حاجات تهمكصحة وجمال

الوحمات الدموية وطرق علاجها

الوحمات الدموية هي عبارة عن ورم وعائي حميد يظهر لدى الأطفال عند الولادة في الوجه أو الظهر أو على الصدر أيضاً، وقد تكون وراثية بنفس الشكل من الأب أو الأم.

ويقول الدكتور الفونس نجيب إبراهيم، استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية، إن أسباب ظهور الوحمات الدموية غير معلومة حتى الآن، ولكن الوراثة تلعب دورا رئيسيا في ظهورها، بالإضافة إلى زيادة في مجموعة من الأوعية الدموية في تلك المنطقة التي تظهر بها، مضيفا “الأكثر عرضة للوحمات الدموية هم النساء ذو البشرة البيضاء”.

ويوضح الفونس أن المشاكل المترتبة على ظهور الوحمات الدموية هي الآلم – النزيف – الندبات – العدوى، ولها أنواع متعددة وهي:

1- وحمة دموية تشبه الفراولة، وهي وحمة بسيطة تظهر في منطقة البطن، الصدر، فروة الرأس، وليست مرتفعة عن سطح الجلد، وتظهر عند الولادة وتنمو في عدة أسابيع، وتتوقف عن النمو عندما يبلغ الطفل سن العاشرة لا تحتاج لعلاج.

2- وحمة دموية غائرة: تظهر ككتلة إسفنجية حمراء ممتلئة بالدماء، وقد تختفي من تلقاء نفسها عند بلوغ الطفل سن المدرسة، وحمة بورت واين “وحمات أورجوانية مسطحة تظهر غالباً في الوجه” ولا تختفي عادة.

3-وحمة سمك السلمون: وحمة شائعة جداً تظهر لدى الأطفال حديثي الولادة، تكون أكثر وضوحا على الجفن، الشفة العليا، الجبين، وبين الحاجبين، وتختفي غالباً مع نمو الطفل.

طرق علاجها:

– لكورتيكوسترويد: ويعطى عن طريق الفم، أو يتم حقن الوحمة بالكورتيزون فتقل في الحجم تدريجياً، أو بالليزر أو الجراحة.

ويؤكد استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية أن من الأفضل الانتظار بدل من العلاج بالرغم من أن الوحمات الدموية قد تؤدي لوجود مشاكل نفسية للطفل إذا كانت في مكان ظاهر، إلا أنه يفضل الانتظار لفترة لأن بعض الوحمات الدموية تختفي تلقائياً بعد فترة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى