بهاء.. مرض نادر أفقده بصره ويعيش بـ450 جنيهًا من التضامن الاجتماعي

بهاء.. مرض نادر أفقده بصره ويعيش بـ450 جنيهًا من التضامن الاجتماعي

يجلس بهاء وهب الله، في منزله المتواضع، يدير بصره يمينًا ويسارًا بعينين متعبتين، يتمتم بكلمات غير مفهومة، بعد أن أنهكه المرض وجعله يفقد بصره وأثر على أعصابه، بعد أن عجز عن دفع نفقات عملية جراحية كانت لازمة لاسترجاع بصره.

بهاء وهب الله محمد خليل، 28 عامًا، من نجع أولاد سمك بقرية أولاد عمرو التابعة لمركز قنا، حاصل على دبلوم التجارة، متزوج ولديه 3 أبناء.

أصيب بمرض “متلازمة بهجت” قبل  4 سنوات؛ وهو ما يسمى بمرض طريق الحرير، وهو مرض نادر وأحد أشكال التهابات الأوعية الدموية، التي تظهر في معظم الأحيان مع تقرّح الأغشية المخاطية ومشكلات بصرية وتقرحات جلدية وفموية وتناسلية.

في البداية أصيب بهاء بتقرحات في الجسم، وما لبث أن تأثر بصره بالمرض تدريجيًا، إلى أن فقده نهائيًا، نصحه الأطباء بإجراء عملية لاسترجاع بصره، وأجريت العملية في عين واحدة فقط بمستشفى أسيوط الجامعي، كتجربة لضمان نجاحها، إلا أنه حدث العكس وفشلت العملية ليظل فاقدًا لبصره.

تحكي أحلام محمد، زوجته، قائلة عمل زوجي سائقًا على سيارة نقل قبل مرضه، ومنذ 4 سنوات نعيش على معاش التضامن الاجتماعي بمبلغ 450 جنيهًا فقط، غير كافية لمصروفات المنزل، أو نفقات علاج زوجي.

وتضيف أنه تأثر كثيرًا عقب فشل العملية، ما أدى إلى فقد أعصابه وإحساسه بالآخرين، فعرضناه على الأطباء في الأسابيع القليلة الماضية، وطلبوا إجراء أشعة رنين لتحديد المرض والعلاج اللازم، لكننا لم نستطع إجراء الأشعة لتكلفتها التي تُقدر بـ250 جنيهًا، فأصبح يعيش على المهدئات العصبية.

تتابع حاولنا ضمه للتأمين الصحي، ولأنه لا يمتلك وظيفة، وغير مؤمن عليه رُفض الطلب، مطالبة مديرية الصحة بقنا، والتأمين الصحي، بتوفير نفقات علاج زوجها، وإجراء عملية لاسترجاع بصره، كما أوصى الأطباء.

رد مسؤول

ويقول الدكتور ممدوح أبوالقاسم، مدير قطاع التأمين الصحي، إن التأمين الصحي يصلح لمن لديه بطاقة صحية فقط، ومن لا يمتلك بطاقة صحية فهو غير خاضع له، لافتًا إلى أن بهاء يمكنه العلاج على نفقة الدولة من خلال تقديم التقرير الطبي الخاص به  للجنة “الكومسيون” الطبي التابع لمديرية الشؤون الصحية، لاستخراج قرار للعلاج على نفقة الدولة.

الوسوم