تقارير

افتتاح المؤتمر الدولي الأول “للعلوم الأساسية والتطبيقيات البيئية” بعلوم الفيوم

الفيوم- إيمان عبد اللطيف:

بدأت فعاليات المؤتمر الدولي الأول “للعلوم الأساسية والتطبيقيات البيئية”، اليوم الأحد، والذي نظمه كلية العلوم بجامعة الفيوم بقاعة كريستال بالمحافظة، والذي يستمر في الفترة من 3-4 أبريل.

حضر المؤتمر لفيف من عمداء ووكلاء وأعضاء هيئة التدريس بكليات الجامعة، وعدد من الباحثين المشاركين والسفراء المصريين، والدكتور أحمد جابر شديد، نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، والدكتورمحمد عبد الفتاح، مقرر عام للمؤتمر، والدكتورعرفة صبري، أستاذ الفيزياء بالكلية، ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، وحمل المؤتمر اسم الراحلة الدكتورة هدير محمد، عميدة كلية العلوم، تكريمًا لها لتحضيرها للمؤتمر قبل وفاتها بشهر واحد.

ناقش المؤتمر عدة محاور في مجالات الرياضيات، وعلوم الحاسب، والكيمياء وعلوم المواد، وتكنولوجيا النانو والفيزياء النووية، والتلوث البيئي والعلوم الجيولوجية والبيولوجية، ومعالجة المياه.

شارك في المؤتمر 45 بحثًا علميًا متنوعًا في المجالات المختلفة، ومنها تكنولوجيا النانو، التلوث البيئي، ومعالجة المياه، وعلوم المواد، والفيزياء النووية، كما شارك بالمؤتمر باحثون من الدول العربية، منها العراق والسعودية والأردن، وتشارك فيه نيجريا من أفريقيا، ودولة اليونان من أوروبا.

بدأ المؤتمر بالسلام الجمهوري ثم افتتح المؤتمر نائب رئيس الجامعة، مشيرًا إلى أن المؤتمر يعد الأول من نوعه الذي يضم أبحاث عربية وأفريقية وعالمية، مؤكدًا أنه يمثل حجر الزاوية في خلق حوار إقليمي حول مجموعة من القضايا المحورية للمساهمة في الحد من المخاطر البيئية، مثل تغير المناخ العالمي والتلوث البيئي.

وأضاف أن المؤتمر صمم ليتناول بالبحث والدراسة آفاق ومستقبل شتى مجالات العلم، مثل النانوتكنولوجي، والبيوتكنولوجي، والفيزياء، والطاقة الشمسية، والحاسبات والمعلومات، متابعًا أن المؤتمر يهدف إلى تعزيز أوجه النشاط العلمي والبحثي بين العلماء والباحثين من مصر ودول العالم، لإثراء وتشجيع التعاون العلمي بين الباحثين، إضافة إلى مناقشة التطورات الراهنة والآفاق الجديدة في مجال العلوم الأساسية والتطبيقات البيئية.

وقال الدكتور محمد عبد الفتاح إن المؤتمر يشتمل على مجموعة من الفعاليات العلمية من محاضرات وورش عمل و29 جلسة إلقاء واستماع في مجالات متنوعة من كيمياء، وتكنولوجيا النانو، والتلوث البيئي، ومعالجة المياه.

وبدأت الجلسة الثانية لفعاليات المؤتمر، والتي تضمنت محاضرتين لكل من الدكتور نبيل ياسين، أستاذ الفيزياء بجامعة حلوان، وعميد كلية العلوم جامعة الفيوم سابقًا، بإلقاء محاضرة بعنوان “الحسن ابن الهيثم”، وتكلم عن smart nano materials وكيفية استخدام هذه المواد النانونية في مختلف المجالات الحديثة كالطب والهندسة، موضحًا أن النانو تكنولوجي علم نشأ تقريبًا منذ عشر سنوات ولكن تم انتشارة في مختلف أوجة الحياة.

وأردفت لويس ثارنت، صحفية فرنسية مستقلة في مجال العلوم والبيئة، أن التغيرات المناخية داخل مصر وتأثيرها على الأحياء المائية، وكيفية استخدام هذه التغيرات، وتعديلها بما يلائم ممارسة الحياة الطبيعية للكائنات الحية.

وتضمنت الجلسة الثالثة للمؤتمر، العديد من المحاضرات وورش العمل المختلفة في كافة المجالات، ومنها إلقاء محاضرة للدكتور محمد ثروت هيكل، أستاذ الجيولوجيا بكلية العلوم جامعة طنطا، ومؤسس الجمعية العربية للنيازك وعلوم الفضاء.

وتحدث هيكل عن الحدائق الجيولوجية والنيازك دعائم للتنمية المستدامة chairman of the workshop، كما تحدث عن علاقة الجانب الإيجابي للنيازك بالسياحة الجيولوجية، كما عرض هيكل بعض قطع نيازك عبر الداتا شو أثناء ورشة العمل.

وتابعت إيناس عبد الهادي أحمد، خبيرة الأحافير الفقارية والجيوبارك ونائب رئيس منظمة معلومات علوم الأرض، وسفيرة مصر بمنظمة معلومات علوم الأرض، عن دور المتنزهات الجيولوجية والتنمية المستدامة لمصر وأفريقيا، وأيضًا عن النيازك مصدر الأحجار الفضاء الكريمة وخامات الحديد والنيكل، وقدمت ورشة عمل عن القرى الأرضية والكائنات الحية والبيئة التى يعيش فيها الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى