اخر الأخبارتقارير

صور| “مافيا المقابر” يتعدون بالبناء على مدافن قرية هرم ميدوم.. وأهالي: “للبحث عن آثار”

في صباح آخر جمعة من الشهر الماضي توجه رجب مختار، أحد أهالي قرية هرم، إلى مدافن عائلته، ليفاجأ بجماجم وعظام مبعثرة في المدخل الخاص بالمدافن، بعد اتخاذ أهالي بالقرية من أراض المقابر بيوتًا لهم والتعدى عليها بالبناء.. “ولاد البلد” ترصد المشكلة:

مافيا المقابر

“المسؤولون في عالم آخر”.. هكذا يصف مختار متابعة المسؤولين للمشكلة، مشيرًا إلى وجود مافيا تتعدى على المقابر وتبيع أراضي المدافن لبناء منازل بدلًا منها دون وجه حق.

ويكمل “البيوت هنا بتتبني على المدافن، هناك الكثير من المشكلات والخلافات حدثت بين الأهالي وبعضهم استخدم فيها السلاح الناري؛ بسبب قيام بعض الأشخاص بهدم وبيع المقابر لبناء المنازل”، مشيرًا إلى أن عدد المدفونين أسفل كل منزل في هذه المنطقة لا يقل عن 15 جثة لأهالي القرية.

ويقول محمد صلاح، أحد الأهالي، إن هناك مافيا من أهالي القرية تهدم المقابر وتقيم منازل عليها، والأسماء معروفة للجميع ولا أحد يقترب منها، ويبيعون تلك الأراضى لبعض الوافدين من القرى الآخرى، إضافة إلى القمامة المنتشرة في وسط المقابر؛ بسبب المعتدين عليها.

فرض القانون

ويضيف نبيل سعيد، مزارع، أن تعدي بعض المواطنين على المدافن قائم منذ أكثر من أربع سنوات، مطالبًا المسؤولين بالتدخل وفرض القانون على المعتدين حتى لعدم استباحة حرمة الموتى باستغلال مدافنهم لأغراض شخصية.

ويضيف سعيد “أن البحث عن الآثار  أسفل تلك المنازل حيلة بعض المستولون على الأراضي، وخصوصًا بعد عثور أهالي على آثار في تلك المنطقة إبان ثورة 25 يناير”.

ويشير سامح صلاح، موظف، إلى أن المساحة المعتدي عليها تقدر بنحو 1000 متر، لافتًا إلى أنه في حال عدم التدخل فإن التعديات ستمتد لتشمل جميع منطقة المدافن، وكان قد صدر قرارًا بإزالة تعدي الأهالي منذ عام 2014، ولم يتم تنفيذه حتى الآن.

إنشاء محاجر

ويوضح صادق رشاد، بالمعاش، أن أحد الأشخاص أنشأ محاجر لتجميع الطوب والرمال والزلط، وتهدم سيارات تلك المحاجر المقابر الموجودة في طريقها يوميًا، لأنها لا يوجد لها طريق ممهد، فيتخذ سائقو تلك السيارات ما بين المقابر طرقًا لهم.

ويتمنى رشاد أن يهتم المسؤولين بمقابر القرية حفاظًا علي حرمة موتاهم، وبناء سور قوي يحمي المقابر، وإزالة التعديات.

ويطالب طه حسين، مزارع، ضرورة الإسراع في إزالة هذه التعديات، مراعاة لحرمة الموتى الذين تم بناء منازل ومساكن فوق قبورهم، لافتًا إلى أن هناك قرارات إزاله صدرت، ولكن لم يتم تنفيذها.

ويتمنى حسين التدخل لإنهاء الأزمة، حتى لا تنشب مشادات بين الأهالي وبعضهم البعض، وهي أمور نحن في غنى عنها.

من جانبه أشار مصدر مسؤول بهيئة أملاك الدولة -فضل عدم ذكر اسمه- لـ”ولاد البلد” إلى تحرير محاضر بعدد حالات تعد، وصدر بشأنها قرارات إزالة ضد المعتدين، على أن تزال خلال الفترة المقبلة.

  مقابر2 مقابر3 مقابر4

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى