بين الناستحقيقات

مخاوف بقرية “المشايعة” بالغنايم بعد اتهامات بقيام الوحدة الصحية بتطعيم أطفال بجلسات “مفبركة”

سيطرت حالة من الفزع والاستياء الشديد لدى أهالي قرية المشايعة التابعة لمركز الغنايم في أسيوط، بعد تردد أنباء وسط الأهالي، عن قيام مسؤولي التطعيم بالوحدة الصحية بالقرية بالتلاعب في تطعيمات الأطفال وإثبات تطعيم لجلسات على أوراق وهمية، وما أثبت ذلك محضر إثبات حالة حرر بواسطة الإدارة الصحية أثناء التفتيش.

تلاعب وجلسات مفبركة

حصلت “ولاد البلد” على نسخة ضوئية لمحضر إثبات الحالة الصادر من الإدارة بتاريخ 6 مارس 2016، يفيد بأنه أثناء المرور على الأعمال الوقائية للوحدة الصحية، تلاحظ وجود جلسة تطعيم بتاريخ 30 يناير الماضي لعدد 10 أطفال، تبدأ برقم مسلسل 338، وتنتهي برقم 347، ومسجل بخانة التطعيم أنه تم تطعيمهم بالجرعة المقرره.

وبفحص تلك الجلسة والجلسة التي تليها تبين وجود تكرار لأسماء بعض الأطفال المطعمين بتاريخ جلسة 30 يناير، وهم مقيدين بجلسة 2 فبراير، وبتواصل مع أولياء الأمور تبين أن منهم 4 أطفال مطعمون بجلسة 2 فبراير، وليس 30 يناير، و6 أطفال آخرين لم يتم تطعيمهم.

وتلاحظ أيضًا عدم كتابة أرقام التشغيله الخاصة بالطعم عن هذه الجلسة، وبسؤال مسؤول التطعيم بالوحدة أفاد بأنه لم يقوم بتوقيع على التطعيم، بينما قام مسؤول أخر بالتوقيع باسمه وأسم ممرضة أخري.

شكوى جماعية

كما حصلت “ولاد البلد” على شكوى جماعية لأولياء أمور بقرية المشايعة موجهة إلى رئيس المدينة، تفيد بخوفهم من فريق التطعيم بالوحدة الصحية، بعد أن شاع الأهالي بفبركة الجلسات واستخدام جلسات منتهية الصلاحية وخوفهم الشديد علي أرواح أبنائهم، وعدم ثقتهم في الوحدة الصحية بعد ذلك، في الوقت الذي لم تأخذ فيه الإدارة الصحية بالمدينة أو مديرية الشؤون الصحية بالمحافظة أي إجراء، مطالبين بفتح تحقيق موسع في ذلك الموضوع حتى تعود الثقة بين أولياء الأمور والوحدة الصحية.

خوف ورعب

وقال “محمد- م” مدرس، من القرية إن حالة من التذمر الشديد والرعب انتابت الأهالي بعد خروج تلك الأقاويل التي توضح التلاعب، وعدم المسؤولية من قبل القائمين من الوحدة الصحية بالقرية نحو أبنائهم الصغار، وإثبات جلسات تطعيم وهمية ومفبركة، دون جزارة أو التحقيق على المتسبب عن تلك الواقعة، متسائلًا: “أين المسؤولين بالمديرية بعد أن أصبحت أرواح أبنائنا لعبة في أيدي هؤلاء؟”.

انعدام الثقة

وتناشد “صباح.ع” ربة منزل، المحافظ بضرورة التحقيق في تلك الكارثة، معتبرة أنه بذلك لن تكون هناك ثقة بين الأمهات والوحدة الصحية لأن أرواح أبنائهم أصبحت مهددة في أي وقت، وذلك يرجع إلى الصحة التي هي مسؤولة في المقام الأول عن الأطفال، وتردد الشائعات وسط الأسر حتى أصبح ذلك الموضوع حديث الشارع في كل مكان حتى في المواصلات.

دور المديرية

تواصلنا مع الدكتور إيهاب فوزي، مدير الإدارة الصحية بالمركز، أفاد بأن الموضوع يجري التحقيق فيه بواسطة الشؤون القانونية بالمديرية، وعند سؤاله عن بطء في التحقيقات أفاد بأن التحقيقات من قبل المديرية تكون أفضل في تلك الموضوعات حتي ينالوا أشد العقوبة.

وقال محمد فهمي بركات، رئيس مدينة الغنايم، إنه تم تحويل الشكوى التي قدمها أهالي القرية واستعجالها فورًا إلى وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، للتحقيق في الأمر، واتخاذ اللازم، وأنه متابع الأمر، مضيفًا أنه لن يتستر على ما هو يهدد أرواح المواطنين، خاصة الأطفال.

رد مديرية الصحة

يقول الدكتور أسامة حجازي، مدير إدارة الرعاية الأساسية بمديرية الصحة بأسيوط، إنه تم فحص الشكاوى المقدمة من الوحدة الصحية بقرية المشايعة في الغنايم، وتم إعداد الرد وإرساله للمحافظة وبذلك انتهت المشكلة.

تخدم الوحدة الصحية بقرية المشايعة قريتي المشايعة قبلي وبحري، ويبلغ عدد أهالي القرية حوالي 25 ألف نسمة، بالإضافة إلى العزب والضواحي المحيطة بالقرية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى