اخر الأخبارتقارير

صور| تباين آراء السوايفة حول جمعة “الأرض هي العرض”

رغم الدعوات المستمرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بخروج مظاهرات جمعة الارض ” الأرض هي العرض”، بشأن ما تردد عن تنازل مصر عن جزيرتي صنافير وتيران للسعودية، إلا إن محافظة بني سويف تشهد هدوءًا تامًا في الشوارع والميادين.

ومن جانب آخر عززت الأجهزة الأمنية من حضورها أمام المنشآت العامة والحيوية، وسط تمركز أمني في الشوارع الرئيسية، وجابت قوة أمنية من مركز شرطة بني سويف بالتنسيق مع قوات الأمن المركزي، شوارع المدينة، لمراقبة أية مظاهرات أو دعوات للتظاهر اليوم.

“ولاد البلد” رصدت آراء المواطنين، بين مؤيد الخروج ومنهم من يعارضه، ومنهم من لم يسمع عن خروج مظاهرات في هذا اليوم.

يرى أحمد سند، موظف بالصحة، أن هذه الدعوات مقلقه إلي حد ما، ولكن في نفس الوقت كان لابد منها بعد ما تردد عن التنازل عن جزيرتي صنافير وتيران للسعودية، مضيفًا أن ثورة حدثت من قبل وقتل فيها الكثير من الشباب، وكان المتوقع بعد ذلك شفافية وعدالة اجتماعية، وحد أقصي للأجور، واحترام عقول شباب الثورة، وأشياء أخرى كثيرة لم يحدث شيء منها، لنعود وننادي بها مرة أخرى بسبب التهميش.

ويقول سيد محمد، موظف، إن أهالي المحافظة لن يخرجوا لأي مظاهرات، لما يتردد عن محافظة بني سويف أن الغالبية العظمي بها من  الإخوان، ولذلك لن يخرج أحد، خوفًا من الاتهام بالانضمام للجماعة، وبشأن ما تردد عن التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، فإن الرئيس أخطأ كثيرا، وكان لابد أن يبرر موقفه و يشرح للشعب ماذا يفعل.

ويؤيد أمين مصطفي، طالب، فكرة الخروج بمظاهرات اليوم، دفاعا عن أرض الوطن، متابعًا إذا لم نأخذ خطوة أكثر جدية في هذا الأمر، فسنجد انفسنا خارج وطننا.

ويقول محمد محمود، عامل، إنه لا يعلم شيئًا عن هذه التظاهرات، وأنه ليس من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفًا أن التلفزيون لم يعرض شيئًا عن هذا اليوم.

ويتابع أنه منذ أيام ثورة 25 يناير وتولي الرئيس السيسي الحكم وكل الأسعار في تزايد مستمر، والحياة أصبحت أكثر صعوبة من ذي قبل، وغالباهذا لم يكن يكفي الرئيس فاتجه لبيع ارضنا، بحسب وصفه.

بينما يتهم فتحي طه، مزارع، الإخوان بأنهم وراء هذه الدعوات، بهدف التخريب، مضيفًا أنه يثق في الرئيس السيسي، ويثق أنه لم يفرط في شبر من أرضه.

يشار إلى أن قضية جزيرتي صنافير وتيران، اللتين أصبحتا تحت السيادة السعودية بموجب اتفاقية ترسيم الحدود المائية الموقعة بين مصر والسعودية، تشهد جدلا متصاعدا، منذ أيام، ربما هو الأكبر من نوعه، في ظل حالة من الانقسام بين المؤيدين للاتفاقية والمعارضين لها، سواء على مستوى النخبة والمسؤولين، أو على مستوى المواطنين، بسبب كثرة وتضارب التصريحات الرسمية بشأن أحقية البلدين في الجزيرتين، الأمر الذي دفع حركات سياسية وأحزاب ومعارضين ونشطاء على “الفيسبوك” للدعوة للتظاهر اليوم فيما أطلقوا عليه جمعة “الأرض هي العرض” وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد أعلنت بدورها الانضمام لتظاهرات اليوم.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى