الأخبارعالمي

تقرير| أرقام وإحصاءات ما قبل كلاسيكو الأرض

يستضيف العملاق الإسباني برشلونة نظيره ريال مدريد في قمة الجولة الـ31 من الليجا على ملعب كامب نو اليوم السبت، في مباراة ستكون حاسمة بشكل كبير للقب الليجا التي يبتعد البارسا في صدارتها عن وصيفه أتلتيكو مدريد بـ9 نقاط وعن النادي الملكي صاحب المركز الثالث بفارق 10 نقاط.

ومن أبرز الإحصائيات بين الفريقين:

– خسر برشلونة مباراة واحدة فقط بنتيجة 1-2 في أبريل 2012 في آخر 7 مواجهات في الليجا على أرضه أمام ريال مدريد مقابل 5 انتصارات وتعادل يتيم، وفي مباريات الكلاسيكو الـ7 الماضية على ملعب كامب نو، استقبلت شباك الميرينجي 15 هدفا.

– فاز البارسا بـ4 من مبارياته الـ6 الأخيرة ضد الريال في جميع المسابقات مقابل تعادلين فقط.

– لم ينته أي كلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد دون أهداف في جميع المسابقات منذ نوفمبر 2002.

– لم يفز البارسا على الريال حينما كان الأول متصدرًا لليجا أو حينما كان متقدمًا على الريال بفارق 10 نقاط على الأقل، فحقق التعادل مرة مقابل خسارتين من إجمالي 3 مواجهات في مثل تلك الظروف.

– فاز برشلونة بآخر 7 مباريات على التوالي في الكامب نو مسجلا 30 هدفا.

– كتيبة إنريكي خاضت 22 مباراة متتالية على ملعب كامب نو دون أي هزيمة في الليجا، بواقع 20 انتصارًا وتعادلين فقط.

– ريال مدريد حقق 4 انتصارات متتالية في الدوري كأفضل انطلاقة له تحت قيادة مدربه الجديد زين الدين زيدان.

– في آخر 10 مواسم في الليجا، لم يصل الريال لنسبة استحواذ على الكرة أقل من 30% سوى في 4 مباريات فقط، كانت جميعها أمام برشلونة.

– آخر 4 حالات طرد في مباريات الكلاسيكو كانت جميعها من نصيب ريال مدريد.

– برشلونة هو الفريق الأكثر حصولا على ركلات الجزاء في الليجا لموسم 2015-2016 الحالي برصيد 16 ركلة.

كريستيانو رونالدو

تعرض كريستيانو رونالدو لاعب النادي الملكي انتقادا هذا الموسم لابتعاد أرقامه عما كان يحققه في المواسم القليلة الماضية، لكنه يتصدر ترتيب هدافي الليجا بواقع 21 هدفا.

لم يسجل رونالدو في أربع مواجهات لكنه استعاد مؤخرًا بعضًا من مستوياته فسجل 7 أهداف في مبارياته الخمس الأخيرة.

لويس سواريز

بعد تحرره من الإيقاف والشجارات، يخوض سواريز موسمًا كاملًا، فسجل 43 هدفًا في 43 مباراة في مختلف المسابقات، بينها 26 في الليجًا.

ليونيل ميسي

رغم غيابه شهرين عن المسابقات لإصابته بأربطة ركبته ولعبه دور الممرر الحاسم لسواريز في أكثر من مناسبة، سجل ليونيل ميسي 24 هدفًا في 2016، بينها 16 في الليجًا، ليبقى جاهزًا للمنافسة على لقب رابع لهداف الدوري، وأفضل لاعب في العالم خمس مرات، يقف أيضًا على بعد خطوة من بلوغ حاجز 500 هدف في مسيرته.

نيمار

بعد تراجع بسيط منتصف الموسم، عاد البرازيلي نيمار ليعيش أحلى ايامه التهديفية، فسجل 4 مرات في 3 مباريات قبل الوقفة الدولية وبلغ إجمالي أهدافه 21، وقدم مستوى ثابتًا في غياب ميسي مطلع الموسم، فسجل 9 مرات في 6 مباريات في الليجا في أكتوبر ونوفمبر.

كريم بنزيمة

يبدو معدل تسجيل الفرنسي كريم بنزيمة مميزًا في الليجا، فهو هز الشباك كل 78 دقيقة، وسجل 20 هدفًا وعانى من الإصابات ومن فضيحة لشريط جنسي مع زميله في المنتخب ماتيو فالبوينا قبل إبعاده من قبل مدرب المنتخب الفرنسي، وهو مهدد بالغياب عن كأس أوروبا 2016.

غاريث بايل

هددت الإصابات أيضًا مسيرة الويلزي جاريث بايل هذا الموسم، لكن تسجيله 15 هدفًا في 16 مباراة في الدوري، جعلته يعيش أفضل مواسمه بعد انضمامه من توتنهام الإنجليزي إلى الفريق الملكي قبل ثلاث سنوات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى