا أمس الإثنين من محيط حي دار رماد، عقب مظاهرة شارك فيها نحو 20 شابا، وتم فضها قبل وصول الشرطة، إلا أن قوات الأمن نصبت أكمنة وكردونات سريعة، في مفارق دار رماد، ومداخل الحي ومخارجه وقامت بتوقيف المارة، وألقت القبض على البعض.

وأضاف “سعداوي” أن عدد المضبوطين بلغ 10 أشخاص، بينهم 4 أطفال، اثنين منهم عمرهما 14 عاما، وهما أدهم سعيد محمود، وعبد الرحمن سيد حسين،  يعملان في ورشة للكاوتش بشارع دار رماد الجديدة، وكانا في طريقهما لشراء طعام من أحد المحال أمام مستشفى الفيوم العام، إضافة إلى طفلين آخرين عمرهما  15 عاما، أولهما يدعى إبراهيم أشرف حامد، طالب بالمرحلة الإعدادية، وقبض عليه بصحبة محمد محمود إبراهيم أحد أقاربه أثناء توجههما إلى منزلهما بمساكن الشرطة، على بعد أمتار من مكان القبض عليهما، وثانيهما  يدعى حمزة صالح حسين.

شهادتي ميلاد الطفلين
شهادة ميلاد الطفل عبد الرحمن

 

6

شهادة ميلاد الطفل أدهم

 

وتابع المحامي الحقوقي “كما قبض على كل من عبد الباقي دياب عبد الباقي، 19 عاما، وضياء علي سيد مراد، وأحمد إبراهيم سيد عبد الله، وعيد جمعة عبد الفتاح، وحمادة جمعة محمد جمعة، وحرر للمتهمين الـ 10 ثلاثة محاضر تحمل أرقام 15231 جنح قسم أول الفيوم، و1087 جنح قسم ثان الفيوم، و1086 قسم ثان الفيوم، ووجه لهم جميعا في المحاضر الثلاث، تهم التظاهر دون تصريح، وقطع الطريق، وإطلاق أعيرة نارية في الهواء لإرهاب المواطنين، وتعطيل العمل بأحكام الدستور والقانون.

وأشار “سعداوي” إلى أن قرار الحبس للعرض باكر، الذي أصدرته النيابة، مخالفا لقانون الطفل، الذي ينص على منع حبس الأطفال تحت 15 عاما، مهما كانت التهمة الموجهة إليهم، وتسليمهم إلى ذويهم أو إيداعهم إحدى دور الرعايا لحين انتهاء التحقيقات، موضحا أن القرار صدر رغم تسليم شهادات ميلاد الأطفال للنيابة، إضافة إلى الشهود الذين أكدوا أن المتهمين كان يمرون بالصدفة من مكان القبض عليهم.

وكانت أحزاب وحركات سياسية قد دعت إلى مظاهرات أمس الإثنين، احتجاجا على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، التي منحت السعودية جزيرتي صنافير وتيران، فيما لم تشهد الفيوم سوى تظاهرة واحدة لم تستمر سوى دقائق معدودة بحسب شهود عيان، وهي التي ألقي على أثرها القبض على المتهمين السابق ذكرهم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى