حاجات تهمكصحة وجمال

خشونة الركبة.. أسبابها وطرق علاجها

الركبة هي الجزء الأكثر بروزًا في جسم الإنسان، وتؤدي العديد من الوظائف الهامة والأنشطة الأكثر حيوية، ويصاب البعض بضغوط الركبة، ومع التقدم في السن يصاب بخشونة في غضروف الركبة أو ليونة في العظام.

وتتعرض الركبة للعديد من التغيرات التي تؤدي إلى المزيد من الألم والإلتهاب والتورم، وتعد خشونة الركبة هي مرض ينتج عن تآكل الغضاريف الناعمة التي تغطي سطح المفصل، وبالتالي تؤدي إلى نعومة الحركة، إذ يحدث ضعف في تماسك هذه الغضاريف، مما يؤدي إلى تشقق سطحها وتآكلها تدريجيًا إلى أن تصبح العظمة خالية من الغضاريف التي تحميها.

الدكتور محمد مرسي أبو العيد، أخصائي جراحة العظام والمفاصل يتحدث عن أسباب مرض خشونة الركبة قائلا إن الدراسات الحديثة لا تعتبر خشونة الركبة مرضًا، لكن في مرحلة عمرية متقدمة يزداد ظهوره وأعراضه، ويسمى بمرض العصر، نظرًا لارتفاع نسبة الإصابة به خاصة بين السيدات مقارنة بالرجال بنسبة 2:1 تقريبًا، وعادة ما تزداد نسبة الإصابة بالمرض فيمن تعدوا الخمسين من العمر.
وهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض منها: زيادة الوزن، والجلوس جلسة القرفصاء لفترة طويلة، هذا بجانب التهابات المفاصل المتكررة كالنقرس، والروماتيد.
وتظهر أعراض ظاهرة جدًا لمرض خشونة الركبة يمكن لأي شخص اكتشافها دون تدخل الطبيب منها: الشعور بألم وتورم متكرر بمفصل الركبة، وشد متكرر بالعضلة الخلفية للفخد، كما يمكن تشخيص المرض عن طريق الكشف الطبي المبكر، أو إجراء أشعة إكس العادية.
ويوجد العديد من العلاجات الكثيرة جدًا لعلاج مرض خشونة الركبة تترتب على حسب اكتشاف فترة الإصابة بالمرض، ففي الحالات المبكرة يمكن العلاج عن طريق إنقاص الوزن، وعمل جلسات علاج طبيعي. أما في الحالات المتوسطة يمكن أيضًا إنقاص الوزن، هذا بجانب حقن بالركبة عن طريق حقن الكورتيزون، أو حقن هيالويورنيك أسد. أما في الحالات المتأخرة وهذه نادرة جدًا فتحتاج لإجراء عملية استبدال مفصل صناعي للركبة.
وهناك العديد من الطرق للوقاية من الإصابة بخشونة الركبة منها: نقص زيادة الوزن والحفاظ دائمًا على رشاقة الجسم بشكل مستمر عن طريق تناول الأطعمة المفيدة والتي لا تزيد الوزن، والحرص بشكل مستمر على ممارسة الرياضة وتقويات العضلة الأمامية والإطالة للعضلة الخلفية، وأخيرًا البعد بقدر المستطاع عن جلوس جلسة القرفصاء لفترات طويلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى