” شاومينج” يتحدى الحكومة.. ويعلن شروطه لوقف تسريب امتحانات الثانوية العامة

” شاومينج” يتحدى الحكومة.. ويعلن شروطه لوقف تسريب امتحانات الثانوية العامة امتحانات الثانوية

من – أبوالمعارف الحفناوي:

تصوير – أحمد دريم:

“شاومينج بيغشش ثانوية عامة” صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تتحدى الحكومة للعام الثاني على التوالي، بعد أن سرَّبت امتحانات الثانوية العامة.

وكان من بين الامتحانات المسربة اللغة العربية بعد نصف ساعة من بدء الامتحان، وتسريب امتحان اللغة الدينية قبل ساعة ونصف الساعة من بدايته، الأمر الذي جعل وزارة التربية والتعليم تصدر قرارًا بإلغاء امتحان التربية الدينية، وتحديد 29 من يونيو الحالي لإعادته.

وعقب تسريب امتحان التربية الدينية، أصدر أدمن الصفحة بيانًا كتب فيه قائلًا: امتحان الدين كان الدرس التانى للوزارة، شاومينج بدأ ورسم الطريق كل طالب مصري، شاومينج بيطلع وقت ما الوزارة تبيع أحلامه و تتاجر بيها، جه الوقت اللي لازم تتغير المنظومة الفاشلة، جه الوقت اللي لازم يقف اللعب بأحلام الطلبة”.

وتابع: “باختصار هدفي، الاهتمام كل الاهتمام بالمدرس بما لديه من حقوق وامتيازات وعليه من واجبات، وإلغاء التصنيف الطبقي للكليات بإلغاء التنسيق وتفعيل امتحانات القدرات، وتطوير المناهج لرقمية وإلغاء الاعتماد على الورق”.

واستطرد قائلًا “أوعدكم كلكم باني هختفى تماما للأبد، على الوزارة أن تدرك إنها لو تساهلت مع أبنائها، واحتضنتهم واستوعبتهم، لرأت أجيالًا من علماء ومهندسين وأطباء، إن لم يأتوا الآن، فلن يأتوا بعد ذلك”.

وفي سياق مواز، هاجمت لجنة التعليم بمجلس النواب، أداء الوزارة في أول يوم امتحانات للثانوية العامة، وذلك بعد إلغاء امتحان التربية الدينية بعد تسريبه، إضافة إلى تسرب امتحان اللغة العربية خلال انعقاده، كما تقدمت ببيان عاجل للوزير  لاستدعائه والإجابة على كيفية اختراق المنظومة.

وكانت وزارة الداخلية أعلنت عن ملاحقتها لصفحات تسريب الامتحانات على مواقع التواصل الاجتماعي، أبرزها صفحات “عبيلو واديلو، و”شاومينج بيغشش أولى وثانية وثالثة ثانوي”، و”شاومينج بيغشش ثانوية عامة”، إذ استحدثت أجهزة الأمن في أساليبها وطورت من تقنياتها العالية لملاحقة القائمين على إدارة الصفحات، وبث إجابات امتحانات الثانوية العامة، وعرض بيع الإجابات للطلبة، نظير إرسال أكواد كروت شحن رصيدًا للهواتف المحمولة.

وحذرت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، الطلاب من حمل التليفون المحمول داخل لجنة السير، مؤكدة تطبيق عقوبة إلغاء الامتحان والحرمان من المادة حال الدخول بالتليفون، إضافة إلى تطبيق عقوبة الحبس على الطالب إذا لجأ إلى استخدام التليفون في الغش الإلكتروني أو تصوير ورقة الأسئلة ونشرها.

وأشارت إلى أنه لا تهاون في تطبيق القانون على كل من يحاول الإخلال بمنظومة الامتحانات.

الوسوم