مزارعو القصب: المجاملات شعار يرفعه مندوبو مصنع السكر في موسم كسر المحصول.. والمدير: لم تردنا شكاوى ونحقق في أية مخالفات

مزارعو القصب: المجاملات شعار يرفعه مندوبو مصنع السكر في موسم كسر المحصول.. والمدير: لم تردنا شكاوى ونحقق في أية مخالفات

يشكو مئات المزارعين بمدينة دشنا وقراها من تعنت بعض المناديب والمهندسين الزراعيين، في توزيع أدوار كسر محصول قصب السكر، متهمين بعضهم بمجاملة أشخاص بعينهم واختيارهم لكسر محصولهم قبل الأوان المحدد سلفا.

يقول عبدالحميد عبد العال، مزارع، إنه يمتلك قطعة أرض مساحتها فدانا و16 قيراطا بالحوض التابع لزمام قرية الشيخ علي شرق، وجميعها مزروعة بقصب السكر، مشيرا إلى أنه متضرر من عدم اختياره في مواعيد قصر القصب المعروفة، مضيفا أن المهندس لا يعمل بمبدأ الترتيب، لافتا أن تاريخ كسر للمحصول خلال الأعوام السابقة كان يبدأ في 11 مارس، وحتى الآن لم يصدر له إذن بالكسر، موضحا أنه قدم شكوى لمدير المصنع  بهذا الأمر.

ويتهم أحمد ذكي، مزارع، بعض المناديب بعدم اتباع مواعيد الكسر المعروفة سلفا، مطالبا مسؤولي مصنع السكر بالتحقيق في الشكاوى التي أرسلها المزارعون للمصنع بشأن هذه الأزمة.

ويطالب محمد عبداللاه، مزارع، بإحكام الرقابة على المندوبين الذين يقومون بتحديد توقيت كسر المحصول، بحسب أهوائهم، لافتا أن هذه الأزمات من شأنها أن تتسبب في مشكلات لا حصر لها مع المزارعين وبعضهم البعض، مطالبا بتضافر جهود جميع المسؤولين لحل هذه الأزمة التي انتشرت مؤخرا.

ويقول محمد نصر الدين، مزارع، إنهم يعانون أشد المعاناة لمقابلة مندوب القرية، الذي يماطل في مواعيد الكسر، في حين لا يتردد في إعطاء أوامر مباشرة لكبار المزارعين وبعض الأعيان بكسر محصولهم، حتى من قبل أن يأتي موعدهم في الكسر.

رد المصنع

ومن جانبه، يقول المهندس حمدي سليمان، مدير مصنع سكر دشنا، لـ”لدشنا اليوم” إنه لم ترد إلى إدارة المصنع أي شكاوى من المزارعين، خاصة بخطة حصاد محصول القصب، التي يتم وضعها من خلال إدارة المصنع، مشيرا إلى أن عمليات حصاد المحصول بالقرى تتم بناء على خطه زمنية موضوعه، وأنهم على استعداد لتلقي أي شكاوى من المزارعين في هذا الشأن، موضحا أن الشكاوى التي تقدم من قبل المزارعين ضد أي مندوب يتم التحقيق فيها وتطبيق العقاب المقرر إذا ما ثبتت مخالفة المندوب للوائح أو الخطة الموضوعة.

الوسوم