محلي

“ربيع ياسين” أبرز السوايفة الذين سطروا تاريخ النادي الأهلي

بمناسبة مرور 109 عامًا على تأسيس النادي الأهلي، ومشاركة العديد من اللاعبين أبناء محافظة بنى سويف في صناعة الإنجازات بالنادي الأهلي، حيث يأتي على رأسهم  الكابتن ربيع ياسين، أو كما يطلق عليها الشيخ، لاعب النادي الأهلي، ومنتخب مصر السابق، والذي حصد مع النادي العديد من البطولات خلال 12 عامًا قضاها  بصفوف الفريق الأول.

يعتبر ربيع ياسين، اللاعب الوحيد الذي انتقل من مركز شباب، إلى النادي الأهلي مباشرة، دون المرور بناديي بني سويف، والتليفونات، كأحمد الشيخ، وأحمد حسن دروجبا، ومحمد سمير.

ياسين من مواليد 7 سبتمبر 1960  بمدينة الفشن جنوب بمحافظة بني سويف، بدأ ممارسة كرة القدم بمركز شباب الفشن، والذي كان قريبًا من محل إقامته، وجاءت فرصة انتقاله للنادي الأهلي بالصدفة، عندما انضم لمنتخب بني سويف، أثناء أداءه مباراة أمام النادي الأهلي في عام 1980، بمناسبة العيد القومي لبني سويف، على ملعب استاد بنى سويف.

وتألق ابن الفشن خلال المباراة بصورة لأفتة للنظر، جعلت مسؤولي النادي الأهلي يصروا على التعاقد معه، لتبدأ رحلة التألق بصفوف النادي الأهلي.

ولعب ربيع ياسين مع النادي الأهلي 12 موسم، كان خلالهم اللاعب الأساسي في الجبهة اليسرى، وحقق العديد من البطولات خلال هذه الفترة، منهما  الحصول على دوري أبطال أفريقيا 5 مرات من عام 1982 إلى 1987 ثم الفوز ببطولة كأس الأندية الأفريقية لأبطال الكأس 3 مرات متتالية أعوام 1984، 1985، 1986بالإضافة إلى الفوز بأكثر من 10 بطولات محلية ما بين الدوري الممتاز وكأس مصر.

 وكان لقب بطل كأس مصر عام 1992 هو آخر ألقاب ربيع ياسين بفانلة النادى الأهلى، ليرحل بعدها بعد قرار الأستغناء عنها برفقة طاهر أبوزيد ومحمود صالح وعلاء ميهوب، فى موسم 1992، ليقرر بعدها الأعتزال وهو فى عمر 31 سنة.

ويقول الكابتن حسن البنا، حارس مرمى نادي بني سويف السابق بالدوري الممتاز، إن ربيع ياسين، من أفضل من شغل مركز الظهير الأيسر بالنادي الأهلي على مدار 12 عامًا، مشيرًا إلى أن ياسين كان يمتلك إمكانيات فنية عالية، منها التسديدات القوية من الناحية اليسرى، وهذا ما جعله يشغل هذا المركز بالنادي الأهلي دون منازع خلال الفترة التى قضاها بصفوف الفريق الأول.

ولم تتوقف إنجازات ربيع ياسين، مع النادي الأهلي، بل حقق إنجازات على مستوى المنتخب المصري سواء كان لاعبًا أو مدربًا، فعلى مستوى اللاعب، كان انضمام اللاعب للنادي الأهلي في موسم 1980، بوابة انضمامه للمنتخب المصري، بعد تألقه بصفوف النادي الأهلي، حيث حصل مع المنتخب على بطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1986 ثم الميدالية الذهبية لدورة الألعاب الأفريقية عام 1987، والصعود إلى نهائيات كأس العالم في إيطاليا عام 1990.

وبعد الاعتزال اتجه ربيع ياسين، لمجال التدريب، والذي حقق بها إنجاز كبير هو قاد المنتخب للفوز ببطولة كأس الأمم الأفريقية للشباب تحت سن 21 عامًا، في الجزائر عام 2013.

ويضيف الكابتن محمد عبد اللطيف، المشرف على الكرة بمركز شباب الفشن ببني سويف، إن الكابتن ربيع ياسين، من النماذج المشرفة لمحافظة بني سويف عامة، ولمدينة الفشن خاصة، حيث يعتبر ياسين نموذج لجميع اللاعبين بمركز الشياب يحتذوا به، مشيرًا إلى أن كل لاعب بصفوف مركز شباب الفشن سواء ناشئين أو براعم أو الفريق الأول يسعى إلى تكرار إنجازات ابن الفشن في مجال كرة القدم.

وأشار عبد اللطيف إلى أن ياسين حقق بطولات عديدة مع النادي الأهلي، وهو أفضل ظهير أيسر في تاريخ الأهلي، حيث حصل على 17 بطولة مع النادي الأهلي، منها 5 للدوري و6 لكأس مصر، بالإضافة للقبين لدوري أبطال أفريقيا و3 ألقاب لبطولة أفريقيا لأبطال الكؤوس، ولقب الكأس الأفرو آسيوية.

وأوضح المشرف على الكرة بالفشن، أن ربيع ياسين، يقوم بأعمال للخير كثيرة بمدينة الفشن، حيث أقام مسجدًا ومكتب لتحفيظ القران، ويقوم بعمل مسابقات للطلاب وتقديم الجوائز القسمة لهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى