اخر الأخبارتقارير

مرشحا الإعادة بدائرة طلخا يرفضان التعليق على أزمة “تيران وصنافير”

رفض المرشحان المتأهلان لجولة الإعادة بالانتخابات التكميلية بدائرة طلخا ونبروه، اللواء جمال عبد الظاهر، ونظيره محمد الشوري، الإدلاء بأي تصريحات صحفية حول أزمة جزيرتي “تيران وصنافير” أو قانون التظاهر، مشيران إلى أن كل ما يهمهما الآن هو التركيز على جولة الإعادة الذي ستؤهل واحدا منهما فقط للبرلمان.

وقال محمد نجاح الشوري، ابن مدينة طلخا، الذي وصل لمرحلة الإعادة بـ13817 صوتا، إنه لن يستطيع الإدلاء بأي تصريحات الآن عن رأيه وتوجهاته حول الجزيرتين، أو الموازنة العامة أو قانون التظاهر، لأن التوقيت لا يسمح بالإجابة أو الإلتفات نحو هذه الأسئلة حاليا، وأن كل ما يهتم بيه هو الإجابة عن برنامجه الانتخابي وما يفعله في دائرته فقط.

وأضاف “الشوري” أنه يعمل بكامل طاقته وجهده للوصول إلى كبار العائلات والمواطنين المحترمين من أجل مواجهة المال السياسي الذي يسطو على الدائرة بشكل كبير ويتحكم في الأصوات.

وتابع المرشح المؤهل لجولة الإعادة بقوله “أنا ثقتى فى ربنا كبير أوى وأن كل واحد هيدف جنيه واحد ربنا واقف له بالمرصاد، وأن مرشح عندى 37 سنة مرشح الشباب من أجل أن أضع يدى فى يديهم ونحارب الفساد فى المجتمع”.

وحاولت “ولاد البلد” الوصول للمرشح اللواء جمال عبد الظاهر كثيرا، عبر الهاتف، لاستطلاع رأيه حول هذه القضايا، إلا أن هاتفه لم يجب، فذهبنا لمقره دون أن نتمكن أيضا من لقائه.

وكان عبد الظاهر، قد صرح لـ”ولاد البلد” سابقا أن محاور برنامجه الانتخابي تتمثل في 3 عناصر رئيسية تتعلق بالتشريع والرقابة والخدمات، لافتا إلى أن الكثير من قرى الدائرة تعاني من قلة الخدمات وتحتاج إلى حلول سريعة خاصة في ظل عدم وجود مجالس محلية منذ أكثر من 5 سنوات، لافتًا إلى أنه سيتعاون مع النائبين الآخرين عن الدائرة فؤاد بدراوي وبسام فليفل، حال نجاحه في الحصول على ثقة الناخبين.

من جانبه قال النائب بسام فليلفل، عضو مجلس النواب عن الدائرة، إنه يقف على مسافة واحدة من المرشحين الاثنين، وأنه حال نجاح واحد منهما فسوف يضع يديه في يديه من أجل النهوض بالدائرة، وتنفيذ مطالب المواطنين والعمل على حلها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى