ألعاب اخرى

حوار – رئيس اتحاد السباحة: أملنا ضعيف في الفوز بميدالية أولمبية

يقول ياسر إدريس، رئيس اتحاد السباحة، إن اللجنة الثلاثية لحل الأزمات الرياضية في مصر، والمكونة من خالد عبدالعزيز، وزير الرياضة، وهشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية، وحسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، تعبر عن حال الرياضة المصرية، نافيًا وجود أي تدخل في شؤون الاتحاد من أحد.

ويضيف إدريس في حوار لـ”استاد ولاد البلد” أن هناك فرصة بنسبة 50% في حصول السباح أحمد أكرم على ميدالية أوليمبية في ريو دي جانيرو، التي تقام في أغسطس المقبل في البرازيل، ووصف عدد المتأهلين بأنها أكبر بعثة في تاريخ السباحة لأولمبياد.. وإلى نص الحوار:

 

– حدثنا عن مسيرة ياسر إدريس في الاتحاد؟

إداريًا تسلمت الاتحاد بميزانية 3 ملايين جنيه والآن ارتفعت إلى 11 مليون جنيه، وفنيًا تسلمت الاتحاد والمنتخب الوطني يحتل المركز السادس إفريقيا وعربيا، والآن قفز إلى المركز الأول إفريقيا وعربيا وتأهل 19 لاعبًا إلى أولمبياد البرازيل.

 

– ما دور ياسر إدريس في اللجنة الأوليمبية؟

قمت بمساندة أعضاء اللجنة الأولمبية، وعندما وقعت الأزمة الشهيرة الخاصة بخالد زين، رئيس اللجنة الأولمبية، انحزت لرأي الأغلبية حفاظًا على المصلحة العامة، وعندما ترك المستشار خالد زين منصبه في اللجنة الأولمبية حدثت حالة من الهدوء في الوسط الرياضي.

 

– هل تعاني وجود تدخلات في أعمالك؟

حقيقة لم يتدخل أحد في اتحاد السباحة، ولم يطلب أحد التدخل في أي أمر ما، وإذا حدث ذلك في يوم من الأيام سأرفضه بشدة، وإذا حدث من دون موافقتي سأعلن انسحابي في هدوء.

 

– ما أسس إعادة هيكلة اتحاد السباحة؟

في البداية كان يقام مهرجان للنجوم في السباحة القصيرة خاص باكتشاف مهارات السباحين قبل تسجيلهم في الاتحاد وتم تغييره بهدف الاهتمام بالناشئين وتوسيع قاعدة المشاركة، ثم حُل المنتخب العمومي بعد  تسلم رئاسة الاتحاد في أول دورة انتخابية؛ بسبب ضعف مستواهم وكان ترتيبهم 72 عالميًا، والتركيز على الناشئين الذين أخرجوا لنا أبطال مثل أحمد أكرم وفريدة عثمان وغيرهم، واشتركنا في البطولات العالمية للناشئين وحصد المكاسب واحد تلو الآخر، وحينها تمت مهاجمتنا بعد حل منتخب الكبار، ولكن بعد مرور 4 سنوات وتوسيع قاعدة المشاركة بدأنا في حصد الألقاب والميداليات على مختلف الأصعدة.

 

– ما  الميداليات الأولمبية المتوقع حصدها في البرازيل؟

تأهل عدد كبير من السباحين المصريين إلى ريو دي جانيرو، إذ تأهل في مجال السباحة القصيرة 5 سباحين، وفي الغطس 5 آخرين، فضلا عن فريق السباحة التوقيعية المكون من 9 لاعبات، وعادة ما يتم إعداد خطة سنوية للاشتراك في جميع البطولات الدولية والعربية والإفريقية ويتخلل ذلك إقامة معسكرات، وينفذ هذا البرنامج بشكل سنوي ويطبق على المتأهلين إلى الأولمبياد.

هناك أمل ضعيف في الفوز بميدالية أولمبية، ولكن أحمد أكرم يمتلك حظوظ بنسبة 50% للفوز بها ومن المتوقع حصدها في أولمبياد 2020، ومن المؤكد أن يصل أكرم وفريدة عثمان إلى نهائيات البرازيل.

 

– حدثنا عن ملامح برنامج انتخابات رئاسة الاتحاد المقبلة؟

تنطلق انتخابات رئاسة مجلس إدارة الاتحاد المصري للسباحة في شهر سبتمبر، وسيخوض المنافسات نفس أعضاء المجلس الحالي، والبرنامج الانتخابي أساسه تحسين مركز المنتخب على المستوى العالمي والمحافظة على صدارة الترتيب العربي والإفريقي.

 

– من أبرز المنافسين في الانتخابات؟

عادة عندما تكون هناك انتخابات يعلن أيمن سعد، المدير التنفيذي للاتحاد الإماراتي للسباحة دخوله معترك المنافسة وهو أمر يتكرر منذ 16 عامًا فهو منافسي التقليدي.

وبخصوص أزمة تأخير التأشيرات الخاصة باللاعبين الذين شاركوا في البطولة العربية للسباحة القصيرة بالإمارات خلال الفترة من 4 حتى 7 أبريل، قام أيمن سعد موظف الاتحاد الإماراتي بتأخير وصول التأشيرات الخاصة باللاعبين، والتي انتهت يوم 24 مارس وأرسلت على دفعتين يوم 31 مارس و2 أبريل وهو موقف غريب ولم أوجه اعتراض إلى الاتحاد الإماراتي للعبة، ولكن هناك موظف مصري في الاتحاد الإماراتي مرشح كمنافس للاتحاد المصري يقوم بتعطيل مسيرة الاتحاد المصري للسباحة.

 

– من الذي يدير الرياضة المصرية؟

تعبر اللجنة الثلاثية لحل الأزمات الرياضية في مصر، والمكونة من خالد عبدالعزيز، وزير الرياضة، وهشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية، وحسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، عن حال الرياضة المصرية، فهناك تنسيق تام بين اللجنة الأولمبية ووزارة الرياضة، وحسن مصطفى قادر على حل المشكلات الرياضية على المستوى الدولي وبالتبعية فهناك نجاح تحقق على أرض الواقع، وهو ليس وليد الصدفة وأهم عناصر النجاح وجود استقرار في المنظومة الرياضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى