الباعة الجائلون بشارع المركز بدشنا يطالبون المسؤولين بسوق بديل

الباعة الجائلون بشارع المركز بدشنا يطالبون المسؤولين بسوق بديل

يطالب العشرات من الباعة الجائلون بشارع المركز الرئيسي بدشنا، مسؤولي مجلس المدينة، وعبدالحميد الهجان، محافظ قنا، بإنشاء سوق تجاري بديل لهم، بدلا من شارع المركز، بسبب مطاردة شرطة المرافق لهم، أو تركهم بشارع المركز مع التزامهم بعدم تجاوز بندورة الشارع.

يقول محمد صبري، بائع، إن شرطة المرافق أزالت الأكشاك الموازية لسور محكمة دشنا الجزئية، وتطرد الباعة بشكل شبه يومي، الأمر الذي تسبب في خسارة بضائع بآلاف الجنيهات.

ويضيف رفاعي أبو بكر، تاجر خضروات، أن هناك أصحاب أكشاك يسددون فواتير كهرباء عشوائية، ورغم ذلك لم يتركنا مسؤولو شرطة المرافق في حالنا، موضحا أن تقاعس الدولة عن توفير وظائف للشباب جعلهم يتخذون من شارع المركز الرئيسي مصدرا للرزق، بعد أن ضاقت بهم سبل البحث عن وظيفة.

ويشير إلى أن غالبية الباعة لديهم مؤهلات متوسطة ومنهم خريجو جامعات عليا، متمنيا توفير سوق بديل، في أسرع وقت، حتى لا يجدوا أنفسهم بلا وظيفة أو مصدر دخل ينفقون به على أسرهم.

ويلفت احمد سند، عامل، إلى أن الشارع تحول إلى “علبة سردين” حسب وصفه، مطالباً بالسماح للباعة بممارسة أعمالهم بشارع المركز مع الالتزام بالبندورة المخصصة، لحين البحث عن مكان بديل.

ويتابع رشدي محمد، عامل، “جميع الباعة بشارع المركز لا يوجد لديهم مصادر دخل غير هذه الأماكن التي يبيعون فيها تجارتهم”، مشيرًا إلى أنهم ملتزمون بالأسعار التي تقرها وزارة التموين.

ويطالب المسؤولين بمجلس مدينة دشنا ومحافظة قنا بالعمل علي توفير سوق بديل يمارسون فيه عملهم ومصدر رزقهم الوحيد دو أن يتعرضوا لمضايقات من أحد.

الوسوم