تنظيم ندوات لتوعية المزارعين بمخاطر حرق «قش القصب» بالأقصر

تنظيم ندوات لتوعية المزارعين بمخاطر حرق «قش القصب» بالأقصر

أعلن ربيع نجار وكيل وزارة الزراعة بالأقصر، تنظيم سلسلة من الندوات الإرشادية لمزارعي القصب تستمر حتي نهاية شهر ديسمبر الجاري.

وقال نجار إن الندوات تعقد يومي الاثنين والأربعاء بهدف توعية المزارعين بمخاطر حرق «قش القصب» وأهمية إعادة تدويره لاستخدامه كعلف للماشية وسماد عضوي.
وكانت إحدى الجمعيات الأهلية بالأقصر، قد نجحت فى تجربة هي الأولى من نوعها، في تصنيع وإنتاج العلف الحيواني من مخلفات القصب من سفير وقلاويح، وذلك بإضافة بعض المواد البيولوجية.
وحققت التجربة عدة مكاسب، أولها استغلال الكميات الهائلة من بقايا القصب من قش وخلافه، في إنتاج تلك الأعلاف التي أثبتت الدراسات أنها ذات قيمة غذائية أكثر بكثير من التبن لإحتوائها على نسبة من السكريات والكربوهيدرات أعلى من مخلفات القمح “التبن” وشهدت بذلك مراكز بحوث الحيوان بوزارة الزراعة، وأثنى عليه الأساتذة المشرفون من كلية زراعة عين شمس.
وأوضح الباحثون أن الفائدة الثانية هي انخفاض القيمة السعرية لطن العلف المنتج من مخلفات القصب، والتي تقدر بـ”ثلث” القيمة لطن التبن، كما يساهم المشروع في القضاء على السحابة السوداء الناتجة عن حرق القصب التي تمتد لفترة تزيد عن 6 أشهر هي موسم العصير وإنتاج السكر، حيث يقوم المزارعون بالحرق، وتتكاثف الأدخنة التي تلوث البيئة، وتظهر جلية أمام السياح خاصة المستقلين للبالون، الطائر أما رابع الفوائد فهي أن المشروع لا يتكلف كثيرا وإنما بإستخدام آلة «درس القمح» المتوفرة لدى الفلاحين فى كل مكان، ثم تقطيعها وكبسها بعد إضافة بعض المواد البيولوجية لها.