قبطي: تصلنا تهديدات بالخطف حال حبس المتهمين في أحداث “طنها الجبل” الطائفية

قبطي: تصلنا تهديدات بالخطف حال حبس المتهمين في أحداث “طنها الجبل” الطائفية تشييع جثمن الشاب فام ماري

قال أحد الأقباط بقرية طهنا الجبل التابعة لمحافظة المنيا – رفض ذكر اسمه خوفًا من تعرضه لأي اعتداء- إنهم تعرضوا للعديد من التهديدات من مجهولين، بعدما ألقت أجهزة الأمن بالمحافظة القبض على الأربعة أفراد المتهمين بالاعتداء على الكاهن متاؤوس راعي كنيسة القرية وأسرته وقتلوا ابن عمه الشاب فام ماري.

وأضاف القبطي أن التهديدات تصلهم منذ أمس الاثنين، والتي جاءت “لو حد من المسلمين اللي اتقبض عليهم اتحاكم واتحبس هناخد قصاده كل واحد منهم عشرة مسيحيين”، مبينًا أن هناك إصابات أخرى ولكنها طفيفة بين المواطنين الأقباط بسبب مقاومتهم للاعتداءات التى تمت من قبل المجموعة التي اعتدت على منزل كاهن القرية.

وأوضح القبطي الذي رفض ذكر اسمه خوفًا من الوصول إليه أن المشكلة بدأت مساء يوم الأحد الماضي الساعة الخامسة والنصف مساءً على يد أربعة أفراد من القرية، اعتدوا على القس متاؤوس جبرة راعي كنيسة مارمينا وأسرته في منزله، فيما قتل ابن عمه فام ماري.

وبين أن 4 مسلمين من القرية يحملون سلاحًا أبيض وجنزير بطرق باب منزل القس وفتح لهم والد الكاهن فقاموا بضربه وإصابته في أذنه ووجهه وأصابوا سيدة تدعى عزة جمعة وهي من جيران منزل كاهن القرية وقاموا بضربها على رأسها لأنها كانت تصرخ عندما رأتهم، كما جاء ابن عم الكاهن ويدعى ملاك عزيز لمقاومتهم فطعنوه في جنبه واعتدوا على الكاهن بالضرب وجاء ابن عمه الآخر ويدعى فام ماري لمقاومتهم أيضًا فقاموا بطعنه طعنتين أودت بحياته.

وتابع أن ما يقرب من مائة شخص مسلم من أبناء القرية تجمعوا أثناء الاعتداء وقام بعضهم باقتحام منزل زوج شقيقة القس متاؤوس ويدعى عادل الصغير، وقاموا بتكسير جميع محتوياته، مشيرًا إلى أنهم كانوا يبحثون عن بن شقيقة القس ويدعى أبانوب عادل، وهو طالب جامعي، لكنهم لم يجدوه في المنزل، لافتًا إلى أن كل ذلك لم يستغرق دقائق معدودة.

وشيع مئات الأقباط بقرية طهنا الجبل محافظة المنيا أمس الاثنين، جنازة الشاب فام ماري خلف البالغ من العمر 27 عامًا، والذي قتل مساء يوم الأحد على خلفية أحداث طائفية.

كما ترأس الأنبا مكاريوس و8 قساوسة من مطرانية المنيا والمطرانيات المجاورة صلاة الجنازة، وسط هتافات غاضبة لأهالي القتيل.

ووقعت مشاجرات بين مسلمين ومسيحيين بقرية “طهنا الجبل” التابعة لمركز المنيا، مساء أول أمس الأحد، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة 3 مسيحيين بينهم إمرأة.

ويعد حادث قرية “طهنا الجبل” هو الرابع الذي تشهده محافظة المنيا في أقل من شهرين، عقب حوادث قرى “الكرم”، و”كوم اللوفي”، و”عزبة أبو يعقوب”.

وتشهد المنيا أعلى معدل في الحوادث الطائفية على مستوى الجمهورية، حيث استحوذت على 33.3% من إجمالي عدد الجلسات العرفية للحوادث الطائفية من يناير 2011 وحتى ديسمبر 2015، بحسب تقرير للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.

ورصدت المبادرة المصرية 77 حالة توتر وعنف طائفي، بمختلف مراكز محافظة المنيا، منذ يناير 2011 وحتى يناير 2016. وتقول المبادرة إن هذا الرقم لا يتضمن حالات العنف والاعتداءات على الكنائس والمباني الدينية والمدارس والجمعيات الأهلية والممتلكات الخاصة التي تعرض لها الأقباط عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013.

الوسوم