اخر الأخبار

أبرزهم العميد والنحاس وسليمان.. “المنياوية” في قلب تاريخ الأهلي

مسيرة كبيرة وتاريخ عريق يحمله اسم النادي الأهلي منذ 109 أعوام مرت على تأسيسه، حصد خلالها بطولات، وحقق العديد من الانتصارات، وفرض هيمنته على البطولات المحلية والأفريقية، ودخل إلى العالمية بالمشاركة في كأس العالم للأندية.

109 أعوام مرت على إنشاء النادي الأهلي، شهدت تحقيق 130 بطولة، ليحصد بها الأهلي لقب بطل القرن في أفريقيا، ولقب أكثر فرق العالم حصدا للبطولات برصيد 20 بطولة، متفوقا على ريال مدريد وايه سى ميلان وبرشلونة.. لاعبون كبار مروا على النادي، ووضعوا أسمائهم في ذاكرة التاريخ، وكان لأبناء المنيا حضورا قويا لافتا مع القلعة الحمراء.

حضر بقوة أبناء محافظة المنيا داخل القلعة الحمراء، وحفروا تاريخا مشرفا لهم ولناديهم، وساهموا في صناعة التاريخ، وحصدوا مع القلعة الحمراء الكثير من الألقاب، ولعل من أبرزهم أحمد عبدالباقي وحمادة صدقي والعميد أحمد حسن وعماد النحاس ووليد سليمان وعلاء إبراهيم وأحمد رؤوف وإسلام رشدي وأحمد شديد قناوي وحسين السيد، وأخيرا الحارس الصاعد عبدالكافي رجب، حيث سطع نجم هؤلاء داخل الأهلي.

حامي الدفاع

احمد عبد الباقى

ولد أحمد عبدالباقي أول فبراير 1952 بمدينة أبوقرقاص جنوبي المنيا، ولعب ضمن صفوف فريق ناصر الفكرية، وانضم للأهلي عام 1971، ليلعب في صفوف الناشئين، ولتألقه تم تصعيده للفريق الأول تحت قيادة هيديكوتي، بعد اختياره عن طريق كشاف المواهب عبده البقال، الذي كان سببا في انتقاله للأهلي.

ويعد هدف عبدالباقى في مرمى مونشجلاد باخ الألماني هو الأغلي في حياته بعد انتهاء المباراة بالتعادل 1/1.

وقرر عبدالباقي اعتزال الكرة وهو في أفضل مستوى له، قائلا:”قررت الاعتزال في هذا التوقيت وأنا في قمة مستواي حتى لا تنساني الجماهير وبخاصة جماهير الأهلى ولا أنسى فضل هيديكوتي عليا، وثقله لموهبتي وتمكيني من التألق بمركز الظهير الأيمن في مركزي الجديد”.

المخضرم

حمادة صدقى

حمادة صدقي اسم لامع في سماء الكرة المصرية، ولا يستطيع أحد إنكار موهبته التدريبية، فقد ترعرع وسط أسرة كروية، فوالده محمد صدقي، عضو اتحاد الكرة المصري، وشقيقه الأصغر إبراهيم، لاعب نادي المنيا، وزوجته بنت الحكم الدولي فؤاد شفيق.

لعب صدقي بصفوف المنيا قبل أن يرحل للنادي الأهلي موسم 58/86، ويستمر في القلعة الحمراء حتى موسم 93/94، مدافعا عن ألوان الأحمر وقائدا لخط الدفاع مع الفريق.

بدأ صدقي مشواره التدريبي بالتدريج بالعمل كرجل ثالث في جهاز المنتخب المصري مع حسن شحاتة، ونجح في حصد ثلاث بطولات أمم أفريقية 2006/2008/2010، ثم تولى منصب المدرب العام لسموحه بصحبة شوقي غريب، وقاد الفريق بعد رحيل شوقي للمنتخب ليصنع تاريخا مع سموحة ويحصد وصافة الدوري ويصعد بالفريق لأول مرة في تاريخه لدوري أبطال أفريقيا.

وحقق وصافة كأس مصر بعد الخسارة بهدف وحيد من الزمالك، ليرحل عن سموحه بعد خلافات مع الإدارة، ويبدأ مشوارا جديدا مع وادى دجلة ولكن لم يوفق فى الموسم الحالى ليرحل عن دجلة ويتولى القيادة لفنية لنادى إنبى ولكنه لم يكمل المشوار لسوء النتائج وعدم تحقيق المنشود من خلال قيادته للفريق البترولى.

جلاد الحراس

علاء ابراهيم

علاء إبراهيم، اسم عرفته جماهير الأهلي والكرة المصرية بالصعيدي الجدع، فقد تألق مع الأهلي وقاد هجومه وسجل 73 هدفا، ونجح في صنع إنجازات كثيرة.

ولد إبراهيم بقرية قصر هور في ملوي بمحافظة المنيا، وانضم لناشئي المنيا سنة 1992، وتم تصعيد للفريق الأول، ليساهم في صعود المنيا تحت قيادة حسن شحاتة للدوري الممتاز موسم 97/98، وظهر في الممتاز لأول مرة بقميص المنيا، ونجح في تسجيل 12 هدفا من بينهم هدف عالمي في مرمى الأهلي الذي تعاقد معه لاحقا.

لعب إبراهيم بقميص الأهلي 5 مواسم، نجح خلالها في تحقيق 9 بطولات، منها بطولتين دوري، و3 بطولات كأس مصر، وبطولتين نخبة عربية، وبطولة الأندية الأفريقية، وسوبر أفريقي، ثم رحل إلى المصري عام 2005، وللوحدات الأردني الذي فاز معه بلقب الدوري، ولقب هداف المسابقة برصيد 15 هدفا، ثم انتقل لبتروجيت 5 مواسم، وسموحة، واختتم مشواره بالمصرية للاتصالات عام 2011.

العميد

العميد احمد حسن

يبقى أحمد حسن، عميد لاعبي العالم، ابن مدينة مغاغة، من أبرز نجوم المنيا الذين لعبوا للقلعة الحمراء؛ فقد احترف حسن بأروبا، ولعب لعدة أندية، ومن قبلها لعب لمغاغة وأسوان والإسماعيلي، ثم عاد من الخارج ليرتدى قميص الأهلي بدءا من موسم 2008 / 2009، ليبدأ رحلة جديدة مع التاريخ، لكنه رحل عن الفريق موسم 2010 / 2011، لينتقل بعد ذلك لغريم الأهلي التقليدي، نادي الزمالك.

ساهم العميد في حصد العديد من البطولات مع الأهلي، حيث حقق 3 ألقاب دوري عام، وبطولتين كأس مصر، وبطولة سوبر أفريقي، وكأس السوبر المصري مرتين، ودوري أبطال أفريقيا مرة واحدة، ليسجل العميد حضورا لافتا مع القلعة الحمراء.

صمام الأمان

عماد النحاس

عماد النحاس من أبناء مدينة مغاغة، وهو من مواليد 15 فبراير 1976، وبدأ مشواره مع مركز شباب مغاغة ثم أسوان قبل أن يرحل إلى فريق الدراويش، ويتألق ويحقق مع الإسماعيلي بطولتي كأس مصر والدوري موسم 2001 / 2002، ليرحل إلى النصر السعودي، ثم يعود للتعاقد مع الأهلي موسم 2004 / 2005.

ويعتبر النحاس هدفه في مرمى النجم الساحلي ببطولة السوبر الأفريقي 2006 هو الأغلى في مسيريه مع الأهلى، فقد حصد النحاس مع الأهلي 5 بطولات دوري ممتاز، وبطولتين سوبر أفريقي، وبطولتين دوري أبطال أفريقيا، وبطولتين كأس مصر، وبطولتين سوبر مصري، بالإضافة لبرنزوية كأس العالم للأندية 2006 باليابان.

وحصد مع الإسماعيلي بطولة دوري واحده وبطولة كأس مصر  ليسطع اسما النحاس بعد ذلك فى مجال التدريب بعد ان قادر أسوان للصعود للدورى الممتاز فى الموسم الماضى بعد غياب 11 عاما ثم يثبت قدرته التدريبية بقيادته لأسوان بنجاح فى الدورى الممتاز ونجاحه فى تحقيق 29 نقطة مع الفريق بعد مرور 25 جولة من الدورى الممتاز ويترب بقوة من البقاء مع الفريق بين الكبار .

الحاوي

وليد سليمان

وليد سلميان من مواليد ديسمبر 1984 بمدينة بني مزار بمحافظة المنيا، ونجح في أن يكون من أبرز نجوم الأهلي في السنوات لاأخيرة، فقد ساهم بقوة في حصد الفريق للعديد من الألقاب المحلية والأفريقية.

لعب سليمان لمركز شباب بني مزار وإنبي وحرس الحدود وبتروجيت، وانتقل للأهلى موسم 2010 / 2011، ولمع نجمه؛ وحصد بطولة السوبر المصري مع الأهلي 3 مرات ، ودوري أبطال أفريقيا مرة واحدة، وبطولة الكونفدرالية، وكأس السوبر الأفريقي، والمركز الرابع ببطولة العالم للأندية عام 2012

ظهور غير موفق لرؤوف

احمد رؤوف

احمد رؤوف ابن المنيا من مواليد 15 سبتمبر 1982، بدأ مشواره الكروي مع المنيا، ورحل لصفوف القناة، ثم إنبي، وحصد لقب كأس مصر مع الفريق عام 2011، وتعاقد معه الأهلي، لكنه لم يستطع الانسجام وتقديم مستواه المعهود، ليرحل عن صفوف الأهلي إلى المصري البورسعيدي ويتألق بشده تحت قيادة العميد وينافس على لقب هداف الدورى الممتاز لتضع العديد من الاندية الأنظار حوله من اجله ضمه فى الموسم المقبل .

ونجح رؤوف خلال تواجده في الاهلى في تحقيق بطولة دوري واحدة، ويبقى هدف رؤوف في مرمى الدفاع الحسني الجديدي المغربي هو الأغلي، والذي قاد الأهلي لاستكمال المشوار والحصول على بطولة الكونفدرالية.

شديد رايح جاي

احمد شديد قناوى

الظهير الأيسر أحمد شديد، نجل شديد قناوي، وابن مدينة المنيا، من مواليد 1 يناير 1986، ويعد من ضمن كوكبة المنياوية الذين شاركوا مع الأهلي في حصد العديد من الألقاب بالبطولات المختلفة.

في البداية لم تستقر الأمور بشديد مع الأهلى عقب انتقاله من المنيا رغم صغر سنه فرحل إلى النادي المصري، ولعب له موسم 2008 وحتى2011، ليعود بعد تألقه من جديد لصفوف الفريق الأحمر، ويحصد 20 بطولة مختلفة مع الأهلي، لكنه رحل مرة أخرى عن الفريق لينضم لصفوف طلائع الجيش ويتسمر فى صفوف الفريق العسكرى .

حسين السيد

حسين السيد

حسين السيد، ابن مدينة الفكرية التابعة لمركز أبو قرقاص في المنيا، له قصة كفاح وإصرار، فقد لعب بناشئي الأحمر، ثم رحل لصفوف مصر المقاصة، وتألق مع الفريق الفيومي، وانضم مرة أخرى للقلعة الحمراء، وحقق مع الأهلي 3 بطولات منهم بطولتين للسوبر المصرى وبطولة  الكونفدرالية ولكن يختفى مارسيلو فى الفترة الأخيرة فى ظل تألق صبرى رحيل فى الجبهة اليسرى .

إسلام معركة الأهلي والزمالك

اسلام رشدى

إسلام رشدي، ابن مدينة مغاغة، آخر المنياوية المنتقلين لصفوف القلعة الحمراء عقب صراع بين قطبي الكرة الأهلي والزمالك على ضمه، ولكن تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن حيث لم يظهر رشدى بالمستوى المطلوب ولم يقدم أوراق اعتماد مع الاهلى ليعيره النادى لحرس الحدود هذا الموسم .

حارس المستقبل

عبد الكافى رجب

عبدالكافي رجب، ابن قرية بنى حسن التابعة لمركز أبو قرقاص   بالمنيا، هو أصغر الصعايدة المتواجدين في الاهلي، وينتظر فرصة حراسة عرين الأهلي، في ظل تواجد الثلاثي شريف إكرامي وأحمد عادل ومسعد عوض حيث اضطرت الغدارة لإعارته لنادى حرس الحدود فى الموسم الحالى لإكسابه مزيد من الخبرة بالمشاركة فى المباريات لينتظر عبد الكافى مصيره مع القلعة الحمراء فى الفترة المقبلة سواء بالبقاء أو الرحيل عن النادى .

تواجد رجب في قائمة الأهلي عقب إصابة إكرامي وعادل، وجلس بديلا لمسعد عوض، ورغم عدم مشاركته إلا أنه حصد بطولتي السوبر المصري والكونفدرالية مع الأهلي، لينتظر الحارس الصغير فرصة كبيرة للمشاركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى