بيئة

صور| “النيل للإعلام” بمطروح يناقش أثر التغيرات المناخية على الزراعة والسياحة

نظم مركز النيل للإعلام بمطروح ندوة بعنوان “التغييرات المناخية وأثرها على المجال الزراعي والسياحي”، اليوم الخميس، بحضور عدد من المهندسين الزراعيين والعاملين في مجال السياحة من مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية.

حاضر في الندوة المهندس طارق حسن حامد، مدير إدارة البساتين بمديرية الزراعة، مستهلًا حديثه بمشكلة التغيرات المناخية وأثرها على تغيير نوع المحاصيل نتيجة اختلاف درجات الحرارة، كما تناول شرح طرق الري والتقليم والاحتياجات المائية ومواعيد الري في زراعات المناطق الجافة بأشجار الزيتون في الأودية الجافة.

وتحدث حامد أيضًا عن قواعد زراعة أشجار الزيتون في الأودية الجافة، والتي بها نظم حصاد مياه الأمطار الشتوية للحصول على احتياجات الأشجار طول العام، والمعاملات الطبيعية للأرض والعمليات الزراعية في مناطق الزراعات الجافة والمروية على مياه الأمطار.

وقدم المهندس أيمن عرفة، مدير مكتب حماية الشواطئ بمطروح، تاريخ نشأة الهيئة العامة لحماية الشواطئ، وقال إن ارتفاع معدلات النحر أدت إلى تراجع خط الشاطئ بحوالى 2.5 كيلو شرق مصب فرع دمياط، وأكثر من 4.8 كيلو شرق مصب فرع رشيد، نتيجة توقف تدفق المواد الرسوبية مع سريان نهر النيل أثناء الفيضان؛ بسبب المنشآت المائية المقامة على نهر النيل وفي المناطق الساحلية.

وأضاف مدير مكتب حماية الشواطئ أن العوامل الطبيعية التي تنشأ بفعل الرياح والأمواج العالية والتيارات البحرية وحركة المواد الرسوبية وكذلك ارتفاع منسوب سطح البحر نتيجة التغيرات المناخية ساعدت أيضا في تراجع خط الشاطئ”.

وشدد على ضرورة مواجهة هذا الخطر بوضع تخطيط شامل لمشروعات حماية الشواطئ ودراسة وتصميم وتنفيذ مشروعات الحماية، للحفاظ على الشواطئ التي تمثل ثروة قومية هائلة ويصل طولها لأكثر من 3 آلاف كيلو متر، مشيرًا إلى أن المشروعات الجاري تنفيذها من قبل الهيئة العامة لحماية الشواطئ ومواجهة ظاهرة النحر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى