غير مصنف

يوسف جمال سفير بني سويف بالدوري الممتاز لمدة 12 عامًا يكشف رحلته في الملاعب

بني سويف – جابر عرفة:

يبقى ابن قرية دلاص بمركز ناصر التابعة لمحافظة بني اللاعب الدولي المصري يوسف جمال أحد أبرز المواهب التي خرجت من رحم المحافظة خلال السنوات الأخيرة، نظرًا للإمكانيات الفنية المميزة التي يمتلكها اللاعب والتي أهلته للتواجد بأكبر فرق الدوري الممتاز على مدى 12 عامًا، في العديد من المناسبات، بالإضافة إلى انضمامه للعديد من تجمعات المنتخبات الوطنية.

ويعد يوسف جمال، من سفراء بني سويف الذي صال وجال بالدوري الممتاز بالعديد من الأندية أبرزها الإسماعيلي ووداي دجلة، بالإضافة إلى احترافه فترة بالخارج، ليعود بعد ذلك لناديه الأصلي بني سويف هذا الموسم خلال انتقالات يناير الماضية على أمل أن يساهم في صعود بني سويف للدوري الممتاز، حيث لعب 7 مباريات فقط أحرز فيهم 10 أهداف، لدرجة أنه لقب بـ”ماكينة الأهداف”.

“استاد ولاد البلد” التقى يوسف جمال للتعرف على العديد من المفاجآت والأسرار خلال مسيرة اللاعب مع الكرة.

* كيف كانت بدايتك مع كرة القدم؟

منذ صغري وكرة القدم عشقي الأول والأخير، وممارستها بالقرية حتي سن 14 سنة، وبعدها تقدمت لاختبارات الناشئين بنادي بني سويف، ونجحت باقتدار لألعب بصفوف الناشئين حتى سنة 17 سنة مع مجموعة متميزة من المدربين منهم الكابتن حمدي عباس، وموسى حميدة، والشيخ مجدي.

* كيف جاء انضمامك لنادي الإسماعيلي؟

حكاية انضمامي للإسماعيلي كانت غريبة جدًا، حيث تقدمت لاختبارات الإسماعيلي قبل بني سويف، ولكن الكابتن علي أبو جريشة، والكابتن أبوطالب العيسوى كان ردهما أني مهاري ولكن جسمي ضعيف، فخضت اختبارات نادي بني سويف، وصعدت للفريق الأول مع الكابتن محمد شاكر لمباراة واحدة أمام أسمنت السويس بالقسم الثاني، وعدت بعدها لأداء مباراة مع فريق 17 سنة أمام نادي الشمس بقطاعات الجمهورية، وخلال المباراة فوجئت بحكم المباراة الكابتن محمد عبد الكافي من منطقة المنيا يشهر لي الكارت الأحمر دون أي مخالفة، فتشابكت معه بالأيدي، وتم إيقافي لمدة سنة.

وجاء الكابتن أبو طالب العيسوي لحضور مباراة بين المنيا وبني سويف بالقسم الثاني للتعاقد مع اللاعبين المميزين بالفريقين، وطالبته الجماهير بالتعاقد مع عادل بدوي نجم بني سويف في ذلك الوقت، وجلس العيسوي مع بدوي، ولكن الصفقة لم تتم بعد أن فوجىء العيسوي بأن بدوي عمره 28 عامًا، لأن الإسماعيلي كان يبحث عن لاعبين صغار السن، فما كان من نجم بني سويف إلا أنه قام بترشيحي للانضمام لنادي الإسماعيلي.

* هل كان هناك صعوبات في إتمام صفقة انتقالك للإسماعيلي؟

بالطبع كان هناك العديد من الصفقات، فعندما ذهبت للكابتن أبوطالب العيسوي بناءً على ترشيح الكابتن عادل بدوي، وعندما شاهدني قال “جسمك أصبح قوي” وقرر إنهاء الصفقة دون اختبارات، ولكن مسؤولي الإسماعيلى كانوا يريدون إرسال ملابس رياضية وكرات لنادي بني سويف مقابل إنهاء الصفقة، وهذا ما رفضته، لكن الصفقة انتهت على دفع الإسماعيلي مبلغ 25 ألف جنيه، و20 كرة، وطاقمين من الملابس الرياضية لنادي بني سويف، لكن كان هناك العقبة الكبرى وهي إيقافي على خلفية تشابكي مع الحكم، حيث تمكن الكابتن أبوطالب العيسوي من رفع الإيقاف بعد 6 أشهر.

* كيف بدأت رحلتك مع الإسماعيلي؟

انتقلت للإسماعيلي في موسم 2003 – 2004، أي بعد حصوله على بطولة الدوري، وكان يضم بين صفوفه نجوم الكرة المصرية، بقيادة الألماني مستر بوكيير ونزلت التدريب مع هؤلاء النجوم لأول مرة، وتألقت خلال التريبات وبعد نهاية التدريبات طلب مني بوكيير تجهيزى نفسي للمباريات المقبلة، وأثنى على المستوى الذي ظهرت عليه، فضحك الكابتن محمود جابر المدرب والمترجم فب نفس الوقت، فقال له بوكيير لماذا تضحك فرد عليه أنه لاعب مقيد بنادٍ آخر ولم تنتهي إجراءات ضمي فتعصب الألماني قائلًا: “نو..نو..نو” مطالبًا بإنهاء الإجراءات في أسرع وقت.

* ما أول مباراة لعبتها مع الإسماعيلي بشكل رسمي؟

كانت مباراة الزمالك بنهائي جريدة الجمهورية في 2004، وجلس معي الألماني بوكيير وشجعني وطالبني بالتألق وأكد لي أنني سألعب أساسي من بداية المباراة، وبالفعل تألقت في المباراة وأحرزت هدفين ولكن المباراة انتهت بفوز الزمالك 3/2، وعندما سأل المدير الفني بعد المباراة، قال إنه بالفعل خسر المباراة ولكنه كسب لاعب اسمه “يوسف جمال”.

وبعد هذه المباراة شاركت أساسيًا في جميع المباريات وكنت أحرز أهدافًا كل مباراة، حتى أصبت في مباراة أهلي جدة السعودي بالبطولة العربية 2004، بغضروف الركبة، ولكن بعد تألقي في المباراة، وغبت عن الملاعب لمدة 5 أشهر.

من أغرب المواقف بعد هذه المباراة، أن النادي السعودي أرسل فاكسًا للنادي للتعاقد معي بأي ثمن، ولكن الصفقة لم تتم بسبب الإصابة.

بعد شفائي من الإصابة عدت كما كنت وشاركت أساسيًا لمدة 9 سنوات مع الفريق، حيث قضيت بالنادي أفضل فترات حياتى مع مجموعة كبيرة من المدربين والنجوم مثل حسني عبد ربه، وسامي قمصان، ومحمد صبحي، ومحمد حمص، ومحمد محسن أبوجريشة، حيث كانوا يشجعوني على التألق بصفة مستمرة.

ولكن في موسم 2011 أصبت بالرباط الصليبي، ومع انتهاء تعاقدي مع النادي فضلت الإدارة عدم التجديد لي.

* بعد رحيلك من الإسماعيلي أين كانت وجهتك؟

بعد عودتى من الإصابة قررت أن أعود أفضل من الأول، وخلال هذه الفترة كان أبوطالب العيسوي يعمل بالجهاز الفني لحرس الحدود، وطالب التعاقد معي وبالفعل تم الاتفاق على جميع البنود المادية وتوقفت الصفقة على الكشف الطبي، حيث فوجئت بالطبيب يخبرني بإصابتي بارتخاء بالقدم، وقررت إدارة الحرس التراجع عن التعاقد مع وعدي بأنها ستصرح للإعلام بأن سبب الصفقة الاختلاف على الأمور المادية، ولكن فوجئت بجميع المواقع والصحف تنشر خبر فسخ التعاقد بسبب الإصابة، بعدها قررت التحدي فتعاقد معي الكابتن محمود جابر الذي كان يدرب أسوان لمدة موسم، وبالفعل تألقت مع أسوان وأحرزت 23 هدفًا وصعدت بأسوان لدورة الترقي المؤهلة للممتاز.

وبعد انتهاء دورة الترقي تلقيت عروضًا من جميع أندية الدور الممتاز بخلاف الأهلي والزمالك، ففضلت عرض وادي دجلة لوجود علاقة وطيدة بمعظم لاعبيه في ذلك الوقت، بالإضافة إلى أنه كان النادي الوحيد الذي يطبق الاحتراف بجميع بنوده، ولعبت معه موسم وتوقف الدوري بعد أحداث بورسعيد، لاحترف بعدها بنادي “ترن أوت” ببلجيكا لمدة موسم واحد، لأعود لمصر مرة أخرى ووقعت لبتروجيت ولكن جاءني عرض أفضل من نادي الهلال الليبي فقررت خوض تجربة الاحتراف مرة أخرى، حيث نجحت مع النادي الليبي وحصلت معه على المركز الثالث بالدوري اللمتاز.

وخلال تألقي بليبيا تلقيت عروضًا كثيرة للعودة لمصر كأن أفضلها وادي دجلة، حيث تنازلت على مبلغ 150 ألف دولار للعودة لوادي دجلة، وبعد عودتي لمصر وتوقيع العقود فوجئت بتراجع وادي دجلة عن التعاقد، فصدمت صدمة شديدة وقررت عدم لعب كرة القدم.

* ولماذا عدت هذا الموسم لنادي بني سويف خلال انتقالات يناير؟

طلب مني العديد من محبي نادي بني سويف المساهمة في صعود بني سويف للدوري الممتاز وعلى رأسهم طه حسين مدير شؤون اللاعبين بنادي بني سويف، فلم أتردد لحظة واحدة ووافقت على العودة في يناير الماضي، ولعبت مع الفريق 7 مباريات أحرزت خلالهم 10 أهداف، وهذا معدل كبير في ظل عدم خوضي لفترة أعداد مثل باقي اللاعبين، حيث أنه في حالة عودتي مع بداية الموسم لصعد الفريق للدوري الممتاز.

* ولماذا لم يصعد بني سويف للدوري الممتاز هذا الموسم؟

هذا الموسم الوحيد الذي خطط له مجلس الإدارة للصعود للدوري الممتاز، حيث ساند مجلس الإدارة الفريق بكل قوة، وخاصة المحاسب جابر سليم رئيس النادي، وأحمد سيف، وعلي سليم، وأمجد سليم، وظهر الفريق بشكل جيد هذا الموسم، ولكن الفريق كان محتاج حوالي 5 لاعبين من الخبرات بالدوري الممتاز.

* هل تلقيت عروضًا من أندية للانتقال إليها الموسم المقبل؟

نعم تلقيت العديد من العروض، ولكن لم أفكر فيها إلا بعد انتهاء الموسم، احترامًا لنادي بني سويف.

* خلال مسيرتك مع الكرة هل انضممت للمنتخبات الوطنية؟

بالطبع انضممت لصفوف جميع المنتخبات الوطنية، وخاصة المنتخب العسكري، حيث كنت مرافقًا للاعب الأهلي السابق محمد أبوتريكة بالغرفة في جميع المعسكرات، بالإضافة إلى انضمامى للعديد من التجمعات للمنتخب الأول.

نبذة عن اللاعب:

يوسف جمال، من مواليد 1 إبريل 1984 بقرية دلاص بمركز ناصر شمالي بني سويف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى