اخر الأخبارتقارير

طالبة إعدادى فى الغنايم.. تصنع “طباشير” وتركب “أعشاب طبيعية”

صنعت الطفلة مديحة رمضان، 13 عامًا، من الغنايم قبلي أقصى جنوب محافظة أسيوط، طباشير عادي وطبي، بإمكانيات بسيطة من البيئة المحيطة، وبحكم ترددها لمحل العطارة الخاص بوالدها، ولم يقتصر ابتكارها للطباشير بل استطاعت عمل خلطات علاج بالأعشاب بعد الرجوع لمكونات الخلطة علي الإنترنت، “الاسايطة” التقت معها للتعرف علي ابتكارها في التقرير التالي:

تسرد لنا مديحة رمضان بدوي، بالصف الأول الإعدادي بمدرسة فاطمة الزهراء بالغنايم قبلى، بدايتها مع عمل الطباشير العادي والطبي بالإمكانيات البيئية المتاحة، وتقول هي عبارة عن خل وجير وصبغة ألوان وكربون وليمون وخرطوم، أقوم بوضع المكونات مع بعضها البعض ووضعها في خرطوم لخروج الطباشير بالشكل المعتاد مع إضافة الليمون والخل ليساعد علي تماسك العينة، وتركها لمدة يومان بشرط انفتاح الخرطوم من الطرفين ثم الطرق علي الخرطوب بسهولة لخروج “صوباع” من الخرطوم.

وتقول مديحة جاءت الي فكرة تنفيذًا لتجربة في الفصل بعد طلبت منا مدرسة اللغة العربية، عمل أفكار إبداعية لاختيار أفضل فصل في المدرسة للريادة، وعند التطبيق تم اختيار فصلها الأول علي مستوي المدرسة في الريادة وتطبيق الأفكار الإبداعية.

اكتفاء ذات

 توضح شيماء إسماعيل، مدرسة اللغة العربية بالمدرسة، عن مدي سعادتها بفكرة “مديحة”، واصفة إياها بأنها فكرة جميلة تسعي للاكتفاء الذاتي للمدرسة من الطباشير، ولكن يحكم ضيق الوقت، وتتمني تطبيق الفكرة علي يد خبراء لتعم الفائدة، ومعرفه ما هو جديد.

مهنة موروثة

تضيف مديحة ترجع فكرة عمل الطباشير بالمواد البيئية المتاحة لوالدي الذي طالما يصطحبني معه لمحل العطارة الخاصة به، حتي أصبحت اعرف كيفية التعامل مع جميع المواد والأعشاب داخل المحل، بالإضافة لإستطاعتي عمل بعض الوصفات العلاجية بالأعشاب بالقراءة والبحث عن علاج بعض الأمراض بالأعشاب الطبية.

حلم وتجربة 

تريد مديحة أن تصبح دكتورة علاج طبيعي بالأعشاب، وتقول أذاكر دروسي المدرسية بانتظام أول بأول مع الاطلاع والبحث العلمي لمتابعة كل ما هو جديد في علم العلاج بالأعشاب إلي أن أحقق حلمي في المستقبل القريب.

أضرار ووقاية

يقول الدكتور محمود صلاح عبد القادر، أخصائي أمراض الصدر بطب أزهر أسيوط، الأضرار التى قد تتعرض لها الطالبة من ممارسة ذلك فينتج عن استنشاق الكربون، ضيق في النفس، وزيادة في ثاني أكسيد الكربون أو كحه، ويجب تجنب ذلك بارتداء كمامة ومريلة للمحافظة علي الاستنشاق السليم والصدر، أثناء عملها.

ويضيف الدكتور مفرح منصور، أخصائي جلدية، قد يحدث كزيمات جلدية للأصابع نتيجة عدم ارتداء حائل بين الجير والكربون والجلد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى