حاجات تهمكصحة وجمال

النقرس “داء الملوك” أسبابه وطرق علاجه

النقرس أو ما يسمى بـ”داء الملوك”، هو ذلك المرض الناتج عن حدوث خلل في إخراج حمض اليوريك (اليوريك أسيد) من الجسم، وذلك بسبب خلل في تمثيل البيورين نتيجة لعدم مقدرة الجسم على تحويل البيورين إلى أي شكل آخر يسهل للجسم التخلص منه، ما يؤدي إلى تجمع حمض اليوريك في الدم ويؤدي تجمع البلورات الدقيقة في المفاصل والأنسجة المحيطة لحدوث داء النقرس.
الدكتور محمد مرسي أبو العيد، أخصائي العظام، يتحدث عن مرض النقرس أسبابه وطرق علاجه:

ماهو النقرس؟

ينتشر مرض النقرس عند الرجال أكثر من السيدات، وهو نوع من أنواع التهابات المفاصل، ويحدث بسبب ترسيب “أملاح اليورات” في أنسجة المفاصل وما يحيط بها من غضاريف وعظام وعضلات.
يتم الترسيب في مناطق معينة مثل أصابع اليد والقدم، وأحيانًا الركبة والكاحل، لكنه في 50% من الحالات يظهر في الإصبع الكبير للقدم، ويسمى الألم الناتج منه أحيانًا “مسمار القدم”، لأنه يؤلم الكعبين عند الوقوف.
وتأتي نوبات النقرس على فترات من الألم الشديد بالمفاصل مع التورم والإحمرار والتصلب، ويزيد الألم في الصباح، ويظهر في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبة حامض البوليك والفضلات.
وينتج حامض البوليك نتيجة التفكك “الانهيا” الطبيعي لخلايا الجسم، ويقوم الجسم بامتصاص حامض البوليك بشكل طبيعي في الدم، ومن خلال الدم يصل إلى الكلى ويخرج مع البول إلى خارج الجسم، وفي بعض الحالات لا تتم هذه العملية بشكل طبيعي، ويتركز حامض البوليك في جسم الإنسان في شكل بلورات تترسب في المفاصل وتتسبب في وجود التهابات ينتج عنها تضخم في المفاصل.

أسبابه

ويوضح أبو العديد أن العوامل التي تتسبب في إفراز الجسم لكمية زائدة من البوليك أو التخلص من كمية قليلة منه تتنوع بين تناول الكحوليات خاصة البيرة، والوزن الزائد، وعدم علاج ضغط الدم المرتفع، وقلة النشاط والحركة، والحالات المزمنة مثل مرض السكر، وارتفاع نسبة الدهون في الدم أو ضيق الشرايين، وتلعب الجينات الوراثية دورًا أيضًا في الإصابة بهذه الحالة.

العلاج
ويذكر أخصائي العظام أنه لا يوجد عقار لعلاج النقرس، وهدف العلاج هو تقليل نسبة حامض البوليك بشكل طويل الأمد مثل عقار”البروبانسيد”، ومعظم هذه العقاقير يتم تناولها بعد انتهاء الإصابة، إذ أن تناول العقاقير أثناء وجود الألم يزيد الحالة سوءً، وكلها عقاقير مضادة للالتهابات ولتخفيف الألم، كما يفيد أيضًا استخدام أكياس الماء البارد والدافئ في تخفيف الألم.
ويوصي أبو العيد مريض النقرس بتجنب تناول الأكلات الدسمة، والدهون، والكبد، والكلى، والمخ، والسلامون، والسردين، والرنجة، والفسيخ، والملوحة، والبطارخ، والمحار، والعدس، والبقول، واللحم، والسمك، والدجاج، والباذنجان، والكشك، والقرنبيط، والبسلة، والسبانخ، والخرشوف، والتوابل، والبهارات، والمخللات أثناء النوبات الحادة، والمربى المحتوية على بذور، والتوت، والفراولة، والتين.
ويضيف أن هناك بعض المشروبات والخضر التي تفيد في علاج مرضى النقرس، إذ تعمل على تخفيف نسبة حامض البوليك في الدم، وتذيب الأملاح المترسبة في المفاصل ومنها عصير الليمون، والأناناس، والكركديه، وعصير العنب، والتفاح، والخيار، والكراث، والفجل، ومنقوع الجرجير، والكرفس، الزنجبيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى