تحقيقات

نواب البرلمان بقنا يتحدثون عن مشكلات الصرف الصحي وحافز الإثابة ومصانع السكر

قنا ـ أسماء حجاجي:

استضاف برنامج “عين على البرلمان” على فضائية “الحياة 2″، النائبان محمود عبد السلام الضبع، وحسين فايز أبو النجا، أعضاء مجلس النواب عن محافظة قنا، للحديث عن أهم المشكلات والقضايا بالمحافظة.

وقال النائب حسين فايز أبو النجا، عضو مجلس النواب عن دائرة دشنا الوقف، إن مشكلة مسابقة شركة مياه الشرب والصرف الصحي تم مناقشتها مع محافظ قنا ورئيس مجلس إدارة الشركة بالقاهرة، على أن يُستبعد من ليس لهم الحق في التعيين أو أن تُلغى المسابقة وتُعاد من جديد.

وأشار فايز إلى أن الصرف الصحي من أكثر المشكلات التي يضع النواب لها حلول عاجلة بالتنسيق مع الحكومة ومحافظ قنا والشركة المنفذة للمشروع، لوجود منازل كثيرة عُرضة للسقوط بسبب هذه المشكلة، لافتًا إلى أن الشركة المنفذة للمشروع كان من المقرر أن تنتهى من المشروع منذ 10 سنوات.

ولفت عضو مجلس النواب إلى أن السكر المصري مكدس بالمصانع، لأن الدولة تستورد السكر من شركات معينة، رغم ما يبذلوه المزارعون من جهد في محصول قصب السكر طوال العام، وهذا يدل على إهمال الدولة للمزارع.

وقال النائب محمود عبد السلام الضبع: عرضنا على وزير المالية السابق كل ما يخص مشكلة حافز الإثابة الخاصة بالمعلمين والإداريين بالمحافظة، وقدمنا جميع المستندات الدالة على أحقية المعلمين والإداريين فى الصرف، لافتًا إلى وجود 20 ألف حكم قضائي للمعلمين والإداريين بالمحافظة بأحقية حصولهم على هذا الحافز، لم يأخذوا حقهم بعد الرفض التام من مندوب المالية لتنفيذ تلك الأحكام.

وأضاف: نتمنى من وزير المالية الحالي إيجاد حل جذري لهذه المشكلة، خاصة أن عدد من المعلمين قاموا برفع قضايا جنح ضد المسؤولين لعدم تنفيذ تلك الأحكام.

وعن مشكلة انتشار القمامة، أوضح الضبع أنه في عهد اللواء عادل لبيب، محافظ قنا الأسبق، كان يوجد 1500 عامل نظافة بمركز ومدينة قنا، وحاليًا 450 عاملًا فقط، وكان السبب في ذلك وزارة المالية لإخطارها للمحافظين بعدم تعيين أي عمالة سواء مؤقتة أو يومية أو عقود لحين تنظيم قرار المالية، وهذا القرار أعجز الوحدة المحلية بقنا عن تعيين عمال آخرين لسد العجز.

وأشار الضبع إلى أنه نتيجة لرفع مجلس الوزارء محافظة قنا من قائمة المناطق النائية، لم تُرسل وزارة الصحة أطباء التكليف للمحافظة، وترتب على ذلك عجز شديد في الأطباء بالمستشفيات والوحدات الصحية، وبالتالى عدم تقديم خدمة صحية في عدة أماكن بالمحافظة.

وأضاف: أتقدم بنداء عاجل لوزير الصحة لأن قنا هي أقل محافظة بالجمهورية في النقص الحكومي بقطاع الصحة، فالمحافظة لا يوجد بها عناية مركزة للحالات الحرجة، وحضانات أطفال تنفس صناعي، وقسطرة قلبية، ما يضطر الأهالي للسفر خارج المحافظة للتغلب على هذه المشكلات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى