اخر الأخبارتقارير

صور| “العصر الرقمي وإشكالياته القانونية” المؤتمر العاشر لكلية الحقوق بجامعة أسيوط

أسيوط – حسن فتحي وزهراء ثروت:

نظمت جامعة أسيوط، اليوم الثلاثاء، المؤتمر الدولي العاشر بعنوان ” العصر الرقمي وإشكالياته القانونية”، والذي تنظمه كلية الحقوق على مدار يومي 12 و13 أبريل الحالي، وذلك بحضور الدكتور عصام زناتي والدكتور طارق الجمال، والدكتور محمد عبد اللطيف، نواب رئيس الجامعة، والدكتور حماد مصطفى عزب، عميد الكلية، والمستشار جمال عبد الرحمن، رئيس محكمة أسيوط الابتدائية، ولفيف من ممثلي الجامعات العربية.

بدأ الجلسة الافتتاحية الدكتور شحاتة غريب شلقامي، مقرر المؤتمر، والذي تحدث عن المؤتمر والقضايا التي يناولها المتعلقة بالمجتمع خلال جلسات يومي المؤتمر والحديث عن الكلية والبحوث المقدمة للمؤتمر.

وقدم الدكتور حماد مصطفى عزب، عميد الكلية، خلال كلمته الشكر للحاضرين وممثلي الدول العربية الشقيقة والباحثين المشاركين من الدول الشقيقة، كما تحدث عن وسائل التقنية الحديثة، والقوانين والنصوص التي تحد من جريمة التكنولوجيا والسعي الدولي لإيجاد قوانين لمحاسبتها، وضرورة مساعدة الدول المتقدمة للدول النامية.

كما تناول عزب جرائم الكمبيوتر والتي شهد الوطن العربي كثير من الدعاوي ضد الانترنت، ويسعي المجتمع العربي حاليا إلى صناعة التقنيات، كما أننا بحاجة إلى سن قوانين ضد جرائمها كالتجارة الالكترونية والملكية الفكرية وحماية المستهلك، وحاولت الكلية إلقاء الضوء على تلك الموضوع، وتلقت الكلية بحوثًا في ذلك المجال.

وقال الدكتور عصام زناتي، نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، إن عنوان المؤتمر جاء من أجل التقنية الحديثة المطورة والتي جاء بالإيجاب على توثيق العقود وأرثي مفاهيم جديدة في العمل، والأعمال البنكية بين الدول، وتكنولوجيا المعلومات له تأثير سلبي على حقوق الإنسان من خلال التدخل في ملكية الإنسان، كما ساهم التطور في استحداث جرائم جديدة كالغش التجاري وغسيل الأموال، وهذا المؤتمر هامًا وجمع فيه رجال القانون والاقتصاد والذي ينال الحوار البناء من خلال المؤتمر.

وفي نهاية الجلسة الافتتاحية للمؤتمر قدم دروع الكلية للدكتور أحمد جمال موسي، وزير التعليم الأسبق، وسريحة المختار، ممثلي الوفود العربية، والدكتور أحمد عبده جعيص، رئيس الجامعة، والدكتور محمد عبد اللطيف، والدكتور طارق الجمال، وعصام زناتي، نواب رئيس الجامعة.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى