بين الناسحوارات

قائد فرقة المنصورة للموسيقى العربية: حصدنا 16 جائزة خلال 2015 وأخرجنا مواهب منها نجم أراب أيدول

الدقهلية – حماده عبد الجليل:

قال المايسترو أحمد ذكي، إن فرقة المنصورة للموسيقى العربية خرّجت مواهب عديدة وأصبحوا كبار النجوم الآن على الساحة الفنية، وإن الدقهلية مليئة بالمواهب الكثيرة التي وضعت بصمة واضحة في تاريخ الغناء العربي مثل السيدة أم كلثوم بنت قرية طماي الزهايرة بالسنبلاوين.

وأشار ذكي خلال حواره لـ”ولاد البلد” إن الفن الهابط أصبح تجارة للثراء السريع والسبب في ذلك الظروف المادية والمعيشية التي يعيشها الشباب، مضيفا: “زمان الملحن كان يلحن الأغنية في سنة وسنتين ودلوقتي الملحن زي الدكتور بيلحن أربع وخمس أغاني في يوم واحد”.

كانت هذه أهم النقاط في حوار المايسترو أحمد ذكي

قائد فرقة المنصورة للموسيقى العربية لـ “ولاد البلد”.

* متى كانت أولى مراحل تكوين فرقة المنصورة للموسيقى العربية؟

بداية تكوين الفرقة كانت منذ عام 1978، وحتى عام 2016 وما زالت الفرقة تواصل عملها، وخرجت العديد من المواهب والنجوم الكبار الموجودين الآن على الساحة الفنية.

* ما الدافع وراء تشكيك لفرقة المنصورة للموسيقى العربية؟

كان موجود في مصر زمان فرقتين فقط، فرقة أم كلثوم وفرقة الموسيقى العربية، وثالث فرقة تم تكوينها على مستوى الأقاليم كانت فرقة المنصورة للموسيقى العربية، بأعضائها المتميزين، وتساءلنا كثيرا لماذا لا نقوم بتكوين فرقة تمثل التراث القديم لحيز مدينة المنصورة، بدأنا تكوين الفرقة بعدد قليل جدا، وبدأت تكبر مع مراحل تطويرها وتم اعتماد الفرقة سنة 1984 كفرقة قومية للموسيقى العربية من الهيئة العامة لقصور الثقافة، والفرقة تتبنى وتراعي المواهب التي على استعداد أن تتعلم الموسيقى والفن الراقي.

* من أشهر المطربين الذين تخرجوا من فرقة المنصورة للموسيقى العربية؟

لما تنزل دار الأوبرا في القاهرة هتلاقي بنر كبير متعلق وناس كتيرة واقفة عشان تحضر حفل للدكتورة نهاد فتحي خريجة فرقة المنصورة للموسيقى العربية، وداليا حسنين، وأحمد جمال، نجم أراب أيدول، ونورهان حسن البنا، وهايدي موسى، الحاصلة على المركز الثاني في الموسم العاشر لبرنامج ستار أكاديمي، والدكتور حمام، وسامح عبد المطلب، وياسر الصباغ، ومحمود لطفي، وعادل عبد العال، ومحمد عبد القادر، ومحمد شطا، وإسلام اللاوندي.

* هل هناك جمهور كبير ما زال يستمع لفن الموسيقى العربية والتراث؟

نعم بالتأكيد.. إحنا بعيد عن الفن الهابط، لأن اللي بنسمعه النهارده ده تجارة بالأموال، ولكن أغاني التراث والثقافة، ليس لها مقابل، وأن الظروف المادية والظروف المعيشية تدفع بعض الشباب للتجارة بالفن الهابط، الملحن في القاهرة دلوقتي عامل زي الدكتور يلحن لأربع وخمس مطربين في يوم واحد، لكن زمان رياض السنباطي كان يفضل يلحن سنة في الأغنية عشان أم كلثوم هتغنيها في حفلة يوم الخميس، وعبد الوهاب فضل 3 سنين يلحن في أغنية أنت عمري.

* لو الظروف أجبرتك على تقديم الفن الشعبي لاستمرار بقاء الفرقة توافق على ذلك؟

كان زمانا كسبنا ملايين لو اتجهنا لهذا الفن، وأصبحنا فرقة خاصة نشغل أي فرح شعبي، ولكن النهارده انت بيجيلك الناس اللي عندها تذوق فني، عشان ييجي يسمع أغاني سيد درويش ومحمد فوزي ونجاة وأم كلثوم ووردة وفايزة أحمد، ده غير إن عندنا مجموعة أصوات شابة في الفرقة بتبدأ من 6 سنين لحد 30 سنة متميزة جدًا.

* ما الدافع وراء استمرار الشباب في الاعتناء بالفن وعدم تحقيق الثراء السريع من الفن الشعبي؟

النهارده يحسب للهيئة العامة لقصور الثقافة، أنها فاتحة أبواب الثقافة للمواهب، ورعايتها فنيًا، الموهبة الجاية تتعلم المديرية بتشجعها بآلات موسيقية ومكافآت لتحفيظها ورعاية موهبتها كاملة، وخاصة مواهب القرى والريف لأن بهم كنوز كبيرة جدًا من الفن.

* ما شروط اختيار أعضاء الفرقة؟

أنا اختلف عن غيري في اختيار أعضاء الفريق، أنا عندي الأخلاق ثم الأخلاق ثم الأخلاق، ونمرة 4 الموهبة، يعني أنا لم أقم باختيار موهبة متميزة 100% وأخلاق 40 % لم أقبلها ولازم تكون متميزة في دراستها ومتفوقة حتى يتم قبولها بالفرقة.

* هل عاصرت أحد فناني الزمن الجميل؟

لما كنا سنة النكسة عام 1967 والجيش راح مننا بالمعدات الحربية وكلة اتدمر، واللي سلحت الجيش من جديد بنت الدقهلية، أم كلثوم، بقت تسافر فرنسا وتلم التبرعات وتوديها للجيش، وكندا وأمريكا وغيره، وجت المنصورة في الاستاد تعمل حفلة واللي مكنش معاه يدفع فلوس كان الستات يتبرعوا بالدهب، وحضرت الحفلة دي في استاد المنصورة، وبعدها كانت حفلة للفنانة الكبيرة فايزة أحمد، وحضرها المخرج الكبير حسن الإمام، مع محافظ الدقهلية الأسبق سعد الشربيني، ويومها الإمام قال بالنص “أنا لو معجبتنيش الفقرة الأولى بمشي مش هكمل الفقرات وبعدها حضر الإمام الخمس فقرات وأثنى على فرقة المنصورة للموسيقى العربية.

وكنا بنعمل حفلات منوعات نجيب محمد رشدي، ومحمد طه، وأحمد سامي، والتلباني، وناجي، العطار ومها صبري.

* ما سر اعتزازك حتى الآن بالأورج القديم؟

الأورج ده زي ابني، والسر إن الأورج ده فهمني وأنا فهمته هجيب الجديد أعمل بيه إيه وأنا مش بشتغل حفلات، أنا فهمت الآلة وفهمت عيوبها وبعرف إزاي أتعامل معاها، والأورج ده سهل ليا عن الأورج اللي طالع اليومين دول بـ 25 ألف دي ميزانية فرقة كاملة، لكن عشان أجيب أورج متطور لازم اشتغل في التلوث السمعي، وأخد 12 ألف و8 آلاف زي الناس بتوع اليومين دول، لكن أنا أحمد ذكي بتقاضى 416 جنيهًا في الشهر.

* ما رأيك فى عازفي الفن الشعبي؟

أنا كان عندي محمد عبد السلام العازف الشعبي الشهير من 15 سنة، وكان جاي مش عارف اسم الأورج إيه بيقولي عاوز اتعلم على البتاع ده مكنش يعرف اسمه لسه.

* لماذا تنادي على بنات الفرقة بأسماء الرجال؟

أنا هنا وبعلنها للعالم كله إحنا هنا مش فرقة إحنا أسرة متكاملة وأنا هنا رب الأسرة أنا أبوهم وعمهم وخالهم وكل حاجة لكن لما نكون في شغل أنا صارم جدًا وقاسي جدًا في عقابي على أي مخطئ فالأب أوقات يكون حنين ولكن عندما يخطئ الإبن نقسو عليه.

* ما هى طبيعة عقابك لأعضاء الفرقة؟

لو غلط فنيًا بنعلمه مرة واتنين وتلاتة، ولكن لو غلط أخلاقيًا زي ما دخل من الباب بيخرج من الباب.

* ما الجوائز التى حصلت عليها الفرقة خلال العام الماضي؟

الفرقة حازت على حوالي 16 جائزة خلال العام السابق 2015 خلال احتفالية قصور الثقافة بكفر الشيخ، منها عازف أورج أول، وعازف طبلة أول، ومطرب أول، ومطرب ثان، وعازف كمان أول، وعازف عود أول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى