بين الناستحقيقات

ارتفاع أسعار الأسماك والفسيخ بالدقهلية.. ومواطنون: عادة لا نستغني عنها

 

شهدت أسواق الأسماك بجميع مراكز ومدن محافظة الدقهلية، اليوم الاثنين، ارتفاعا كبيرا في أسعارها خاصة السمك “البوري”، الذي يقبل المواطنون على شراءه خلال هذه الأيام لعمل “الفسيخ” استعدادا لشم النسيم.

وقال أحمد حبيب، أحد تجار الأسماك بالمحافظة، إن هناك إقبال كبير من جانب المواطنين على شراء السمك البوري، من أجل تمليحه وإعداده لمرحلة الفسيخ لأنه من الأكلات الأساسية في يوم شم النسيم.

ويتوقع حبيب إقبال المواطنين اليوم وغدا على شراء الأسماك البوري، لأن تمليح الأسماك وإعداده لمرحلة الفسيخ يستغرق أسبوعا في هذا الوقت من الصيف، و10 أيام في الشتاء، وأن غدا هو آخر الأيام حتى يستطيع المواطنون تجهيزه خلالها قبيل شم النسيم.

وقال السيد حمدي، أحد تجار الأسماك، إن سعر السمك البوري ارتفع خلال الأسبوعين الماضيين إلى الضعف بسبب شدة الإقبال عليه من قبل المواطنين، وأن سعر الكيلو البوري الصغير الحجم بلغ نحو 27 جنيها، والبوري المتوسط 32 جنيها، والبورى الكبير بلغ نحو 38 جنيها ومن المتوقع ارتفاعه عن ذلك خلال الأيام المقبلة.

وأشار توفيق أبو الجندي، صاحب محال “فسخاني” بالدقهلية، إن إقبال المواطنين على شراء الفسيخ لهذا العام متوسط، نظرا لارتفاع الأسعار حيث بلغ سعر كيلو الفسيخ من 50 جنيها حتى 70 و80 جنيها بحسب الجوده والحجم، لكن يظل الفسيخ هو الوجبة الأساسية لدى المصريين في يوم شم النسيم.

وأضاف أبو الجندي، أن خلال الفترة الأخيرة من أعياد شم النسيم لجأ الكثير من المواطنين إلى إعداد الفسيخ بالمنزل، قائلا “لكن مهما كان عمر فسيخ المنزل ما ييجى زي الفسخاني أبدا إدي العيش لخبازه”.

وقال عبده النجاتي، صاحب محل أسماك بمدينة نبروه بالدقهلية، إن هناك مواطنون يقبلون على شراء الأسماك المملحة وخاصة “الرنجة” خلال أعياد شم النسيم، إذ إن سعر كيلو الرنجة غير المغلفة بلغ نحو 25 جنيها، والرنجة المغلفة بلغ نحو 28 جنيها.

وأضاف نجاتي، إن كثير من المواطنين يعتقدون أن الرنجة المغلفة أفضل بكثير من غير المغلفة، وهذا يعد خطأ كبيرا إذ إن الأسماك المغلفة من الممكن أن تفقد صلاحيتها وتستمر لأشهر لدى البائعين، أم رنجة “الصندوق” غير المغلفة فهي أكثر صحية من الأخرى وأحلى في الطعم.

وقالت عفاف محمد (45 عاما – موظفة)، “لازم كل عام فى عيد شم النسيم نشتري الفسيخ وناكله، ورغم كل الكلام اللي بنسمعه من الصحة ومن الأطباء وإنه بيموت، مبنهتمش بالكلام ده إحنا طول عمرنا بناكل الفسيخ ومفيش حاجة بتحصل وده بالنسبة لنا عادة ومينفعش نستغنى عنها أبدا”.

وأضاف مسعد عبيد (52 عاما – تاجر) “أنا متعود إني أشتري رنجة وفسيخ في شم النسيم بس الأسرة عندنا بتحب الرنجة أكثر من الفسيخ، ولكن هي عادة بنتوارثها أبا عن جد في احتفالات شم النسيم خاصة أكل الفسيخ والرنجة والبيض الملون والفطير المشلتت”.

ومن جانبه، قال الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، إن إدارة الطب الوقائي تشن حملات مفاجئة من منتصف شهر أبريل على الأسواق ومحال بيع الفسيخ والأسماك المملحة، وتم ضبط 465 كيلو فسيخ غير صالح للاستهلاك الآدمي وكمية محدودة من الرنجة، وتم إعدامهم بواسطة فريق الأغذية بالمديرية.

وأضاف مكي، أن المديرية رفعت درجة الاستعداد بجميع منشآتها الطبية، لمواجهة أي طوارىء قد تحدث خلال أعياد شم النسيم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى