محلي

“بترول أسيوط” من الممتاز إلى محاولات الفرار من شبح الهبوط للقسم الثالث

الفريق الأول لكرة القدم لشركة أسيوط لتكرير البترول، صاحب 26 عامًا من التأسيس والحصان الأسود للدوري الممتاز في 2008، والفائز علي قطبي الكرة المصرية بالدوري والكأس منذ 8 سنوات، وصل به الحال في مشواره بدوري القسم الثاني إلى الصراع من أجل الفرار من شبح الهبوط إلى دوري القسم الثالث، في انتظار مباراته الفاصلة مع فريق الواسطى الخميس المقبل، “استاد ولادالبلد” يستعرض مشوار الفريق الموسم، وأسباب تراجع مستوى الفريق هذا الموسم.

 

انتكاسة ممنهجه

 

يقول عادل خليل، المدير الفني الحالي لنادي بترول أسيوط، إن تراجع أداء الفريق ليس وليد اللحظة والموسم و لكن يرجع إلى أكثر من أربعة مواسم سابقة وتحديدًا عام 2011، حيث بدأ ترشيد الإنفاق بشكل كبير على النشاط الرياضي بالشركة، وخاصة فريق الكرة بعدما كان سقف التعاقدات يصل إلى 250 ألف جنيه للاعب، ما يعني شراء عناصر متميزة وجيدة قررت إدارة الشركة تخفيض هذا المبلغ إلى 30 ألف فقط.

 

ويضيف خليل أن المدير الفني للفريق بدأ سياسة الترشيد في النفقات في عهد المهندس محمد شعيب، رغم وجود الفريق حينها بالدوري الممتاز، بقيادة الدكتور جمال محمد علي، ما تسبب في العودة لدوري القسم الثاني، وتعاقبت الإدارات التي لم تختلف في سياستها عن سابقها في التعامل مع فريق الكرة والنشاط الرياضي.

 

ويختتم خليل: نرى بارقة أمل في رئيس مجلس إدارة الشركة الجديد الذي حرص على دعمه منذ توليه في الفترة الماضية نفسيًا وتحفيز اللاعبين.

 

يقول مصطفى فرغلي، لاعب خط الوسط المهاجم، إن الفريق لعب بشكل جيد خلال هذا الموسم ولكن لم يكن التوفيق بجانبهم في الدور الأول، وحصل فقط على 6 نقاط بالدور الأول، واستطاع الفريق حصد 13 نقطة في الدور الثاني، ويأمل الفريق أن يقدم مباراة طيبة، تضمن له البقاء لموسم جديد في دوري القسم الثاني.

 

مجلس الإدارة

يقول ناجي عبد الغفار كساب، رئيس مجلس إدارة الشركة، إنه حرص على بحث متطلبات النشاط الرياضي ودعم الفرق الرياضية بالشركة، وحضر مباراة الفريق الأول لكرة القدم أمام الألومنيوم في الجولة الحادية والعشرين بدوري القسم الثاني.

 

ويضيف رئيس مجلس الإدارة، أن فريق الكرة له تاريخ جيد في بطولة الدوري الممتاز الذي شارك به لثلاث مواسم وبطولة كأس مصر، وسيعمل على تطوير الأداء وتلبية الطلبات للفرق الرياضية جميعا في إطار الإمكانيات المتاحة بالشركة.

 

لمحات عن الفريق

 

تأهل بترول أسيوط إلى الدوري الممتاز للمرة الأولى في تاريخه موسم 2005/2006، تحت قيادة رمضان السيد، المدير الفني للفريق، عقب تغلبه على مضيفه تليفونات بني سويف بهدفين نظيفين، وصعد في المرة الثانية موسم 2008/2009، عقب تغلبه على شباب الوليدية 1- 0 على استاد أسيوط الرياضي، تحت قيادة محمد عامر، المدير الفني للفريق آن ذاك، حيث وصل للمركز الثالث عشر بجدول الترتيب آن ذاك، يدخل موسم 2009/2010، ويتذيل جدول الترتيب في المركز السادس عشر بـ 19 نقطة من 30 مباراة.

 

ولعب بالدوري الممتاز 90 مباراة، فاز في 17 منها وخسر في 50 و تعادل في 23 مباراة، أحرز 75 هدفًا، واستقبل مرماه 139 هدفًا، وجاء أعلى انتصار للفريق على حساب فريق غزل المحلة بثنائية نظيفة، بينما خسر من الاتحاد السكندري برباعية، وأبرز انتصار للفريق البترولي كانت على نادي الزمالك بهدفين نظيفين في موسم 2008/2009.

 

وفي دوري القسم الثاني لعب بترول أسيوط مواسم 2005،2013،2014،2015،2016، خاض خلالها 121 مباراة، فاز في 54 وخسر في 33 و تعادل في 34، أحرز من الأهداف 204 هدف واستقبلت شباكه 139 هدفًا، وكان أعلى انتصار له على نادي ناصر ملوي بنصف دستة أهداف، وأعلى خسارة تلقها كانت من نادي الجونة بثلاثية نظيفة.

 

وشارك نادي بترول أسيوط ببطولة كأس مصر منذ عام 2005 حتى 2016، ولعب 26 مباراة، فاز في 17 منها وخسر في 9 مباريات، له من الأهداف 47 هدفًا وعليه 33 طيلة مشاركته بالكأس، وحقق أعلى انتصارا له في الكأس على نادي طنطا بخمسة أهداف مقابل هدف وحيد موسم 2007، وخسر من إنبي بخمسة أهداف نظيفة موسم 2013، ويعد انتصار الفريق بدور الـ32 على النادي الأهلي في 2008 بهدف نظيف هو الأبرز في مسيرة الكأس.

 

ويعد بترول أسيوط هو الفريق الثاني في تاريخ محافظة أسيوط الذي يلعب في الدوري الممتاز بعد أسمنت أسيوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى