حوادث

“أمن قنا” تكشف تفاصيل الاشتباكات بين عائلتين بالدير الغربي

أوضحت مديرية أمن قنا، في بيان لها اليوم السبت، تفاصيل معركة الدير الغربي، التي نشبت بين عائلتين أمس الجمعة، وراح ضحيتها عامل وأصيب 9 آخرين.

وأشار البيان إلى أنه تبلغ لمركز شرطة قنا من غرفة عمليات النجدة بمشاجرة وإطلاق أعيرة نارية ومتوفي ومصابين بقرية الدير الغربي، انتقلت على الفور قيادات المديرية “النظامية والبحثية “، ورئيس فرع الأمن العام بقنا وبالفحص تبين حدوث مشاجرة بين عائلتي “بيت علي” و “العنابرة” أصيب خلالها 9 اشخاص بطلقات نارية، ولقي شخص مصرعه متأثرًا بجراحه.

وأضاف البيان أن المصابين هم عبيد حسين عبد المطلب، 36 عامًا، مصاب بطلق ناري أعلى الحوض من الناحية اليسرى، تم نقله لمستشفى قنا الجامعي وتعيين الحراسة اللازمة “من الطرف الأول”، ومن الطرف الثاني كلٍ من: أحمد عبد السميع علام، 44 عامًا، مزارع، مصاب بطلق ناري بالذراع الأيسر تم اسعافه وخروجه من المستشفى، ودعاء حسين جابر، 44 عامًا، ربة منزل، مصابة بطلق ناري أعلى الحوض وخروج من الفخذ الأيسر، علوية جهلان ذكي، 45 عامًا، ربة منزل، مصابة بطلق ناري بالفخذ الأيسر، وفوزية أحمد محمد، 50 عامًا، ربة منزل، مصابة بطلق ناري بالساق الأيمن، ونعيمة علي دوبة، 45 عامًا، مصرية الجنسية سورية الأصل، وعبدالناصر محمد طلب، 20 عامًا، مزارع، مصاب برش خرطوش بانحاء متفرقة بالجسم، كريمة على سعيد، 50 عامًا، ربة منزل مصابة بطلق ناري بالفخذ الأيسر تم نقلهم جميعا لمستشفى قنا العام وحجزهم لتلقي العلاج، بالإضافة إلى مصرع حمد الله مصطفى عبد العظيم، 24 عامًا، عامل، لقي مصرعه إثر إصابته بطلقات متفرقة بالجسم.

وأشار البيان إلى أن سبب المشاجرة، حدوث مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة تعدى خلاها الطرف الاول على الثاني بإطلاق الأعيرة النارية تجاههم من أسلحة نارية كانت بحوزتهم وإلقاء زجاجات المولوتوف على بعضهم البعض أدت لاحتراق بعض القش أعلى حوش ماشية ملك الطرف الثاني، وتم اخمادها بمعرفة قوات الحماية المدنية، ونتج عن ذلك أيضًا اختناق 5 رؤوس ماشية ونفوقها، وذلك لوجود خلافات سابقة فيما بينهم بسبب الجيرة والترشح لعمدية القرية.

وأضاف أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط 5 متهمين بحوزتهم 3 بنادق آلية و25 طلقة نارية، وتحرر محضرًا بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى