تقارير

تراجع في أسعار الأسمنت والحديد بأسواق أسيوط.. ومواطنون: لجأنا للتخزين

أسيوط – حسن فتحي:

تشهد أسواق بيع مواد البناء بمحافظة أسيوط ركودًا ملحوظًا وعزوف المواطنين عن شراء الحديد والأسمنت بسبب اعتراضهم على حملات الإزالة التي تشنها الأجهزة التنفيذية مؤخرًا، التراجع ظهر على سعر طن الحديد بواقع 500 إلى 600 جنيه عن العام الماضى…”ولاد البلد” ترصد الأسباب.

تخزين مواد البناء

قال رجب حسن، فلاح، إنه يعترض على القرارات الصارمة التي اتخذتها الدولة ضد البناء على الأراضي الزراعية، أو التجديدات  أو حتى تعلية المنازل القديمة، موضحا أنه لجأ إلى شراء الحديد وتخزينه لحين صدور قرارات تخفف ذلك فى مجلس النواب.

وأضاف حمدى عبداللطيف، عامل، أنه قام بشراء كميات من الحديد والأسمنت وتخزينها في منزله للبدء في البناء بعد ثلاثة شهور خوفًا من تراجع الأسعار وارتفاعها مرة أخرى، بعد تردد أنباء بزيادة الأسعار بعد مرور ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير.

ركود الأسواق

وأشار عبدالرحمن فتحى، صاحب مستودع مواد بناء، إلى أن أسعار الحديد تراجعت بشكل كبير عن الشهور الماضية حتي أصبحت الأسعار في متناول الجميع، مرجعًا سبب ركود الأسواق في الوقت الحالى إلي حملات إزالة التعديات المستمرة التي تقوم بها الأجهزة التنفيذية بالمحافظة، بالإضافة إلى الغرامات المشددة ضد المخالفين.

مشروعات بالقطاعات

فيما أرجع سيد بشندى، رئيس مجلس إدارة الجمعية التعاونية الإنتاجية للإنشاء والتعمير بأسيوط، أسباب انخفاض أسعار مواد البناء إلى انخفاض أسعار البلينت العالمي، وبرغم من ذلك يعتبر سعر الحديد في مصر أعلي الأسعار على مستوى العالم.

وأضاف بشندي أن حركة بيع المواد لن تتوقف نظرًا للكم الهائل من المشروعات التي تقوم بها الدولة في مختلف القطاعات، مشيرًا إلى أن انخفاض الأسعار لقيت ترحيبًا كبيرًا من قبل المقاولين لان ذلك سوف يسهل الأعمال وتوفير الأموال.

عن الأسعار

سجل سعر حديد التسليح في الأسواق من 4550 إلى 4600 جنيهًا لحديد عز، و4100 إلى 4150 جنيهًا للحديد الاستثماري، و700 جنيهًا لأسمنت المقاوم أسيوط، و680 جنيهًا لأسمنت أسيوط العادى، و630 لأسمنت التعمير المقاوم، و600 جنيهًا لأسمنت التعمير العادى.

عن المصانع

تضم محافظة أسيوط مصنعين أسمنت الأول أسمنت أسيوط “سيمكس” بقرية منقباد، والثانى أسمنت التعمير ويقع بطريق أسيوط – القاهرة الصحراوى عند مركز الغنايم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى