مدرسة لغة عربية بقنا تطالب وزير التربية والتعليم بزيادة مكافأة نهاية الخدمة

مدرسة لغة عربية بقنا تطالب وزير التربية والتعليم بزيادة مكافأة نهاية الخدمة

حصلت على ليسانس آداب وتربية لغة عربية سنه 1979 وعملت بالتدريس، ثم منحتني الدولة إعارة إلى المملكة العربية السعودية عام 1988، وأخلصت في عملي خارج بلدي كما كنت مخلصة داخلها.

انتهت الإعارة عام 1992، تمسكوا بي في المملكة وعرضوا عليّ تعاقد جديد، فأرسلت إلى مديرية التربية والتعليم بقنا وطلبت الحصول على إجازه دون مرتب، لكن طلبي رُفض، بحجة أن الإجازة دون مرتب ممنوعة، والحل هو أن أقدم استقالتي وفي أي وقت أعود من السعودية أسترجع وظيفتي.

بعد أن قضيت في التعاقد بالمملكة سبع سنوات وعدت في العام 1999 فوجئت بقرار يمنع إعادة التعيين ولابد من التقديم في مسابقة للحصول على تعيين جديد، وبالفعل كانت المسابقة في التربية والتعليم سنه 2000، وعينت من جديد بالدرجة الثالثة، بمرتب 130 جنيهًا فقط.

حاولت مرارا الحصول على المساواة بدفعتي اعتمادًا على تدرجي الوظيفي السابق، لكن دون جدوى، وتقدمت بالكثير من التظلمات بلا فائدة، لكن أحد الموظفين أخبرني أن ضم مدة الخدمة يفيدني في المعاش فقط، وللعلم فإن مرتبي كان يبلغ نصف مرتب أي معلم من نفس الدفعة.

وفي النهاية كانت صدمتي عندما بلغت سن المعاش في 24 أبريل الماضي، وتسلمت خطابًا من التأمينات والمعاشات يحتوي على شيك مكافأة نهاية الخدمة متجمد 50/14287 وشيك بمعاش شهر 5/1048، وهنا أتساءل هل السبع سنوات تقلل من المرتب طول مدة الخدمة من 2000 إلى 2016؟، وتؤثر بهذا الشكل في مكافأة نهاية الخدمة، مقارنة بيني زملائي الذين أنهت خدمتهم في نفس الوقت.

وللعلم تاريخ التعيين بعد ضم مدة الخدمة العملية 12 ديسمبر 1980، تم التعيين على الدرجة الثالثة، وفي الأول من أغسطس 2003 حصلت على الدرجة الثانية، وفي الأول من يوليو 2012 على الدرجة الأولى.

سلوى رشدي فهمي عثمان

مدرسة لغة عربية بمدرسة الإعدادية المهنية بنات جنوبي قنا

الوسوم