بين الناستحقيقات

نقل الدم بالمستشفيات المركزي أزمة تهدد حياة المرضى.. والصحة “عملية معقدة”

تعاني مستشفي القوصية المركزي التابع لمحافظة أسيوط، عدم وجود عملية نقل دم مباشر من المتبرع إلي المريض، الأمر الذي يضر حالات المرضى، ويضطرهم إلى العلاج بالمستشفيات الخاصة الذي يكلفهم أثمان باهظة ﻻ يقدرون عليها، أو تحويلهم لمستشفى أسيوط الجامعي، ما يتسبب في موت الكثير لبعد المسافة وخطورة الحالة.. “ولاد البلد ” ترصد ذلك.

بوجه بائس يظهر عليه ملامح  التعب والإرهاق، وجسد هزيل، تحكي (رسم.س)، مريضة، من مركز القوصية، تعاني من أنيميا حادة كادت أن تكون سبب في إجهاضها، معاناتها داخل مستشفى القوصية المركزي بسبب عدم وجود أجهزة نقل دم  قائلة: “إنها حامل في الشهر الثالث، وتعاني من قئ مستمر وذهبت إلى المستشفى للكشف، والدكتور طلب منها إجراء تحاليل، التي أوضحت إصابتها بأنيميا حادة واحتياجها لنقل دم مباشر، وهو غير متوفر في المستشفى“.

يقول دكتور صالح.أ، طبيب نساء وتوليد في القوصية، إن جميع المستشفيات المركزي ﻻ يوجد بها أجهزة لنقل الدم المباشر، ويتم التعامل مع المرضى وفقا للإمكانيات المتاحة بالمستشفى، موضحًا أن الحالة التي تحتاج لنقل دم مباشر يتم تحويلها مباشرة إلى مستشفى أسيوط الجامعي.

تكمل رسم “الدكتور قام بتحويلها إلى مستشفى أسيوط الجامعى، لأن المستشفى ﻻ يوجد به جهاز لنقل الدم المباشر، أو أنها تعالج في مستشفى خاص، “ولما سألت في المستشفى الخاص 300 جنيه مع وجود المتبرع، وأنا غير مقتدرة يبقى أموت أنا واللي فى بطني”، متسائلة ما فائدة المستشفى الحكومي إذا لم تعالج المريض بالمجان؟

يوضح عماد الدين رياض، مدير مستشفى القوصية، أن مستشفى القوصية يوجد بها جهاز لنقل الدم المباشر منذ 11 عامًا، ولكن نقل إلى مستشفى ديروط، وأن عملية نقل الدم المباشر ما هى إﻻ سبوبة “على حد قوله”، ﻷن المسؤول الحقيقي عنها هو بنك الدم الإقليمي، لأنه يقوم بفصل صفائح الدم عن بعضها، وهذا ساري على جميع المستشفيات المركزي وليس على مستشفى القوصية فقط، مشيرًا إلي أنه يوجد بالمستشفى 16 سريرًا، ويستقبل 15 حالة يوميًا.

ويضيف الدكتور طارق الدهبي، مدير إدارة العلاج الحر بمديرية الصحة، إن جميع المستشفيات يوجد به أجهزة نقل دم، ولكن لا تتوافر بها أجهزة فحص الفيروسات، لذا ممنوع عن مستشفيات المراكز أخذ دم من متبرع، لأن عملية فحص الدم عملية معقدة ولا تتم إلا في المركز الإقليمي، مشيرًا إلى أن تنقسم المستشفيات إلي نوعين مستشفى تضم بنك دم تخزيني جاهز مرسل من المركز الإقليمي، ومستشفي بنك الدم بيكون “إدماء” أي فى حالة الاحتياج يتم الطلب من المركز الإقليمي فقط، والقوصية من ضمن هذه المستشفيات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى